Monday, 8 July 2013

أنا وجواز سفرها

حين تأتين يا قمرى الكنعانى البابلى السومرى الفينيقى الآشورى الآرامى الحيثى السريانى فى الشتاء ، كم سأعانق جواز سفرك وأتأمل صقر قريش الذهبى ونجمتي درعه ، وأشبع نظرى منه ، وأضعه ملاصقا لجواز سفرى ليعانق الصقر النسر ، ويعانق تبر مصر عسجد سوريا ، وأشم فيه عطرك وعطر جسدك الطبيعى حتى وأنتِ بجانبى ، كما أشم ملابسك لئلا أنساكِ حتى فى فترات غيابك عنى ولو غياب لدقائق ، كم تحبيننى بكل مزاياى وعيوبى ، وتحتوينى وتحتملينى كما احتملت بلقيس نزار .. كأنى أدونيس تموز وأنت فينوس عشتار