Monday, 3 June 2013

خواطر علمانية 2

كل من أيد ودعم فورات الربيع الاخوانوسلفى المغولى المجرم فى مصر وتونس وليبيا وسوريا فهو ليس مصريا ولا تونسيا ولا ليبيا ولا سوريا .. بل هو ابن حرام خليجى عثمانى اطلسى صهيونى امريكى حتى ولو حمل بطاقة هوية وجواز سفر وجنسية مصرية/سورية/تونسية/ليبية/لبنانية .. وتحتمس الثالث يلعنه وزنوبيا تلعنه واليسار تلعنه وهانيبال يلعنه وجبران يلعنه

****************

هذا العصر القمئ هو والمدافعون - والمدافعات - عنه .. عصر الاخوانية والسلفية والحجاب والنقاب .. عصر الربيع المزعوم .. عصر تعميم تجربة الكيان السعودى وافغانستان والصومال والسودان ، ودول الخليج النجسة الظلامية المتخلفة بنت الستين كلب على زهرة الجمهوريات العربية المتنورة التقدمية : العراق ومصر وليبيا وتونس وسوريا .. هذا العصر الردئ الذى أفرز دولا دينية اضافة لما قام من دول سابقة يهودية وسنية وشيعية (مع احترامى للشيعة.. وللسنة ولليهود وكافة المذاهب والاديان والايديولوجيات واللادينية ما عدا الصهيونية والاخوانية والسلفية وحجابها ونقابها الخ) .. هذا العصر السئ الذى يكفينى سوء طالع أنى ولدت وعشت فيه .. وبلاد أنتمى إليها بدمى هى مصر ، أود لو كنت فى مصر عبد الناصر أو مصر البيزنطيين أو مصر البطالمة والفراعنة ... وليس فى هذا العصر القمئ ولا فى مصر الديجيهات ولا مصر مبارك والسادات وطنطاوى ومرسى والسيسى وصباحى والبرادعى وستة ابريل والاخوان والسلفيين ولا فى مصر الحجاب ولا النقاب .. وحتى أنهم لا يعجبهم أن أتذمر وأصرخ وأشكو .. لا يعجبهم أن أكون هجوميا على الأوضاع السيئة التى تضايقنى وأتمنى زوالها .. ولا يعجبهم أن أكون معتزا بكرامتى وبثقافتى وبفكرى وبنفسى .. هل يريدوننى ذليلا أم متذللا لهم .. نعم أنا لا يعجبنى هذا العصر ولا هذا البلد ولا هذه الملة .. .. ومن لا يعجبه ما أقول فلينصرف عنى فإنى لا أحب إلا من يحبنى ويحترم كرامتى وتفكيرى ويذوب فى عشقا حقيقيا ويصرح بذلك بلا تردد وبلا تلميح ولا تجريح ..

نعم أنا لا يعجبنى الكيان السعودى ولا رايته ولا حجابه ولا نقابه ولا مؤيدى الاخوانية والسلفية ولو فى بعض افكارها من عامة المسلمين .. ولو أستطيع أن أنزع عنهم كل سلطان وأمنعهم من أن يكونوا أغلبية مسيطرة كما هم اليوم لفعلت دون تردد وللجمتهم كالكلاب المسعورة .. هم لا يستحقون معاملة طيبة ولا حتى مجاملة .. لأنهم لو كانوا مكانى ما رقبوا في إلا ولا ذمة ... نعم أنا يعجبنى الرقص الشرقى والتبرج والسفور والمكياج والايروتيكا والبورن والتحرر والعلمانية والتنوير والفنون وتجسيد الانبياء والقيم الغربية الحضارية كلها وكسر المثلث المحظور واختراق كثير جدا من التابوهات .. نعم انا احب تكبيرات العيد الكاملة والحلف بالنبى والاسماء المضافة للدين واسماء الملائكة واحب نزار وجبران وسيد القمنى ونبيل فياض ونضال نعيسة .. نعم انا اكره الاخوانية والسلفية والحجاب والنقاب واللحى والجلابيب .. نعم انا احب لبنان العلمانى لا الدينى ولا المحجب ولا المنقب .. نعم يمثلنى فقط عصر التنوير فى لبنان وسوريا ومصر والعراق وليبيا وتونس والجزائر خلال النصف الثانى من القرن العشرين حيث لا حجاب ولا نقاب ولا دول دينية سنية ولا شيعية .. حين كانت النساء العربيات ترتدى كما ترتدى الاوربيات ونساء العالم المتحضر

وإنى أغضب فى الحق غضبا شديدا .. بعد طول حلم .. حتى لا يظن البعض حلما ضعفا أو بلادة حس منى .. بل إنى حساس جدا وأشعر بالكذب والاساءة سريعا جدا ..

والف بصقة على عهد وعصر الربيع المزعوم الذى هو الحصاد الاكبر للاخوانية والسلفية والمشروع الخليجى العفن الذى قضى على الجمهوريات العربية الناصرية والبعثية والقذافية والقومية ليتحول الوطن العربى الى مملكة خليجية ظلامية اخوانوسلفية كبرى موحدة على الارهاب والدموية والحورية والمناكحة والحجاب والنقاب والحدود والنفاق .. سنصرخ رغم أنف المعترضين والمعترضات .. وهذا أضعف الإيمان . وسأحرص على أن تكون حياتى الاجتماعية الخاصة مطابقة لمبادئى العلمانية التنويرية بالكااااااااااامل .. وأنا فى انتظار نفرتارى أميرتى السريانية المصرية بانتسابها لى تصبح أميرة مصرية إضافة لكونها سريانية .. أميرة تتبرأ من الاخوانية والسلفية والسعودية والخليجية وكافة افرازات الارهاب الذى ابتلى به المذهب السنى


************

الربيع العربى المزعوم هو حصاد سنوات من الاخوانية والسلفية والسعودية والخليجية .. حصاد ثمانين سنة من وجود الكيان السعودى .. حصاد عقود من القنوات السلفية ومن خزعبلات سيد قطب وعمرو خالد وحسن البنا وكل كلب اخوانوسلفى ناعق بالحجاب والنقاب وحجب الانترنت وقمع الحريات والابداع وحرمان المراة وغير السنى وغير المسلم من حقوق المواطنة الكاملة ومن الترشح للرئاسة ووزارة الدفاع وتوليها وسواها .. حصاد رواسب كثيرة رجعية من عصور اليشمك وما شابه .. حصاد سقوط الاتحاد السوفيتى .. حصاد انتصار المشروع السلفى الاخوانى الخليجى الامريكى منذ 1970 شيئا فشيئا وتعميمه على العراق ومصر وتونس وليبيا وسوريا ولبنان فيما يسمى الربيع العربى المزعوم .. حصاد انتعاش الدول الدينية من الكيان السعودى الى الكيان الصهيونى ، مما ولد حتى دول دينية وحركات مقاومة من مذاهب اخرى ... حصاد سيستمر لعقود قادمة .. حتى يأتى من يمحو الحجاب والنقاب والحدود والرق والخلافة والقاعدة والكيان السعودى ورايته والاخوان والسلفيين وكتبهم وكافة افكارهم بلا استثناء وتكفيرهم وظلاميتهم .. ويثبت العلمانية للابد .. ويمحو الاسلام السياسى من التاريخ نهائيا


*************

مفردات تضايق الاخوان والسلفيين ومعظم الشعب المصرى ابن ال(...) :

التت - العلمانية - التنوير - القانون المدنى - تولى المرأة أو المسيحى أو الشيعى الرئاسة - الباليه - الجمباز - السباحة الايقاعية - نزار قبانى - النحت - الرسم - لعن آل سعود ورايتهم وكيانهم وشيوخهم وقرائهم - منع الأحزاب الدينية - حقوق الإنسان - حقوق المرأة - اللادينية - حرية الانترنت والابداع الكاملة - مسلسلات الانبياء الايرانية - معراج نامة - الحريات - السفور - التبرج - طه حسين - سيد القمنى - أتاتورك - الموسيقى - التمثيل - الغناء - الممثلة - المطربة - المذيعة - الرقص الشرقى - الراقصة - الحب - البورنو - الايروتيكا - المواطنة الكاملة والاحترام الكامل للمسيحى والشيعى والعلوى والدرزى والبهائى ، وللعلمانى والاشتراكى والبعثى والليبرالى الخ ... فضح بشاعة وعدم ملائمة الحدود - فضح الرق والأنفال - فضح الربيع العربى الاخوانوسلفي ... خلع الحجاب والنقاب .. زواج المسلمة بأديان أخرى أو مذاهب أخرى ..

خبر صغير : أهالى هيها بالشرقية يحتجون على تصوير قناة ” التت ” مشاهد خليعة ببلد الرئيس. 11 إبريل 2013

باختصار .. شعبه مثله .. شعب مرسي وشعب الاخوان والسلفيين (واسمه الحركى الشعب المصرى) رجعى ظلامى معقد مكبوت قمعى متخلف مثله ومثلهم ومثل حسن البنا وابن عبد الوهاب .. فى مصر الآن 80 مليون حسن البنا وابن عبد الوهاب سواء كان ال 80 مليون على دين واحد او دينين فهما يحملان نفس التخلف والعقد والرجعية والظلامية فى كل النواحى .. شعبه يحمل فكره وفكر جماعتيه وفكر المؤسيين المجرمين ابن عبد الوهاب وحسن البنا ، فكيف تعتقدون أن حكم الاخوان والسلفيين فى مصر الى زوال ونجمهم صاعد لا هابط ، وشعبهم المصرى - ومصر تلعنه - مؤمن بفكرهم .. المهم ليس زوال الاخوان والسلفيين من الدستور ومن الرئاسة ومن البرلمان وزوال احزابهم الدينية .. بل الاهم والاخطر والاصعب هو زوال حجابهم ونقابهم وحدودهم ورجعيتهم وظلاميتهم من عقول الشعب الذى يقال انه شعب مصر ...

وما أتعسنى .. ولعلكم الآن تعلمون مدى ألمى وحزنى .. لأنى ضد الغالبية .. والغالبية ضدى .. ولأنى أعلم أن أون تى فى ONTV مجرد قناة لإيهام أمثالنا بقرب سقوط الاخوان .. نام نام وانا هاطير لك الاخوان ... ONTV التى يقع ضيوفها ويقع طاقم عملها فى فخ تسمية ما جرى فى مصر وليبيا وتونس وسوريا "ثورة" او "ربيع عربى" .... وهو بداية الضلال .. ما دمتم سميتموها ثورات وربيع عربى فقد ضللتم طريق الحقيقة من اوله لاخره


*************************

كمصرى ولأنى أعرف جيدا حقيقة شعبى الجاهل الضال المرتشى المتعصب دينيا وحقيقة جيشى وسيسيه وحقيقة مرسى واخوانه وسلفييه وابريله وصباحيه وبرادعيه .. وحقيقة مؤيدى الاخوان من قسم من مسيحيى مصر .. فإننى لن أرفع عنهم سيف اللعن والتخوين والفضح أبدا .. وإننى لأعلم علم اليقين أن مصر لن تتحرر من الاخوانية والسلفية على يد صباحى ولا البرادعى ولا جيش السيسى ولا هذا الشعب الجاهل المرتشى المتعصب .. فكيف يكون صانع المشكلة هو حلها ؟!!! .. لن يكون تحرير مصر إلا على أيدى شعب آخر ربما شعب مصر المستقبلى بعد خمسين عاما أو مئة عام لأنه حتى الأجيال الجديدة أكثر جهلا وتعصبا واخوانية وسلفية وتخلفا من الأجيال الأقدم .. وعلى يد علمانى حقيقى عسكرى أو مدنى فى المستقبل أيضا لا يرقب فى الإخوان ولا السلفيين إلاً ولا ذمة ويبيدهم ويبيد أحزابهم ودستورهم وكتبهم وأفكارهم نهائيا ويستأصلهم من الذاكرة والتاريخ والماضى والحاضر والمستقبل وإلى الأبد بلا رجعة .... علمانى يكره الكيان السعودى ككراهيته للكيان الصهيونى تماما .. علمانى متنور متحرر يمحو الحجاب والنقاب والحدود والخلافة وحجب الانترنت وتحريم الفنون وكافة خزعبلات الاخوان والسلفيين .... علمانى يعشق الجمهورية والعلمانية الكاملة ولا ينبطح ولا يؤيد الاخوان والسلفيين كتأييد الكلبين صباحى والبرادعى لهم


***************************

مرسي والاخوان والسلفيون باقون فى مصر وليبيا وتونس حتى 2016 على الاقل وابقوا قابلونى. ومن يزعم فى مصر الان معارضته للاخوان هو نفسه من انتخبهم وسينتخبهم وهو نفسه من كتب المقالات وظهر فى القنوات لدعم مرسي .. نخبة خائنة وجيش خائن وشعب جاهل مرتشى ضال وانا مصرى واشهد على ذلك .. ويسقط مرسى وصباحى والبرادعى وايمن نور وابو اسماعيل .. وكل مؤيد لاحزاب الاخوان والسلفيين وقنواتهم ومادتهم التانية ودستورهم وشريعتهم الاسلامية وحدودهم وخلافتهم .. ومن يعارض الاخوان فى مصر هو فى نفس اللحظة يؤيد الدولة الدينية وتطبيق الحدود ويؤيد الحجاب والنقاب ويحرم الغناء والتمثيل والرقص وهو يملك الرواسب الرجعية التى تسبب فى وجود الاخوان والسلفيين وفى انتصارهم .. ومصر فعليا انتهت بعد اربعين عاما من الراسماليةوالتصهين والاسلمة على يد مبارك واسادات وطنطاوى والسيسى ومرسى وتحطيم الجمهورية والعلمانية والناصرية والاشتراكية والتنور فى مصر. الربيع الاخوانوسلفى وما جرى فى مصر وغيرها امر طبيعى جدا وتطور منطقى لاستفحال وانتصارات الخلايجة والعثمانيين الجدد والدول الدينية الاسلامية واليهودية والامريكان .. نتيجة طبيعية .. والحفرة التى سقطت فيها مصر بجهل وضعف واهتراء شعبها ونخبتها وجيشها هى اعمق بكثير من ان تخرج منها على يد من اوقعوها فيها اصلا .. النخبة والجيش والشعب ساهموا بكل جهدهم فى وصول الاخوان والسلفيين لكل مفاصل السياسة والاحزاب والدستور والبرلمان والرئاسة فى مصر .. والان يغسلون ايديهم كبيلاطس ، ويندمون ندما مزيفا لا نفع منه .. لن يرحل الاخوان عن مصر الا باوامر امريكية غاضبة عليهم وهذا لن يحصل .. ولن يرحلوا الا اذا اصبحت النخبة والجيش والشعب علمانيين فعلا ورافضين للحجاب والنقاب والحدود وابن لادن الخ .. ماذا تنتظرون من شعب رجعى ظلامى يرى قتل المرتد واللادينى ويحتقر الراقصة والمغنية والممثلة والمذيعة ويرفض تولى المراة والمسيحى للرئاسة ويرفض منح الحقوق الكاملة والمواطنة والاحترام للشيعى والمسيحى والصوفى والبهائى واللادينى والعلمانى والبوذى الخ من اديان العالم ومذاهبه وايديولوجياته ويحب اعتزال الممثلات وتحجبهن ويحب القاعدة ويحب الارهاب ويحب تكفير الناس والاديان ويحب حجب الانترنت بدعوى الفضيلة ويحب ادخال الاديان والمذاهب الاخرى فى الاسلام وفى المذهب السنى باى شكل ويؤيد جبهة النصرة والجيش الحر

*************************

انا اتمنى ان اجد عندى فى مصر من لديهم وعى وثقافة الاستاذ المقداد او سالم زهران او جمال المحمود مع حفظ الالقاب وغيرهم من ضيوف برنامج ساعة وعشرون فى الاخبارية السورية .. لو حصل ذلك سأستبشر بمستقبل مصر .. لكن حاليا مصر اصبحت مضرب المثل فى الجهل والضلال نخبة وشعبا وجيشا وانا اشهد على ذلك .. ومثلى يعانى منهم ومغترب وسطهم

*************************

الدين ، الجنس ، السياسة . أنا اخترقتُ المثلث كله فى شرقنا الأوسخ ..

فى الدين : أيدنا اللادينية وهاجمنا الاخوانية والسلفية بكل محتوياتها والحدود والخلافة والتكفير والحجاب والنقاب واللحية وآل سعود وممالك الخليج. ودعمنا الشيعة والعلويين والدروز والصوفية واليهود والبهائيين والزرادشتيين والهندوس والبوذيين ، والعلمانيين واليساريين والحرياتيين .. والزواج بين الدينين والمذهبين للطرفين .. والتكبيرات الكاملة ومسلسلات الأنبياء الايرانية ومعراج نامة وتجسيد الأنبياء والملائكة والصحابة بالرسم والنحت والتمثيل والكرتون الخ ..

فى الجنس : دعمنا نشر البورنو والايروتيكا بكل وكامل محتوياتهما.

فى السياسة : هاجمنا وفضحنا آل سعود وكيانهم وآل ثانى وصباح وكافة ممالك الخليج والأردن والمغرب .. وهاجمنا الربيع العربى المزعوم وحكامه الجدد وانظمته الجديدة النجسة وهاجمنا النخبة المصرية وجيشها ومعارضتها ونظامها .. وأيدنا ناصر وأتاتورك وبورقيبة والأسد وبن على والقذافى وسائر الجمهوريات العربية الناصرية والبعثية العلمانية الاشتراكية .. وهاجمنا الانظمة الدينية الارهابية الظلامية مثل الكيان السعودى والكيان الصهيونى ودول الخليج ، ومثل بشير السودان ونميرى السودان والصومال وافغانستان .. ودعمنا افغانستان الاشتراكية العلمانية الديمقراطية الخ .. وننشر الحريات والعلمانية والمواطنة وحقوق الانسان والمساواة .... ونرفض حجب الانترنت والرقابة عليه وعلى الفنون بمبررات دينية او اخلاقية ..

**************************


البقر وحدهم يقولون انها ثورات شعبية حقيقية وانه ربيع عربى .. البقر وحدهم من يدعمون صباحى والبرادعى ومرسى وايمن نور وابو اسماعيل وابو الفتوح وابو العلا ماضى والاخوان والسلفيين وكلهم واحد .. البقر وحدهم من يهاجمون الاخوان والسلفيين ويدعمون فى نفس اللحظة الحجاب والنقاب والحدود والخلافة والتكفير والحجب والرقابة .. البقر وحدهم من يقولون ان اوباما لم يدخل حربا فى الشرق الاوسط طوال ولايتيه ، فماذا عن الربيع العربى المزعوم يا بقر وهو أكبر حرب دمرت ليبيا وسوريا ومصر وتونس .


**************************

من آن لآخر تخرج علينا إحدى الصحف أو إحدى صفحات الفيسبوك لتقول بأن اللادينيين فى مصر زاد عددهم ، وآخر الصيحات كانت أنباء جريدة الأهرام العربى عن صحوة الإلحاد فى مصر وأن عددهم وصل إلى 2 مليون مصرى ، وهذا مضحك ومبالغ فيه ، من اللادينى الذى سيكشف علنا عن كونه لادينيا ، وبالتالى فكيف علموا بالعدد وكيف أحصوهم ، إضافة إلى أن اللادينيين فى مصر لا يزيدون عن ألف شخص على الأكثر .. ثم إن صح الرقم (2 مليون) فهو نقطة فى بحر وهو أقل من 2% من مجموع السكان فى مصر (80 مليون نسمة) أى أقلية جبانة وضعيفة جدا ولا قيمة لها ولا تشكل ما كنا نرجوه كرد فعل طبيعى من شعب ذى كرامة على عامين من الضغوط الدينية الاسلامية الاخوانية والسلفية ، وكان المفروض بلوغ هذه النسبة الى 50% مثلا وتكون شجاعة واضحة حينها كانت ستشكل صدمة وهزة ضخمة حقيقية فى مواجهة حكم الاخوان والسلفيين الحالى لكن الشعب ونخبته وجيشه ومعارضته اثبت بما لا يدع مجالا للشك انه مؤمن بافكار الاخوان والسلفيين وحتى كراهية الشعب المزيفة لمرسى لا تعنى كراهيتهم للحدود وحجب الانترنت والحجاب والاخوانية والسلفية ككل ويقولون لى كن مصريا وانتم الى شعبك وجيشك ونخبتك ومعارضتك ونظامك ورئيسك .. وربما يشككون فى كونى مصريا لحبى الشديد لسورية ولهجومى الشديد على الشعب والجيش والنخبة والمعارضة والنظام والرئيس المصريين كما شككوا من قبل فى كونهم على دينهم الاسلامى لفضحى لعورات دينهم ودينى من حدود وخلافة وتكفير ورقابة وقمع حريات وقمع حقوق امراة وانسان وحجاب ونقاب واخوانية وسلفية ..

اقول لهم : بل انا انتمى فقط الى مصر التاريخ القديم جدا والاثار والارض والنهر ، وارفض اسلمة ومسيحية مصر ، وارفض الفتح الاسلامى المزعوم الاول من 1400 سنة ، والفتح الثانى الحالى (الربيع العربى المزعوم) .. وارفض الشعب والنخبة والجيش والمعارضة والنظام

************

أصلا أنا لا أستطيع أن أكون متطرفا دينيا أو أن أقمعك دينيا أو شرقيا لأن الربيع العربى المزعوم الارهابى قد نزع من قلبى أى أثر للشرقية وللعربية وللبدوية والعادات القبلية التى تحكم الرجل والمرأة العربيين ليومنا هذا .. باختصار أنا لن أقلد الرجل الشرقى يوما لأننى أشمئز من أفكاره ومنكو بناره ونار مجتمعه مجتمعى ، ولا أريدك شرقية أيضا .. أصلا الفكر القبلى الشرقى يصيبنى بالرعب الآن وللأبد

****************

الحمد لله على نعمة الربيع العربى المجرم الذى نزع من قلبى أى أثر للتطرف الدينى أو لإمكانية تحولى إلى إرهابى أو قنبلة موقوتة يوما نتيجة لكونى من أتباع دينى


*****************

مثال صغير على عقدة الشرق الاوسخ للامراض العقلية والعقد النفسية وخصوصا ممالكه الخليجية الاخوانوسلفية ، من المثلث المحظور الدين الجنس السياسة :

مثال من متابعتى لمسلسل مكسيكى هو انتصار الحب ، يحذف الاماراتيون منه مشاهد القبلات والفراش الحميمية ومشاهد الايقونات والمتعلقة بالدين المسيحى .. ولو كان فى المسلسل - للاسف لم يجدوا - نقدا سياسيا لممالك الخليج لحذفوها ليكتمل المثلث الذى يعقدهم فى حياتهم ... وهو نفس المثلث الذى يضايق الاخوان والسلفيين ، ففى الدين يكفرون ويقتلون الاديان والمذاهب الاخرى ويمنعون نقد الاسلام ويمنعون اعتناق اديان اخرى او لادينية ، ويخنقون الابداع والمسلسلات الايرانية الدينية .. وفى السياسة يدعمون حكامهم فى جمهوريات الربيع العربى المزعوم وداعميهم فى الخليج خصوصا ال سعود وال ثانى وفى تركيا واسرائيل والاطالسة واوباما .... وفى الجنس يحجبون الانترنت بدعوى الفضيلة ويغلقون قناة التت للرقص الشرقى مثلا

ولبنان الحرية التى تعرض المسلسلات المكسيكية مثلا كاملة دون حذف فى طريقها السريع للتحول لاخوانية سلفية سعودية قطرية تركية على يد من يدعمهم قسم من شعبها وساستها المجرمون

************************

أعزائي من عامة المسلمين السنة في مصر وتونس وليبيا وتركيا والصومال والسودان وأفغانستان والكيان السعودي (الحجاز ونجد) يا من تعبدون "الله والاخوان والسلفيين وحسن البنا ومحمد بن عبد الوهاب وسيد قطب وابن لادن وال سعود وال ثانى واردوغان وحزبه وراية ال سعود وراية فاروق وراية السنوسى الليبى وراية الانتداب الفرنسى على سوريا والظواهرى واحمد الاسير ومحمد مرسى وحمدين صباحى ومحمد البرادعى وستة ابريل وحركة كفاية والحجاب والنقاب والحدود والرقابة والظلامية وتحريم الفنون" ... و"الربيع العربي" ....

ليتكم عبدتم الناصرة وحيفا ويافا وعكا وطبريا وعسقلان والرملة وصفد وبئر سبع وام الفحم وبيسان والقدس وطولكرم وجنين وغزة وكل شبر من ارض فلسطين .. لعلكم عندها كنتم تفهمون حقيقة الربيع العربى المزعوم ، وتفهمون حجم الخدمات التى قدمها الاخوان والسلفيون للامريكان والاطالسة والصهاينة منذ 1740 و 1928 ، واكبر الخدمات كانت اسقاط افغانستان والاتحاد السوفيتى ، ومحو مصر الناصرية والعراق البعثى ، واكبر الخدمات الاخوانية والسلفية لاسرائيل وامريكا والاطلسى كانت وبلا منازع الربيع العربى فى مصر وتونس وليبيا وسوريا ... لعلكم عندها كنتم تكفون عن تكفير وسفالاتكم ضد ايران وضد المسيحيين وضد العلويين وضد الشيعة والدروز .. ولكنتم عندها منحتم الجميع بما فيهم المرأة الحقوق الدولية العالمية الكاملة والمساواة والحريات .. ولكنتم عندها وجهتم ارهابكم الاخوانى السلفى الى الكيان الصهيونى وليس الى الجمهوريات العربية المتنورة ولا الى افغانستان الاشتراكية ولا الى الاتحاد السوفيتى الصديق وروسيا والصين وايران الاصدقاء ...


**********************

الاخوان والسلفيون وجهان لعملة قذرة واحدة. وليسوا بحاجة لاقناع واشنطن لانهم عملاء واشنطن منذ بدايات القرن العشرين وحتى اليوم. وليست المرة الاولى التى تستعمل واشنطن الارهابيون الاخوان والسلفيين لتدمير البلاد العربية والاسلامية العلمانية المتنورة وبدعم خليجى. وما افغانستان والسودان والصومال منكم ببعيد ، وما ليبيا الان وتونس الان ومصر الان وسوريا الان بعد ربيع هولاكو ربيع الكراهية والظلامية والارهاب منكم ببعيد. وهى تدعم الكيانين الصهيونى والسعودى وهما اقذر واخطر دولتين ارهابيتين ظلاميتين مجرمتين تكفيريتين عنصريتين على وجه الارض


*************************

من يهاجم السلفيين ويسكت عن الاخوان فهو غبى ومجرم .. نلعن الاخوان والسلفيين معا وهما وجهان لعملة قذرة واحدة امريكية صهيونية خليجية اطلسية عثمانية نجسة

***************************

شفيق كان اهون الضرر لكنه ليس المطلوب حقا .. وحواره على قناة النهار بالامس 30 ابريل 2013 كشف هذه الحقيقة .. الرجل كان يريد تنصيب نواب رئيس جمهورية من الاخوان والسلفيين ! .. والرجل يهاجم الشيعة وايران ويتهم ايران بدعم الاخوان فى مصر .. كيف تدعمهم ايران والشيعة وهم - اى الاخوان والسلفيين - يقتلون العلويين (والمسيحيين والدروز والسنة) فى سوريا ويخوضون حربا بالوكالة عن امريكا لتدمير سوريا وايران وحزب الله .. أفق يا شفيق ..

المطلوب هو بطل حقيقى يمحو الاخوان والسلفيين من السياسة ومن عقل الشعب المصرى نهائيا ، اتاتورك وناصر حقيقى يمحو الحجاب والنقاب والحدود والخلافة والتكفير ، ويمحو حب المصريين لال سعود وللحنبلية وللسلفية وللاخوانية ولراية ال سعود وشيوخهم ومقرئيهم .. ويعيد مصر الفرعونية والناصرية والفاطمية والعلمانية مصر ناصر والخديو اسماعيل ومحمد على المتنورة المحبة لكل المذاهب والاديان الابراهيمية والدرامية وحتى للادينية ، وللرقص وللتت وللاولمبياد وللقيم الغربية والحريات الكاملة

وهذا البطل ليس شفيق ولا صباحى والبرادعى ومرسى ولا حازم ابو اسماعيل ولا اى من المرشحين ال 13 لرئاسة مصر فى 2012 .. شفيق كان اهون الضرر لكنه لا يملك العزيمة والشجاعة على تنفيذ ما اتكلم عنه


****************************

أنا محترم جدا وصادق ووفى ومثالى وعلمانى ومتنور جدا ومتحرر جدا ، وأحب إشباع عقلى وروحى وجسدى وقلبى ، ومن أحبها أحب فيها أن تكون كما أنا مثالية فى النواحى الأربعة ، وشهوانى وعفيف ، ورومانسى وعملى أيضا ، واحب الايروتيكا رسما ونحتا وقصصا ولا اتخفى ، واحب الفنون والتماثيل وموسوعة د ثروت عكاشة تاريخ الفن ، وقرأت الكتاب المقدس والقرآن بالعربية ومترجما للانجليزية وتفاسيره القرطبى وابن كثير ومفاتيح الغيب والسيرتين لابن هشام وابا اسحاق .. وقرأت لكافكا ونيتشه وونوس وجوجول وعبد الرحمن الشرقاوى ونزار وادجار الان بو ، واحب افلاما امريكية تاريخية كلاسيكية كثيرة وافلام خيال علمى كلاسيكية ايضا ، واحب التربوية السورية والاخبارية السورية وسورية دراما وقناة سما والسورية العامة وكافة قنوات سورية الاسد .. وإنى كالبحر الواسع لا يضيرنى من يتبول فيه أو يبصق فيه أو يلوثه بكذبه وخداعه لى .. وإن كنتم تبحثون عن أسوأ مستنقع لشرقنا الأوسخ المريض نفسيا فاذهبوا لشات الشلة ، شات سعودى مشهور يكاد يكون قاصرا على السعوديين والسعوديات فقط .. سترى الشواذ يعلنون عن انفسهم .. وسترى الكذب وانتحال الشخصيات وسترى قساوة وغلظة ورجالا ونساء يكتبون بانهم يودون التعارف ولكنهم لا يردون على احد ، ويتظاهرون بالعفة ويرفضون الخاص وهم أوسخ خلق الله .. وإن ردوا ردوا ردودا سيئة مثل قلوبهم ونفوسهم ، وإن تحدثوا رأيتَ التفاهة والحضيض والتعصب الاخوانى والسلفى كله المنتشر بين شباب وشابات مصر والكيان السعودى منذ 2000 وحتى اليوم 2013 ولسه ، والنفاق فيرمى السلام الاسلامى المعروف الطويل عليك ويصلى على النبى الخ الخ ، من لوازم النفاق ، ثم تراه لواطيا او سبابا او كذوبا او سئ الطباع وخشن المعشر (عكس سلس) ..

إشباع العقل بالقراءة والمعرفة والعلوم والموسوعية والآداب والبحث فى كل شئ وعن كل شئ ومنه المثلث المحظور الدين والجنس والسياسة

وإشباع الروح بالفنون والموسيقى والأديان والحكمة والعواطف النبيلة والتأمل والأحلام والخيال

وإشباع الجسد بالطعام والشراب والرغبة الشهوة أى المرأة

وإشباع القلب بالحب والمشاعر النبيلة

***************************************

عزيزي اللبناني أو التركي أو الأردني أو المصري أو السعودي أو الليبي أو التونسي الخ الخ ، من حقك أن تكره الرئيس بشار الأسد ومن حقك أن تكره حزب الله وتكره عبد الناصر والقذافى وبن على ومبارك . ولكن ليس لدرجة أن تتخلى عن علمانيتك ويساريتك وناصريتك (مثل صباحى والبرادعى وستة ابريل مثلا لا حصرا) وتنورك وحتى عن وطنيتك وحبك لبلادك التى تعرفها ، لترتمى فى احضان الصهيونى والامريكى ، ولترتمى فى احضان الارهابى التكفيرى الظلامى المجرم ابن الحرام القاتل السارق فاعل الشر بكل انواعه المسمى الاخوانى والسلفى ، ولترفع راية ال سعود وكيانهم اوسخ دولة فى العالم واكثرها شرا وانحرافا واجراما كالكيان الصهيونى واكثر .. و لتجعل بلدك ولاية سعودية تركية منزوعة السيادة ومهددة فى قيمها العلمانية فى الصميم ... هل أعمتكم الكراهية وملأكم العناد المورث للكفر ، الى هذا الحد ؟!!


******************************

خواطر اسلامية جدا بمناسبة الجمعة وكل جمعة من جمعات الاخوان والسلفيين (جمعات القتل والخراب والدمار تحت اسم الثورات) منذ عامين وإلى اليوم وحتى مدى غير معلوم وغير محدد :

من كثرة مرتديات الحجاب فى بلادى مصر التى تلعن شعبها وأهلها ومسلميها ومسيحييها عبيد الكيان السعودى واخوانه وسلفييه وقطرييه وأتراكه وأطلسييه وأمريكييه وخزعبلات القرن السابع من حدود وشريعة وحجاب ونقاب ولحية وسبى ورق وأنفال وتكفير وذبح وربيع عربى ، نسيتُ شكل رأس المرأة كيف يكون فى طبيعته ، وظننتها تنزل من بطن أمها مرتدية القماشة أو أن القماشة فى المرأة جزء من تشريح جسدها ورأسها ، أو أن القماشة فى المرأة كشعر الرأس فى الرجل اختلاف تشريحى طبيعى خلقها إلهها به منذ ولادتها .. من كثرة مرتديات الحجاب فى بلادى مصر ، اقتربتُ من اشتهاء الرجال بدل النساء ، واقتربتُ من تجريد المرأة المصرية من كونها إنسانة ، فإما أن السافرة المتبرجة ليست إنسانة بل مخلوق آخر ، وإما أن المحجبة والمنقبة هى التى ليست إنسانة بل مخلوق آخر .. ويخلق ما لا تعلمون

يتضايقون من موضة الهجوم على الله والأنبياء والأديان ، الموضة الحالية ، ولو عاشوا تحت ضرس جبهة النصرة والجيش الحر وهيئة الافتاء السعودية والمصرية والازهرية والاخوانية والسلفية والقطرية ، ولو عاشوا تحت ضرس القائلين بفرضية الحجاب كأنه الركن السادس من أركان الإسلام ، ولو عاشوا تحت ضرس الحدود والشرطة الدينية واللحية والنقاب والحجاب والدولة الدينية فى السعودية والصومال وأفغانستان والسودان ، والدولة الدينية الناشئة فى مصر وليبيا وتونس وتحاول أن تستولى على سوريا أيضا بفضل الثورات المزعومة والربيع المزعوم ، ما لامونا وما لاموا الأشد منا لادينية ، أنا شخصيا لا أهاجم الله وأنبياءه وملائكته ، لسبب بسيط لأننى لا أحارب طواحين الهواء ولا أحارب المثل العليا المعنوية ولا الأمور غير الملموسة .. الله وأنبياؤه وملائكته لا يضرونى فى شئ ولا يشكلون لى تهديدا .. التهديد الحقيقى فى أتباع الأديان الابراهيمية من البشر ، هؤلاء هم التهديد الحقيقى ، حتى القرآن والسنة والفقه من الممكن لو أراد المسلمون نزع مخالبهم وأنيابهم وجعلهم مسالمين وملائمين للقرن الحادى والعشرين ، ولكنهم لا يريدون ويقتلون كل من يفكر فى ذلك ويكفرونه ويحاربونه بشراسة منقطعة النظير وغباء منقطع النظير ، المسلمون يخنقون دينهم بأيديهم وبأيدى اخوانهم وسلفييهم وكيانهم السعودى ورايته وحكامه وشيوخه وربيعهم العربى وجبهة نصرتهم وجيشهم الحر ومقريفهم ومرسيهم وغنوشيهم ومرزوقيهم وبرادعيهم وصباحيهم وناصرييهم ويسارييهم المؤيدين للاخوان والسلفيين .. أتباع الأديان الابراهيمية الثلاثة هم مصدر الرعب والخطر والإجرام الهائل على مستوى العالم سواء مسلمين أو مسيحيين أو يهود .. حتى المسيحيون الغربيون يشكلون خطرا هائلا بدعمهم لليهود والمسلمين (للصهاينة وللاخوان والسلفيين) ..

بدل أن يساعدونا فى فضح تصلب رأى المسلمين وتمسكهم بآيات الحدود وحديث تحريم النحت والرسم وبآيات الرق والأنفال وفقه الاخوان والسلفيين المنبثق من جوهر الفقه الاسلامى فى الحقيقة مهما راوغتم .. يهاجموننا ... أعزائى فذوقوا حلاوة الأديان الابراهيمية مع قرب الانتصار الكامل والتمكين الكامل للاخوان والسلفيين فى سائر الجمهوريات العربية ..

أخبرونى ماذا أدى بكم تدينكم الشديد بالاسلام : كرهتم كل الأديان الأخرى وأتباعها والمذاهب الأخرى والأيديولوجيات السياسية حتى كالعلمانية والناصرية والليبرالية ، أصبحتم تعادون الحريات وحقوق الانسان وحرية الانترنت والابداع والفنون بدعوى الحفاظ على الفضيلة والقيم الشرقية ، أصبحتم تتحولون فى لحظة لمجرمين حُماة ومدافعين عن الارهابيين القاعديين والاخوان والسلفيين بدعوى انهم حماة الاسلام ومقيمو شرع الله فى الارض ومقيمو الدولة الاسلامية المثالية الخلافة ، أصبحتم تربون بناتكم على ارتداء الحجاب من الصغر او الكبر بدعوى ان ذلك فرض الله وأمر الله وأن شعرها مثير جنسيا وعورة وسيحترق شعرها المكشوف فى النار ومن يراه سيسيل لعابه ويستمني على روحه ، جعلتم المرأة معقدة مكبوتة ومسخ شكلا وموضوعا ، مسخ بقماشة وجهية أو رأسية أو الاثنين معا ، أصبحتم تعادون وتشتمون المسيحية والصوفية والبوذية والزرادشتية والهندوسية واللادينية والمذاهب الشيعية والدروز والعلويين وأصبحتم تشتمون وتلعنون الحداثيين والقوميين والبعثيين والأتاتوركيين والناصريين واليساريين وتكفرونهم وتهدرون دماءهم ، أصبحتم ترفضون الفنون وترون التمثيل والرقص والغناء دعارة وزنا ، أصبحتم تطالبون بحجب الانترنت وتشجعون هدم الاضرحة والقتل والذبح والتفجيرات والتخريب ، أصبحتم تلعنون حضارتكم القديمة العريقة الفرعونية والفنيقية والقرطاجية والأمازيغية والآشورية والفارسية والبيزنطية ، باسم الاسلام وباسم نصرة الدين ، وأصبحتم تقدسون عمر وعثمان وعربا بدو أجلاف أجانب أغراب عنكم عاشوا فى البادية فى القرن السابع لا صلة تاريخية ولا انسانية ولا حضارية بينكم وبينهم ، وتتذكرونهم أكثر مما تحترمون وتتذكرون تحتمس الثالث وخوفو وحتشبسوت وأليسار والكاهنة وزنوبيا وحامورابى وقادتكم التاريخيين القدامى الذين من بلادكم ولحمكم ودمكم ، أصبحتم تضعون أديانكم فوق حرياتكم وتنويركم وحقوق الانسان والعلمانية وفوق أوطانكم ، وأصبحتم مصريين ومصر تلعنكم وولاؤكم الكامل للكيان السعودى وشيوخه واخوانه وسلفييه ، وانقلبتم على بنى شعبكم من المسيحيين والشيعة مثلا ، وانقلبتم على الايرانيين والسوريين لانهم شيعة مثلا او يحكمهم شيعة ، وانقلبتم على الحضارات التاريخية القديمة المجاورة لكم وحتى على الغرب المتوسطى الاعلى ، وأصبحتم الخلايجة البدو الجهلة الظلاميين التكفيريين الاخوانوسلفيين الرجعيين الاجلاف الذين بلا حضارة ولا تاريخ ولا جذور أصبحوا أحبابكم والأقرب لكم وأسيادكم وممولوكم ، أصبحتم تخرجون فى مظاهرات غاضبة ومدمرة وفتاكة وحاشدة وفعالة وكاسحة من أجل فيلم مسئ للرسول أو للدين ، بينما لا تخرجون فى مظاهرة واحدة فتاكة مماثلة من أجل الحفاظ على الحريات والفنون وحقوق الانسان والمرأة ومن أجل الغاء الشرطة الدينية أو منع وصف الحجاب بالفريضة أو من أجل حل الأحزاب الدينية أو خلع الاخوان والسلفيين وحكامهم وال سعودهم وكيانهم السعودى ورايتهم وراية القاعدة وراية فاروق الاول وراية بنى عثمان واردوغان وربيعهم العربى المزعوم ، يا أغبى الناس ويا أغبى الشعوب .. وأصبح مثلى تنعوته بالغريب والمريض والمجنون والغامض والعنصرى والمتطرف والكافر والاباحى الخ الخ من رواسبكم القديمة الرجعية التى لم يفعل الاخوان والسلفيون شيئا سوى أن نفخوا فيها الحياة من جديد ، ما كان للاخوان والسلفيين عليكم من سلطان إلا أن دعوكم فاستجبتم لهم برواسبكم المريضة وتدينكم ، فلا تلوموهم ولوموا أنفسكم

إننى منذ عامين وأكثر أحارب الاخوان والسلفيين ومؤيديهم من الناصريين والليبراليين والبرادعيين والابريليين والصباحيين والمسيحيين واليساريين وعامة المسلمين بكل شراسة وبلا تردد ، لأنها حرب حياة أو موت ، كرامة أو مذلة ، أمان أو رعب .. ولن أسمح لأحد باسم دينه وإلهه أن يقتلنى أو يعتدى على حريتى وتنويرى ورسالتى ، ولا أن يرعبنى ويهدد حرياتى وحياتى وأفكارى وكرامتى .. سأحاربهم ، وأنا ثابت على عداوتهم ومحاربتهم ما بقيتُ لأنه ما من خيار آخر ، فى سبيل حياتى وحرياتى وبلادى وتاريخى وحضارتى القديمة وكرامتى وأمانى ، سأبقى أحاربكم أيها الاخوان والسلفيون ومؤيدوكم من محامي الأديان ومحامييكم أيا كانت جنسياتهم أو أديانهم أو أيديولوجياتهم السياسية .. ومن قبلتنى على ذلك فهى حبيبتى وسأجعل من نفسى نعيما مقيما لها وسأوقد أصابعى العشرة شموعاً لها وتفعل بنفسها نفس الشئ أيضا ، وسأفنى نفسى فى سبيل سعادتها لو اقتضى الأمر ، وأحوطها بأجنحة الرعاية كما تحوطنى بأجنحة الأمومة والصداقة والمحبة الفياضة ، و أغار عليها وتغار على ، وتمتلكنى وأمتلكها وتحتكرنى وأحتكرها ، وأمنحها كامل حرياتها وحقوقها ، وأطلق سراحها وتطلق سراحى وأحترم فرديتها وتحترم فرديتى ، وتتكامل دولتانا وبلدانا وأهلانا وفكرانا وعقلانا دون إلغاء ولا نزاع ، بل بحب لا يزول ولا يقل ، فياض طوفانى ، حب رباعى جسدى روحى قلبى عقلى .. ولكن إن رفضننى جميعهن فلا ضير وإنى مكتفٍ بفكرى وقلمى ونفسى وكرامتى وهى من حجبت نفسها عن خير كثير يأتيها ..

وأقولها من جديد خاطرتى التى كتبتها أول أمس وأنا أشد قناعة بها :

سيكون هناك امل فى نجاة وخلاص مصر وتونس وليبيا ، حين يخرج العوام الاغبياء الاكثرية الذين يتبعون السائد دينا وفكرا وحكما دوما دون وعى - ، حين يخرج هؤلاء يهتفون بسقوط الشريعة والحدود والخلافة والحجاب والنقاب واللحية والتكفير والتحريم وراية ال سعود وراية العقاب وكافة محتويات الاخوانية والسلفية وكافة خزعبلات القرن السابع ما عدا الاركان الخمسة فقط ،

ولكن هذا لن يحصل أبدا لأن العوام دوما أغبياء وأنعام ويتبعون السائد ويرفضون اعتناق فكر النخبة والندرة ... ولذلك فمن المستحيل انتهاء الاخوانية والسلفية والربيع المزعوم


*************************

أنا منذ خمسينَ عاما،

أراقبُ حال العربْ.

وهم يرعدونَ، ولا يمُطرونْ...

وهم يدخلون الحروب، ولايخرجونْ...

وهم يعلِكونَ جلود البلاغةِ عَلْكا

ولا يهضمونْ...

نزار قباني - متى يعلنون وفاة العرب

واليوم أراقب أنا حال المصريين وهم يهددون الاخوان والسلفيين تهديدات جوفاء بلا تحقيق كالرعد بلا مطر ... وهم أنفسهم من انتخبوهم وبرروا لذلك بكل مقالة ممكنة ، وقالوا : مرسي افضل من شفيق .. وصباحي الناصري المزيف افضل من شفيق ، والبرادعي الليبرالي المزيف افضل من شفيق .. وفاروق الاول افضل من ناصر .. وعلم أسرة محمد على الاخضر ذو الهلال والنجوم افضل من علم ثورة يوليو 1952 المجيدة .. والسادات ومبارك افضل من ناصر ... والاخوان والسلفيون افضل من الاسد والقذافى وافضل من ناصر ومن مبارك والسادات ايضا .. وقال السفهاء الاغبياء : لابد لمصر من دخول عصر الدولة الدينية على يد الاخوان والسلفيين حتى تخرج سريعا بعدها الى رحاب عصر العلمانية واللادينية .. قلتُ لهم : ايها الاغبياء هو دخول الحمام زى خروجه برضه ... ارونى دولة دينية اسلامية عادت علمانية ايها الاغبياء من الكيان السعودى لممالك الخليج والسودان والصومال وافغانستان وباكستان وايران ..

الاخوان والسلفيون باقون على قلوب المصريين والتوانسة والليبيين الى 2016 على الاقل على الاقل على الاقل على الاقل ..

اليوم أراقب كيف سقط العراق البعثى وهم مسرورون ومتآمرون وسلبيون ومتخلفون ، وأراقب كيف سقطت ليبيا الناصرية القذافية بمساعدتهم وتآمرهم حتى أنهم باركوا غزو الأطلسى لليبيا - على عكس ما فعلوا بالعراق على أقل تقدير وقتها أخرجوا مظاهرات رافضة للغزو الامريكى الاطلسى للعراق -


*******************

للاسف بفضل هذا الشعب الجاهل المتخلف وبفضل قيادات الجيش المتأمركة الخائنة من سيسى وطنطاوى الخ وبفضل النخبة الصباحية والبرادعية والابريلية وغيرها من ادعياء الليبرالية واليسارية والناصرية ، بفضل هؤلاء وعلى ايديهم جميعا تم تسليم مصر للاخوان والسلفيين ، وثق بأن حكم الاخوان باق حتى 2016 اى لنهاية ولاية اوباما الثانية والاخيرة ، على الاقل حتى 2016 .. ربما الوحيدة التى ستنجو من الربيع الاخوانوسلفى المجرم هى سوريا رغم فداحة الخسائر البشرية والمادية .. لكن مصر لها اربعون عاما واكثر تمارس سياسة ارضاء واطاعة امريكا طاعة عمياء حتى ولو على حساب علمانية وتنور مصر ، سياسة المشى على الحبل اجادها السادات ومبارك وطنطاوى ، وأتعشم أن أرى يوما قريبا ينقطع الحبل أو تقول مصر لأمريكا لا يوما ما ... جيش مصر عبد الناصر لا يمت بصلة لهذا الجيش ، وماركس ولينين واتاتورك وناصر وجان جاك روسو وفولتير جميعهم يلعنون ادعياء الليبرالية واليسارية والناصرية فى مصر ، ويتبرأون منهم ، لأن النخبة خائنة ومتواطئة مع الاخوان وحليفة لهم انتخابيا وفكريا ، وحزب الدستور البرادعى وحزب الكرامة الصباحى وستة ابريل وكفاية وجمعية الوطنية للتغيير كلها مفعمة ومليئة بالاخوان والسلفيين وهى تمدح الاخوان والسلفيين وتؤيد تطبيق الشريعة والمادة الثانية .. هذه نخبة قذرة وجيش خائن وشعب متعصب جاهل


********************

التفكير فى مبارك بالسلب أو الايجاب حاليا جريمة ورفاهية مرفوضة ..

والتفكير فى ما آلت إليه مصر منذ أربعين سنة على يد السادات ومبارك ثم تتويج المأساة بنكسة يناير الاسلامجية الفاروقية المجرمة وتولى الاخوان والسلفيين نتيجة طبيعية ومنطقية لها حكم مصر فى كابوس بشع لم يكن عبد الناصر وجيشه المصرى الحقيقى - الذى لم يعد له وجود الآن بالمرة - ولا محمد على ولا الخديو اسماعيل ، ولا نخبة مصر فى الخمسينات والستينات ، تتصوره .. التفكير فى ما آلت إليه مصر كنتيجة طبيعية للفتح الاسلامى البدوى العربى الاجرامى الثانى المسمى كوديا باسم الربيع العربى ، هو يورث الكآبة والمرض النفسى والبدنى واليأس وهدم المرء ..

ولذلك فأنا عزلتُ نفسى عن ذلك كله حرصاً على صحتى وعلى حياتى وعلى شخصى ، ومصر التاريخ والحضارة والماضى القديم والأرض والآثار والنهر لن تتأثر فى كل الأحوال بتولى حكمها البغاة والطغاة والمغول الجدد الاخوان والسلفيون والاوباميون والاردوغانيون والخلايجة ، هى تلعن شعبها الخائن لها وجيشها الخائن ونخبتها الصباحية البرادعية الخائنة لها والحليفة للاخوان والسلفيين ودستورهم وساداتهم ومادتهم الثانية والوجه المظلم الرجعى التكفيرى الارهابى الحجابى النقابى الشريعى القمعى القاتل الدموى للاسلام

عزلتُ نفسى وتوجهتُ لصالحى ، ولأختار شريكة حياتى كما أشتهيها تماما ، سورية جميلة مثقفة متنورة علمانية مفكرة فنانة موهوبة متميزة مشهورة متألقة نجمة طيبة عاطفية سافرة متبرجة ميالة للادينية نوعا ، من أى مذهب أو دين أو سن أو حالة اجتماعية .. ولو لم أجدها ، أو بالأحرى هى موجودة ولكن لو لم تقبل بى ، فسأكمل حياتى لآخرها مكتفيا بفكرى ونفسى وسأنسى الأمر برمته وأعود لزهدى فى المرأة وفى الحب وفى الارتباط كما كنتُ طوال عشر سنين مضت


*****************

السيسي لمرسي : هما فاكرين انى هاخلعك واحل الاحزاب الدينية والغى دستورك وافرض العلمانية وامنح الحريات والحقوق والمواطنة الكاملة للادينى وللمسيحى وللمرأة وللشيعى والصوفى ، وابيد الاخوانية والسلفية واتباعها وحجابها ونقابها وحدودها وخلافتها ... بيحلموا ومبلبعين ... داحنا دافنينه سوا .. دانت حبيبى


*****************

تعليقاً منى على تهديدات عاهر الأردن بهدم دمشق فوق رأس الرئيس الأسد :

حتى الأقزام والخونة وأبناء الانجليزيات وأدعياء الانتساب لبنى هاشم والمنبطحون لإسرائيل ولأمريكا والعملاء للسعودية واخوانها وسلفييها ، أصبحنا نسمع لهم صوتا وتهديدات .. حقا إنه زمن الأقزام واللقطاء والخونة والسفلة والمجرمين


******************

قناة ontv المصرية مثلا ترضى لغيرها ما لا ترضاه لنفسها ، وترضى لبلاد غيرها ما لا ترضاه لبلادها .. تقول (قوات الاسد) ولا تقول (الجيش العربى السورى) . وهى فى المقابل لا تقبل أن تقول أو يقول غيرها عن الجيش المصرى (قوات السيسى) او (قوات مرسى) ... ontv تحارب الاخوان والسلفيين فى مصر وتدعمهم فى سوريا .. وتعترف بالربيع العربى وثوراته المزعومة ثم ترفض النتيجة المنطقية والحتمية والطبيعية والوحيدة والصحيحة له ولثوراته وهو تولى مرسى والاخوان والسلفيين مقاليد الحكم كلها فى مصر وليبيا وتونس وسوريا ، وتتذرع بحجة داحضة هى سرقة الثورات .. ههههههههههه .. ثورات دينية مجرمة مصنوعة أمريكيا وخليجيا وأردوغانيا كخريف الأمم 89 و الثورات الملونة 2000-2010 من قمة رأسها حتى أخمص قدميها فكيف تكون مسروقة


******************

اوباما بن لادن يعتم ويتكتم تماما على منفذى تفجيرات بوسطن ومصنع اسمدة تكساس ، لأنه لا يمكنه أن يظهر نفسه مخطئا بدعمه العجيب للاخوان والسلفيين وقاعدتهم طوال اربع سنوات مضت دعما وتخطيطا وتمويلا وتسليحا من كل نوع عبره وعبر اتحاده الاوربى واطلسيه وخلايجته واردوغانه وملك اردنه الخ ، فيما يسمى بالربيع العربى

******************

عندما يكفرونك ويحجبونك وينقبونك ويطلقون لحيتك ويقيمون عليك حدودهم ورقهم وسبيهم وخلافتهم وحسن بناهم وابن لادنهم وابن عبد وهابهم وابن تيميتهم وظواهريهم ومرسيهم وبديعهم ومقريفهم ومرزوقيهم وجبهة نصرتهم وجيشهم الحر و ربيعهم العربى وسعوديتهم وصومالهم وافغانهم وقطرهم وخليجهم واردوغانهم وشرطتهم الدينية وقضاءهم الدينى وشريعتهم وأغلالهم وإصرهم الاخوانوسلفى الاسلامى الذى كان ولا يزال عليهم والذى رفضوا أن تضعه العلمانية عنهم وتزيحه عنهم تقول : الله يجازى اللى كان السبب ..

سواء كان السبب إلههم أم رسولهم أم كتابهم أم سنتهم أم فقههم أم أمريكاهم أم بريطانياهم أم خليجهم أم أردوغانهم وأربكانهم أم نساءهم أم رجالهم أم رواسبهم الريفية والشرقية الرجعية المتطرفة القديمة العائدة لقرن مضى أو لقرون مضت ، أم أوبامهم أم ريجانهم أم رأسماليتهم أم تخلفهم وظلاميتهم بالفطرة ..

******************

امريكا اوباما بن لادن تدفع ثمن رعايتها للارهاب الاخوانوسلفى المجرم فيما يسمى بالربيع العربى المزعوم وهو ربيع اخوانوسلفى مجرم فى مصر وليبيا وتونس وسوريا .. وسوف يذوق الطباخ الاوربى والامريكى السم الاخوانوسلفى الذى يذيقه للجمهوريات العربية عاجلا ام اجلا .. وسوف تنفجر القنابل الاسلامجية النائمة فى اوربا وامريكا فى اى لحظة وقد اصبح الساحل الجنوبى للبحر المتوسط عصابات حاكمة اخوانية وسلفية مجرمة فمن الطبيعى ان الهدف التالى هو اخونة ومسلفة الساحل الشمالى ليصبح المتوسط بحيرة ظلامية اظلامية اخوانوسلفية مجرمة .. وسيدفع الغرب الثمن لدعمه الربيع الارهابى وسيفوت اوان تصدى الغرب لهم .. وستسبى الاوربيات والامريكيات وسينال الغرب ذبحا وقتلا وخطفا وسبيا وانفالا ورقا الخ الخ من جرائم السلفيين والاخوان وداعميهم الخلايجة والاردوغانيين

***************

مَن مثلي ... أنا الذى أحب مشاهد السير على الماء وركوب السفينة وتوبيخ المسيح للفريسيين ، وأحب مشاهد كثيرة فى سفر التكوين وسفر العدد وسفر التثنية وسفر الملوك وسفر الجامعة وسفر المزامير وأسفار العهد القديم كلها ، وأناجيل العهد الجديد .. مع حبى لبعض مشاهد القرآن والحديث أيضا .. مشاهد الحكمة والتوافق مع الكتاب المقدس ومع الانسانية انسانية القرن الحادى والعشرين ، وليس مشاهد همجية القرن السابع القروسطى ، ولا مشاهد ضرب الرقاب ولا ضرب الأعناق ولا قطع الأيدى والأرجل ولا الجَلد ولا الصلب ولا الخمر والجلابيب ولا الحجاب ولا النقاب ولا اللحية ولا مشاهد تحريم الفنون وحجب الانترنت الاباحى وهدم الاضرحة والمساجد ولا مشاهد تكفير الاديان والمذاهب الاخرى والايديولوجيات العلمانية .. ولا المشاهد التى يبرر بها الاخوان والسلفيون عدوانيتهم ودمويتهم واغتصابهم وسرقتهم وانفالهم ورقهم وخلافتهم وربيعهم العربى واحزابهم الدينية وجبهة نصرتهم وجيشهم الحر وتنظيم قاعدتهم وال سعودهم وكيانهم السعودى ورايته وراية فاروق الاول الخضراء وراية السنوسى والانتداب الفرنسى الخ الخ


******************

لو اكتفى المسلمون عزيزتى بالاركان الخمسة ، ولم يخترعوا فقه المرأة ولم يسيروا خلف دجالين كابن تيمية وابن عبد الوهاب وحسن البنا وابن لادن وسيد قطب والقرضاوى والعرعور وبقية سفهاء السلفية والاخوانية والسعودية ومصر ، ولو لم يضيفوا للاركان الخمسة : التكفير والذبح وقتل المخالف وفرض الحجاب والنقاب واللحية وتحريم الفنون وتطبيق الحدود وعودة الخلافة وعبادة ال سعود وال ثانى واردوغان وعبادة علم الكيان السعودى وعلم القاعدة ... لما كان الربيع الاخوانوسلفى المجرم من الاصل ولما كانت سودان نميرى والبشير ولما كان الكيان السعودى ولما كان تنظيم القاعدة ولما كان الاخوان والسلفيون ، ولما كانت افغانستان الاخوانوسلفية ولما كانت جبهة نصرة ولا جيش حر


*****************

سيرة الزير سالم .. هذه نموذج لحياة العرب بدو الجزيرة منذ القديم ، قتلة وسفاحون ونخاسون وسباة نساء وأصحاب جاهلية وجلافة وأمراء حروب وأهل غدر وخيانة وعمالة ، والدين المكي الجديد رسخ فيهم طباعهم العدوانية الدموية الشهوانية الخ ، وأصبح كل مسلم اليوم يحمل رواسب فى اعماقه من دراسته الدينية والفقهية وتلقين ابويه ومدرسيه له ، وعادات بدوية ، رواسب وعادات يسهل على الاخوانى والسلفى النفخ فيها فتصبح نارا تحرق كل شئ ، ويصبح المسلم معرضا بمنتهى السهولة - إن لم يكن محصنا بالعلمانية مثلى وكارها تماما للاخوانية والسلفية ورافضا للخلافة والحجاب والنقاب والحدود وللربيع العربى المزعوم من ألفه ليائه - للتحول الى مجرم ورئيس عصابة خطف وذبح واغتصاب وتخريب وتفجير وشتى انواع الاجرام بفتاوى ومباركة دينية وقرانية ونبوية وفقهية .. وكما قال المقوقس لقد خرج العرب كلعنة لخراب الارض .. وكانوا كالفيل فى محل الخزف .. وتقاسموا جواهر تاج كسرى وبناته وهدموا الحضارة الفارسية العظيمة .. واستبدلوا البيزنطى بهم ولم يحرروا المصريين ولا السوريين بل كانوا احتلالا جديدا اكثر جهلا وجلافة .. وهاهو الفتح الاسلامى العربى الثانى المسمى الربيع العربى فى مصر وتونس وليبيا وسوريا والعراق ولبنان لاعادة الخلافة وتطبيق الحدود واعادة الظلامية والتكفير وتحويل الجمهوريات العربية لولايات سعودية وخليجية وقطرية وعثمانية اردوغانية برعاية اطلسية امريكية اسرائيلية ... استكمالا لما تم من قيام الكيانين السعودى والصهيونى وتنظيم القاعدة وافغانستان الاخوانوسلفية والسودان الاخوانوسلفى البشيرى النميرى وقيام الصهيونية والاخوانية والسلفية اعتى الحركات الدينية الارهابية الاجرامية الدموية العنصرية الظلامية التكفيرية الاقصائية فى العالم .. ها هو الفتح الثانى المزعوم يكمل ويجهز على البقية الباقية من العلمانية والتنوير فى الجمهوريات العربية العريقة التاريخ والتنوير .. لئلا تشم مصر وسوريا والعراق الخ انفاسها وتعود لهويتها وتاريخها القديم الكبير العظيم ولئلا تستقل وتنافس الغرب المتقدم .. يريدون دفنها فى الكيان السعودى ورقه وانفاله وسبيه وجرائمه الدينية المختلفة على يد احزاب اخوانية وسلفية وجبهة نصرة وجيش حر وحزب نهضة ومقريف ومرسي ومرزوقى وغنوشى وحزب حرية وعدالة وحزب نور وحزب وسط وحزب كرامة وحزب غد وجبهة انقاذ وطنى مزعومة


*************

حين تقوم ثورات عربية مزعومة من أجل قتل واسقاط عدوين مريرين للصهيونية وللاطالسة ولامريكا والخليج (هما القذافى والاسد) وتنصيب عملاء اخوانوسلفيين ظلاميين مجرمين تكفيريين ارهابيين خونة فى ليبيا وسوريا ، ومن أجل استبدال عملاء علمانيين لامريكا والصهيونية والاطالسة والخليج بعملاء اخوانوسلفيين ظلاميين مجرمين تكفيريين ارهابيين اكثر خيانة وعمالة فى مصر وتونس .. فلابد للنخبة الثقافية والسياسية العربية والشعوب العربية أن تعيد النظر والتفكير في ربيعها العربي المقدس جل جلاله الذى لا تطيق عنه كلمة تشكيك وفضح واضحة واحدة ، وأقصى ادعاءاتها أنها ثورات مسروقة ومخطوفة ، يا أغبياء إنها ليست ثورات من الأصل ، إنها انقلابات امريكية اطلسية عثمانية خليجية اخوانوسلفية ظلامية عفنة من الالف الى الياء وسط تواطؤ وتعاون من مسيحيين وليبراليين ويساريين وناصريين وابريليين وبرادعيين وصباحيين وعسكريين أيضا ... أى ثورات تلك التى تكون فى صالح الارهاب والظلامية مجسدة فى اتباع حسن البنا وسيد قطب ومحمد بن عبد الوهاب وابن تيمية .. أى ثورات تلك التى تقوم على التكفير والقتل والذبح والاغتصاب والسبى والمناكحة والنخاسة والسرقة والتخريب الدينى المقدس المسموح بفتاوى .. أى ثورات تلك التى تؤدى الى قيام احزاب دينية ودول دينية مجرمة وتؤدى الى فرض حجاب ونقاب وقمع حريات ونكوص عن قيم العلمانية وحقوق الانسان والتنوير والحريات والمواطنة التى اكتسبتها جمهورياتنا العربية على يد ناصر واتاتورك وبورقيبة والقذافى والاسد ومحمد على والخديو اسماعيل .....


**************

الأسوأ أن تجدي شخصا يزعم أنه ناصرى أو ليبرالى أو يسارى ، ويؤيد الاخوانية والسلفية وجبهة النصرة والجيش الحر وعودة الخلافة وتطبيق الحدود والاحزاب الدينية والحجاب والنقاب ... أن تجدي حمدين صباحي يقول بان السلفيين يتمتعون بمكارم اخلاق يمكن ان تسهم فى بناء مصر ، وان يقول على الاخوان ان يجنوا ثمار نضالهم وان يقول ان تنظيم القاعدة (الارهابى السلفى المجرم السفاح الدموى الظلامى) هو تنظيم مقاوم للاحتلال !!! ، وان يقول لو كان عبد الناصر حيا لتحالف مع الاخوان وراجع موقفه الرافض لهم .... وان تجدى حزب الكرامة وحزب الدستور وستة ابريل مليئة حتى الثمالة بالاخوان والسلفيين .. وان تجدى من يضع صورة عبد الناصر ثم يقوم بتكفير الشيعة والعلويين والمسيحيين والبوذيين والزرادشتيين الخ ويقوم بالتهجم على الرئيس بشار الاسد ويؤيد الحدود ويبرر لها ويقدسها ويؤيد الحجاب والدولة الدينية ويؤيد حجب المواقع الاباحية او تحريم الفنون والرقص الخ ويؤيد حرمان المراة والقبطى من المناصب السياسية والعسكرية والرئاسة ووزارة الدفاع ، ويؤيد تحريم الباليه والالعاب الاولمبية للمرأة .... فى مصر وايضا فى ليبيا وتونس وايضا فى معارضة الخارج الخائنة فى سوريا مسوخ اخوانوليبراليون وسلفيوناصريون واسلاميويساريون .. مسوخ وقحة ونتنة تدعى انها معارضة مدنية وعلمانية ومتنورة


*****************

لا تفرحوا بمظاهرات شيعية عابرة فى القطيف والعوامية ... افرحوا فقط حين تكون المظاهرات المطالبة باسقاط ال سعود والمنادية بجمهورية علمانية تنويرية حرياتية صرفة وازالة اسم السعودية وعودة اسم الحجاز ونجد ، مظاهرات عامة شاملة مكة والمدينة والرياض وكافة مدن ومحافظات الكيان السعودى ويشترك بها المسلمون السنة هناك باعداد ضخمة واضحة .. حينها أقول لكم : على الكيان السعودى وسلفييه وشيوخه واخوانه السلام ، سلام مودع لا يظن للكيان السعودي بقاء بعد ذلك أبدا ..

وإلا فلا تنتظروا زوالا له


****************

ما قيمة موت اخوانوسلفي ربيعي واحد (نسبة للربيع المزعوم) او حتى عشرة او مئة طالما بقيت كتب ابن تيمية وحسن البنا وابن عبد الوهاب وسيد قطب وطالما بقي الكيان السعودي والكيان الصهيوني وطالما بقي تنظيم القاعدة السلفي المجرم ، وطالما بقي أتباع مجانين ارهابيون مجرمون من جنسيات عربية كثيرة ينفذون ما فيها ، حين تموت الشجرة الخبيثة من جذورها السلفية والاخوانية ويطارد أتباعها كأنهم الطاعون ويتساقطون قتلى كالذباب ويفرح بذلك عامة المسلمين ، وحين يموت الربيع الاخوانوسلفي المغولي المجرم في مصر وليبيا وتونس وسوريا ، ويُستأصل الاخوان والسلفيون ومرسيهم ومقريفهم ومرزوقيهم وحمدهم وسعودهم نهائيا من السياسة ومن الحياة ، وتحرق كتبهم .. ويفرح بذلك ويقوم بذلك عامة المسلمين السنة .. حينها سأفرح .. حينها فقط أفرح .. حين يموت فكر عدوي لا حين يموت عدوي


****************

تلات ارباع الثمانين مليون مصرى عايزين الابادة .. اخوان وسلفيين ومحجبات ومنقبات .. ومؤيدو الاخوان والسلفيين سواء كان هؤلاء المؤيدون ملكيون فاروقيون او ليبراليون او مسيحيون او ناصريون او يساريون او ابريليون او صباحيون او برادعيون .. وحينها يبقى فى مصر فقط المصريون الحقيقيون لا الرافعى علم الكيان السعودى ولا الرافعى علم بنى عثمان الاحمر ولا بنى محمد على الاخضر ولا الرافعى علم تنظيم القاعدة ولا النازعى النسر من علم مصر وواضعى الشهادتين مكانه ولا الرافعى علم السنوسى الليبى ولا الرافعى علم الانتداب الفرنسى على سوريا ... ولا مؤيدى حجب المواقع الاباحية ولا مؤيدى الحجاب والنقاب ولا السامعى الشيوخ السلفيين والاخوان والسعوديين ولا اللابسى العباءات ولا الآكلى الكبسة السعودية .. ولا مؤيدى عودة الخلافة ولا مؤيدى تطبيق الحدود ولا مؤيدى تكفير المسيحيين ولا مؤيدى تكفير الشيعة ولا مؤيدى حرمان المسيحيين والشيعة والصوفية والبهائية واللادينية والبوذية والهندوسية والزرادشتية وكل ديانة ومذهب وايديولوجية من المواطنة الكاملة وحقوق اقامة شعائرهم ونشر افكارهم كما يشاؤون .. ولا مؤيدى حرمان المرأة والقبطى من تولى الرئاسة والمملكة ووزارة الدفاع والمناصب السياسية والعسكرية العليا.. ولا مؤيدى الشرطة الدينية ولا مؤيدى المادة الثانية ولا مؤيدى الشريعة الاسلامجية العفنة ولا مؤيدى دستور مرسى ولا مؤيدى استمرار الاحزاب الدينية وعدم حلها ولا مؤيدى بقاء مرسى واخوانه وسلفييه فى الرئاسة وفى معترك السياسة

****************

يمكن ارتكاب ابشع الجرائم ببساطة ودون ادنى احساس بالذنب او تردد او وخز ضمير ، إذا تم تبريرها وتغليفها بغلاف دينى أو قرآنى أو نبوى أو فقهى أو كتابي (نسبة للكتاب المقدس)

مجرب وأثبت نجاحه نجاحا منقطع النظير فى اقامة الكيانين السعودى والصهيونى وفى نشر الحجاب والنقاب كالوباء فى مصر وغيرها من الجمهوريات العربية فى العشرين سنة ، وفى جرائم الاخوانية والسلفية منذ 1740 و 1928 فى مصر وغيرها ، وفى تصنيع الربيع الاخوانوسلفى المجرم المسمى كوديا باسم الربيع العربى بمصر وتونس وليبيا وسوريا 2011-2013 .. ومن الطبيعى ان تنال الاخوانية المحجبة اليمنية توكل كرمان جائزة نوبل فى السلام فقد نالها كل الجزارين والمجرمين من قبل واشهرهم الصهيونى مناحم بيجن .. انها جائزة نوبل للصهاينة والاخوان والسلفيين .. بعضهم من بعض ذرية نجسة بعضها من بعض

**************

أقول للاخوان والسلفيين (ومؤيديهم من عامة المسلمين) الذين دأبوا على تكفير وقتل واضطهاد وهدم مساجد الشيعة وكنائس المسيحيين :

إن المسيحية والاسلام الشيعى نشآ من دماء الشهداء وفى حضن الشهادة ، والموت لهم عادة ، أساسهما وأصل بنيانهما الشهادة ، فاقتلوا أيها "المجرمون الاخوان والسلفيون" كما تشاؤون من الشيعة والمسيحيين .. فإنكم تحفرون قبوركم وقبر مذهبيكم الاخوانى والسلفى بأيديكم وتنفخون فى المسيحية والاسلام الشيعى نسمة الحياة والخلود وطول العمر دون أن تدرون .. وتحياتى لصمود الشيعة والمسيحيين أمام جحافل ربيع هولاكو الاخوانوسلفى المجرم

***************

أثبتت الأحداث والأيام من قيام الكيانين السعودى والصهيونى ، ونشأة السلفية 1740 و الصهيونية 1899 و الاخوانية 1928 ، وتنظيم القاعدة فى ثمانينات القرن العشرين ، وقيام افغانستان الاخوانوسلفية الظلامية على أنقاض جمهورية أفغانستان الديمقراطية العلمانية الاشتراكية المتنورة ، برعاية سعودية مباركية مصرية أمريكية عربية ، واستيلاء النميرى والبشير الاخوانيين المجرمين على السودان ، وأخونة ومسلفة الصومال ، والعشرية السوداء فى الجزائر ، وجرائم تنظيم القاعدة المجرم فى العراق وأفغانستان ضد الشيعة والمسيحيين والعلمانيين وضد الأضرحة والآثار ، وأخيرا الربيع العربى المزعوم الاخوانوسلفى فى مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن 2011-2013 ولسه .. أن المسيحية هى الديانة الابراهيمية الوسط والأمة الوسط الحقيقية والمبنية على المحبة والتسامح واللطف ، (وإن كان رأيى أن العلمانية واللادينية والربوبية هم الحل الحقيقى ، لكن بالنسبة لمن يريد البقاء فى نطاق الاديان الابراهيمية أو اعتناق ديانة ابراهيمية مناسبة فهى المسيحية ، فهى لا تقتل باسم الله (على الأقل بعد انتهاء العصور الوسطى وتكميم البابا) ، ولا تهدم أضرحة ولا مساجد ، ولا تحرم النحت والرسم ، ولا تقوم بتكفير أحد أو دين أو مذهب أو أيديولوجية ، ولا تنشئ دولا دينية ولا تطالب بعودة خلافة أو تطبيق حدود أو رق أو سبى أو أنفال ، وجلد وصلب ورجم وقطع أطراف ورقاب وردة ، ولأنها من رحمها ولدت العلمانية والتنوير لتهذبها وتلجمها وليست كالديانتين العدوانيتين اليهودية والاسلام. . ولا تفرض حجابا ولا نقابا ولا لحية ولا جلبابا ولا شرطة دينية ولا تحقر المرأة ولا تحرمها من حقوقها ومواطنتها الكاملة وحرياتها واحرازها المناصب السياسية والعسكرية العليا ، ولا تحرم الفنون من موسيقى وغناء ونحت ورسم ومسرح وتمثيل ورقص الخ ، باختصار لا تعادى الحريات ولا حقوق الانسان ولا التنوير ولا الحضارة القديمة والحديثة ولا التقدم ولا الفنون .. رغم ماضيها السئ من حيث محاكم التفتيش والحروب الصليبية لكننا أولاد اليوم ونراها اليوم ونراها أنتجت بصورتها الغربية العلمانية علماء ومفكرين وأدباء وعلمانية وحريات وحقوق انسان وتقدم هائل وحضارة وقيم غربية رائعة


****************

اما الاردن فللاسف هو منسلخ فى رايى من انتمائه للشام الكبير او سورية الكبرى التاريخية ، ومتجه نحو البدوية ونحو الخليج لاسباب وجود ملك يزعم انه من ال البيت ولكونه مملكة كممالك الخليج وليس جمهورية .. نجاة الاردن فى توجهه نحو سوريا ولبنان وتشبهه بهما لا بممالك الخليج والبدو .. نجاة الاردن فى توجهه ليكون جزءا من الحضارات الكبرى العريقة الموغلة فى القدم فى سوريا ولبنان والعراق ومصر ، وليس توجهه نحو رعاة البهم الذين لا اصل لهم ولا تاريخ ولا حضارة لولا النفط والكعبة لما كان لهم قيمة عالميا ولا محليا


*****************

أنا لا أطالبكم بمحو الاسلام والقرآن والحديث . ولكنى أطالبكم بتعطيل أو حذف ما يطبقه الاخوان والسلفيون منه .. ضرب الرقاب وقطع الأيدى والأرجل ، والخلافة ، والحجاب والنقاب ،

أنتم لا تعترفون أن ما تفعله جبهة النصرة والجيش الحر وتنظيم القاعدة والاخوان والسلفيون عموما فى سوريا والسودان والعراق ومصر وليبيا والجزائر وتونس والكيان السعودى وكل مكان وطأته أقدامهم المجرمة منذ 1740 و 1928 ، هو نابع فعليا من جوانب قرآنية ونبوية حقيقية .. أنتم لا تعترفون بأن المشكلة ومنبع المشكلة موجود فى جوهر كتاب الإسلام وسنة الاسلام .. ولأنكم لا تعترفون بالمرض وموطن المرض فلن يكتب لكم الشفاء أبدا ، وستظلون فى عهد الاخوان والسلفيين وربيعهم المزعوم إلى أبد الآبدين .. ولو أمرت أمريكا بسجن الاخوان والسلفيين كما كانوا قبل 2011 ونفذ الجيش المصرى والتونسى الخائنين العميلين ذلك كما نفذوا لها من قبل مطلبها باطلاق سراحهم وتسليمهم كافة السلطات السياسية فى مصر وتونس .. فإن السجن والقتل حتى لا يكفيان .. لقد قالها أبو سفيان فى فيلم الرسالة : لو قتلتم الرسول ومات ستبقى دعوته والكلمات ...... دعوته والكلمات .. كتب حسن البنا موجود وكتب سيد قطب ومحمد بن عبد الوهاب وابن تيمية طبعا.. أنتم لا تعترفون أن المشكلة فى جوهر الدين ، ولا تعترفون بأن الربيع المزعوم ليس ثورات .. والقنوات السلفية موجودة .. والأحزاب الدينية أنشأها جيشنا المصرى والتونسى المغوار ولا عودة فى القرار ، ولو جاء أحمد شفيق حتى للحكم كما يطنطن البعض فسوف يبقى على الأحزاب الدينية وسوف يحالف الاخوان والسلفيين ويداهنهم ويهادنهم ..

أنا لا أريدك أن تخلع الاخوان والسلفيين فقط وتسجنهم فقط أو تعدمهم فقط .. بل أريدك أن تقتل فكرهم .. تحرق كتبهم تحظرها تغلق قنواتهم تجفف منابعهم تصادر أموالهم وممتلكاتهم لا تسمح لهم بالهرب للخارج ، بل تبيدهم عن بكرة أبيهم بلا شفقة ، أريدك أن تلغى المادة الثانية ، أريدك أن تعاقب كل مسلم - ولو بقطع لسانه- إذا ذكر المسيحيين والديانة المسيحية والمذهب الشيعى والصوفى والبهائية والعلمانية واليهودية والبوذية والهندوسية الخ بسوء أو تكفير أو حرض على قتلهم وتهميشهم .. أريدك أن تقطع لسانه هذا الذى يصف غير المحجبة ولا المنقبة بأنها عاصية وآثمة وكافرة وعاهرة والقائل بأن الحجاب فرض ولابد من فرضه على نساء البلاد ونساء المسلمين جميعا .. أريدك أن تقطع لسانه هذا الذى يطالب بتطبيق الحدود واعادة الخلافة وتحريم الفنون وهدم الاضرحة ويطالب بحرمان المراة والقبطى من الرئاسة ومن كافة المناصب السياسية والعسكرية العليا .. .. أريدك أن تلغى لى المادة الثانية ودستور مرسى .. وتقطع لسانه هذا الذى يقول القرآن أصدق من التوراة أو الانجيل (الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد إن شئنا الدقة .. التوراة والانجيل كلمات غير علمية) ، وهذا الذى يقول بأنه لا يعترف بحقوق الديانات الدارمية أى غير الابراهيمية ، وهذا الذى يقول بأن رسوله أروع ودينه أجمل وكتابه أقدس وغيرها من أفعل الغرور والتفضيل العنجهى ، وهذا الذى يقول بأن المسلم أعظم من القبطى وأن الرجل أعظم من المرأة ... أريدك أن تقضى على الخراج من جذوره وأصوله القرآنية والنبوية والفقهية ، لا أن ترفض الاعتراف بأن المشكلة فى جوهر دينك ..

أنا لا أريدك أن تمحو دينك بل أن تهذب دينك وتطهره من القروسطية والهمجية من حدود ورق وسبى وأنفال وحجاب ونقاب ومن تكفير وتحقير للمرأة وللاديان والمذاهب الاخرى .. أن ترتقى بدينك ليكون ملائما لحقوق الانسان والحريات والعلمانية والتنوير ولقيم القرن العشرين والقرن الحادى والعشرين ولئلا يكون دينا يعيدنا الى القرن السابع الى العصور الوسطى المظلمة .. ولئلا يكون دينا يحارب الفنون وحرية ملبس المرأة وانسانية العالم الغربى المتحضر فى القرن العشرين .. قيم القرن العشرين أكبر وأعظم وأعز وأجل عندى من دروشة وهوس أزهريين وسعوديين واخوان وسلفيين ومتدينى المسلمين


***************

الاسلام واليهودية وجهان لعملة واحدة وتشابهما كبير لحد التطابق ولذلك أمراضهما واحدة ومشاكلهما واحدة

الفرق الوحيد أن الصهيونية لا تقتل اليهود ، تقتل الأغيار. وأما الاسلام السياسى الاخوانى والسلفى فهو يقتل المسلمين ويقتل الجميع. الصهيونية أنشأت الكيان الصهيونى والسلفية أنشأت الكيان السعودي ، والاخوانية تنشئ اليوم اخوانيات الربيع العربى المجرم اضافة لدول دينية كونتها السلفية والاخوانية رفايع مثل افغانستان والصومال والسودان وباكستان وما فعلوه فى العشرية السوداء فى الجزائر

***************

ليسقط الربيع الاخوانوسلفى الاسلامجى القروسطى البدائى التكفيرى الارهابى السعودى الحجازى النجدى القطرى العثمانى الاردوغانى الشريعى الحجابى النقابى الاطلسى الاوبامى المجرم فى مصر وسوريا وليبيا وتونس. وليسقط مؤيدو الاخوان والسلفيين سواء كان هؤلاء المؤيدون من عامة المسلمين او كانوا ليبراليين او يساريين صباحيين او برادعيين الخ الخ او كانوا مسيحيين ماسوشيين من مؤيدى الشريعة الاجرامية وحدودها وقطع الاطراف الخ الخ والحجاب والنقاب والمادة الثانية وتحريم الفنون وهدم الاضرحة وتكفير المسلمين للشيعة وللصوفية وللمسيحيين وللزرادشتيين ولليساريين وللبوذيين وللناصريين وللعلمانيين وتكفيرهم للجميع وافتاءهم بقتل الجميع. وليسقط مجرمو الاديان خصوصا الصهيونية(مجرمو اليهودية) والاخوانية والسلفية (مجرمو الاسلام وابطال الربيع العربى المزعوم المغولى المجرم) ، وراية الكيان السعودى وراية الكيان الصهيونى وراية فاروق الاول وراية الانتداب الفرنسى وراية القاعدة وراية العُقاب المزعومة وراية السنوسى الليبى الخائن كلها تحت حذائى والجيش الكر وجبهة الكفرة كلها حذائى والغنوشى والمقريف والمرزوقى ومرسي وكل اخوانى وسلفى و"كل مسلم مؤيد لهم"

***************

هل تريدون أن أخبركم لماذا يرفع عمر عفيفى والبرادعى وحليم قنديل وستة ابريل وكثير من أدعياء الليبرالية واليسارية والناصرية فى مصر علم فاروق الأخضر ذا الهلال والنجوم الثلاث ؟

أولا : تقليدا لبقية سلسلة الربيع الاخوانوسلفى المجرم ورفع علم السنوسى العفن فى ليبيا وعلم الانتداب الفرنسى فى سوريا ...

ثانيا : كرهاً فى رموز ثورة يوليو 1952 وناصر الجمهورية والناصرية والعلمانية ومن بينها نسر صلاح الدين والعلم الثلاثى الألوان العظيم الأحمر والأبيض والأسود ، ومحاولة محوها نهائيا من التاريخ ومن ذاكرة الشعب المصرى ومحاولة الانقلاب عليها ، فتارة يرفعون علم فاروق وأخرى يرفعون علم القاعدة وتارة يرفعون علم الكيان السعودى وتارة ينزعون النسر عن علم مصر ويضعون الشهادتين

ثالثا : لأن جماعة الاخوان المسلمين نشأت تحت ظل علم فاروق وفؤاد ولحسن البنا مؤسسها صورة وهو يرتدى وشاحا أخضر وعليه الهلال والنجوم الثلاث

رابعا : للتشابه الشديد بين علم فاروق ، وعلم الكيان السعودى من حيث الألوان ، ووجود رمز دينى اسلامى هو الهلال والشهادتان ، وعلم تركيا العثمانية ، من حيث وجود الهلال والنجوم أيضا ، لتأكيد تبعية مصر للكيان السعودى وللعثمانيين الجدد الاردوغانيين والقدامى فى تركيا

رفعت الأقلام وجفت الصحف .. وأسمعني قصيدة خبز وحشيش وقمر للشاعر السوري الكبير نزار قباني


****************

لبنان وتركيا والأردن - بكل أسف ستدور عليهم الدائرة والتاريخ لا يرحم .. وهو لا ينصح بلطف مثلي أو مثلك ، بل يضرب ضربات قاسية على الرأس ... العلمانية والتنوير والحريات كلها تحتضر على أيدى ستة ابريل وحمدين صباحى والبرادعى ومرسي والاخوان والسلفيين فى مصر وجيش مصر المتأمرك المتأخون المتسعود المتواطئ ، وعلى يد جعجع وجنبلاط ، وعلى يد كل مصرى ولبنانى وأردنى وتركى وتونسى وليبى دعم وأيد وشارك فى الربيع المزعوم سواء كان ليبراليا او علمانيا او يساريا او اميا او عاميا من العامة او النخبة او الجيش .. التاريخ لن يرحمكم جميعا .. والمنطقة العربية كلها داخلة على مغارة قروسطية اخوانوسلفية مظلمة سعودية قطرية عثمانية لخمسين سنة قادمة على الاقل مهما خدعكم التنييميون والمتفائلون .. وثقوا بأن القادم فعلا أسوأ على الأقل بالنسبة لمصر وليبيا وتونس والأردن ولبنان وتركيا على الأقل


*****************

يسعدني بحثك في الكتاب المقدس وأنت مسلمة .. وهو دليل على تنورك وليس ككثير من المتعصبين الذين يرفضون قراءة كتب الأديان الأخرى والمذاهب الأخرى والذين يسخرون من الأديان الأخرى والمذاهب الأخرى ويكفرون أتباعها .. تحياتى لك ولتنورك .. وأتمنى أن تكون شريكة حياتي المستقبلية بنفس التنور .

****

الى الاخ باشا الباشا القائل (ما جاء في القران اصدق من التوراة) ، لماذا كل هذه العداوة والتفرقة ضد التوراة والانجيل مع انك بتهجمك عليهما تتهجم على القرآن فى نفس اللحظة ، القرآن تفسره التوراة والانجيل لعلمك وابن كثير جاء بقصة اليسع والياس من التوراة ، ولولا التوراة أو بالمصطلح الأصح العهد القديم لما عرفت عن اليسع والياس أى شئ على الاطلاق .. ما يوجزه القرآن يفصله العهد القديم ويوضحه .. لماذا لا نتمتع بالحيادية وحب الجميع ، لماذا نرى ديننا دوما وأنفسنا دوما ورسولنا دوما الأعلى والأرقى والأحلى والأروع .. لماذا لا نحب الانسان لانسانيته لا لدينه او لاعتناقه ديننا. لماذا لا نؤمن بأن الأديان كلها واحد وسواء .. حين تهاجم التوراة وتشكك فيها فأنت تشكك فى القرآن مباشرة ، لأن التوراة والانجيل هما حجر الأساس ، والقرآن هو البناء العلوي فقط .. والبناء العلوي لا يمكنه الاعتماد على نفسه ولا البقاء معلقا فى الهواء .. أولا رفضتم اليهود والمسيحيين ، ثم كفرتم الشيعة والصوفية والدروز والعلويين .. ثم حرمتم حتى قراءة كتب الأديان الأخرى .. ثم قلتم أديان سماوية نعترف بها وأخرى وضعية نرفضها ونرفض الاعتراف بها .. لماذا لا تمنحون المواطنة الكاملة والحقوق الكاملة للمرأة وللقبطى وللبهائى وللشيعى الخ .. لماذا لا تؤمنون بقيم الانسانية والعلمانية فى القرن العشرين .. لماذا تتمسكون بقيم القرن السابع الميلادى ولا تريدون التمسك بقيم القرون العشرين .. لماذا لا تزالون تريدون اعادة الخلافة وتطبيق الحدود بدعوى انها فرائض الهية ، لماذا تسبون المرأة غير المحجبة ولا المنقبة وتعتبرونها عاصية وآثمة وتنعتوها بالعاهرة وتقولون لها إذا تفاخرت بحريتها فى الملبس وكشف شعرها ووجهها تقولون إذا بليتم فاستتروا


***************

د.بشرى عباس
26 minutes ago near Damascus, Dimashq ·

أدين بدين الحب أنّى توجّهت ركائبه
فالحب
ديني
وإيماني

تعليقى أنا أحمد قطز : أخشى يا صديقتى أن الناس يظنون أن الحب المقصود فى البيت هو حب الفتى والفتاة الرومانسي العادي .. الحب الرومانسي سهل الحصول ولا أحد يرفضه .. لكن الحب المقصود وهو الأصعب (مثلا لا حصرا) أن يحب السني الشيعي ولا يكفره ولا يقتله ، وأن يحب المسلم المسيحى واللادينى واليهودى والهندوسى والبوذى ويحب الناصرى والعلمانى واليسارى الخ ، ويحب المنتقل من الاسلام الى ديانة اخرى ، ويحب المتزوجة بغير دينها او مذهبها ، ولا يقوم بتكفيرهم او سبهم او التهجم عليهم او قتلهم .. حين يحب هؤلاء جميعا .. وحين ينظر اليهم بالمساواة والمواطنة الكاملة ويتقبل تولى المرأة الرئاسة والمملكة كما فى البرازيل والارجنتين وبريطانيا وهولندا الخ ، ويتقبل توليها وزارة الدفاع وتوليها قيادات عسكرية عليا وسياسية عليا ، ويتقبل تولى القبطى والعلوى والصوفى والدرزى الخ لنفس الشئ ، ويتقبل القوانين المدنية الوضعية ولا يطالب بعودة الخلافة والحدود ، ويتقبل حرية المرأة فى ارتداء ما تشاء وكشفها شعرها كما تشاء دون أن يسبها أو يكفرها أو يمنعها .. ويتقبل حرية الانترنت والفنون والابداع والكتابة فى مثلثه المحظور الجنس والدين والسياسة ، ويرفض حجب اى موقع ، ويرفض تحريم الفنون والتمثيل والرقص ، ويرفض النظرة الدونية للممثلة والراقصة والمطربة .. حينها يكون قد فهم أبيات ابن عربى ودان بدين الحب فعليا


**************

الوطن دوماً على حق لأن الوطن هو أرضنا وتاريخنا وماضينا وحضارتنا القديمة وأنهارنا .. وكلها ثوابت لا تتغير ولا يمكن أن تخطئ .. الخطأ يكون من ساكني الأرض أو حاكميها كما يجرى فى مصر وليبيا وتونس والسودان والصومال وأفغانستان والكيان السعودي الآن. الخطأ يكون ممن حولوا ولاءهم من أوطانهم فى مصر والهلال الخصيب ليكون ولاءهم لعربان الخليج الذين هم كالشجرة عديمة الجذور وعديمة الماضى وعديمة التاريخ وعديمة الأنهار ، شجرة بلاستيكية استهلاكية وهمية .. الخطأ يكون ممن انقلبوا على ثورة يوليو وعلى ناصر ورفعوا أعلام فاروق والانتداب الفرنسي والسنوسي ونزعوا النسر والنجمتين من علم مصر ووضعوا عبارات علم القاعدة والسعودية

لكن حين يتوافق الحاكم والشعب مع الوطن نرى ناصر ونرى بشار الأسد ونرى بورقيبة ونرى أتاتورك ونرى بومدين

**********

يعجبني في أصدقائي السوريين أنهم يجعلون لقبهم أو اسمهم الأخير "الأسد" .. ذكروني بخطاب الزعيم الخالد جمال عبد الناصر في المنشية بالاسكندرية ، حين قال : "إذا مات جمال عبد الناصر فأنا الآن أموت وأنا مطمئن؛ فكلكم جمال عبد الناصر." . أصدقائي السوريون تبنوا الناصرية وحافظوا عليها في وقت تمكن السادات ومبارك ونخبة الغبرة فى مصر من تشويهه فى قلب بلاده وتكريه شعبه فيه وتصنيع اخوانجى مدعى ناصرية هو صباحي ليقنعونا بانه وريث ناصر ، وفى النهاية فعلها الجيش الخائن والنخبة الخائنة وسلمت مصر للاخوان والسلفيين وسط تربص من البرادعيين الفاروقيين رافعى علم فاروق الاول.

ولا ، لن يموت الخالد عبد الناصر ولن يموت الخالد حافظ الأسد. ولن يتمكنوا من ظفر الرئيس بشار الأسد. وأقولها وأنا مصري الأبوين والجدين لسابع جد .. كلنا بشار الأسد ، في مواجهة الربيع الاخوانوسلفي المغولى الأوبامى الخليجى الأطلسى العثمانى الأردوغانى المجرم الذى تحالفت فيه قوى الظلام والشر وأعتى قوى الإجرام الدولى فى العالم على اختلاف لغاتهم وأديانهم على نحو عجيب ، لتدمير الهلال الخصيب ومصر الفرعونية وبلاد الأمازيغ ، مجددا تحت مسمى الفتح العربي الاسلامي الثاني او الربيع العربي المزعوم ..

كلنا بشار الأسد ، لأنه اليوم منارة النور الوحيدة هو وبلاده وشعبه ، بعدما حطمتم منارة ناصر ومنارة القذافى ومنارة احمد حسن البكر ومنارة لبنان ومنارة بورقيبة ومنارة اتاتورك .. فى مواجهة جحافل المغول الجدد اخوان وسلفيين وصهاينة واردوغانيين عثمانيين وخلايجة وأطالسة وأوباما

**************

حين أسير على أرض مصر ، أشم رائحة النيل هذا النهر العظيم والقديم والأزلى ، وأعلم أنه ما من موطئ قدم على تلك الأرض إلا وباركته أقدام الفراعين بناة الأهرام والمعابد وعلماء الطب والفلك وبناة أقدم وأعظم حضارة وتاريخ ، اليوم يهددها الكيان السعودي الهكسوسى السلفى الاخوانى الاسلامى وقطره واخوانه وسلفيوه وعثمانيوه

وحين أسير بخيالى على أرض سوريا ولبنان والأردن وفلسطين والعراق ، أشعر بنفس شعورى فى مصر ، سائر بين جنات وأنهار وتاريخ وحضارة تفهمنى وأفهمها وتحبنى وأحبها ، وأتلمس خطى الآشوريين والبابليين والسومريين والفينيقيين والرومان والبيزنطيين والفرس ، وأتلمس تغزل وخطى أنبياء الكتاب المقدس بعهديه على هذه الأراضى العظيمة

ولكن ما أنتم وما تاريخكم وما قيمتكم وما جمالكم وما رقيكم أيها الاخوان والسلفيون والسعوديون والقطريون والخليجيون .. حقا إنكم وأمريكانكم وأطالستكم وربيعكم العربى ومؤيدوكم من خونة مصر وغيرها ، وقحون ولا تخجلون