Sunday, 22 October 2017

مقالات ديانا احمد 2017 - 2

مصر بحاجة الى ثورة يوليو 52 جديدة فى 2017

مصر بحاجة الى ثورة يوليو 52 جديدة فى 2017

بيان ثورة يوليو 1952 الذى القاه انور السادات يحتاج ان يقال اليوم مرة اخرى مع تغيير ما يلزم وأن تستبدل حرب فلسطين بوفاة ناصر وتولى السادات او بتنحى مبارك واندلاع نكسة الربيع العربى. لكأنه ينطبق على مصر اليوم تماما.

"بني وطني. اجتازت مصر فترة عصيبة في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم. وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش وتسبب المرتشون والمغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين. وأما فترة ما بعد هذه الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد وتآمر الخونة على الجيش وتولى أمره إما جاهل أو خائن أو فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها."

"وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير أنفسنا وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم ولا بد أن مصر كلها ستتلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب. أما من رأينا اعتقالهم من رجال الجيش السابقين فهؤلاء لن ينالهم ضرر وسيطلق سراحهم في الوقت المناسب."

"وإني أؤكد للشعب المصري أن الجيش اليوم كله أصبح يعمل لصالح الوطن في ظل الدستور مجرداً من أية غاية وأنتهز هذه الفرصة فأطلب من الشعب ألا يسمح لأحد من الخونة بأن يلجأ لأعمال التخريب أو العنف لأن هذا ليس في صالح مصر وأن أي عمل من هذا القبيل سيقابل بشدة لم يسبق لها مثيل وسيلقى فاعله جزاء الخائن في الحال. وسيقوم الجيش بواجبه هذا متعاوناً مع البوليس. وإني أطمئن إخواننا الأجانب على مصالحهم وأرواحهم وأموالهم ويعتبر الجيش نفسه مسئولا عنهم والله ولي التوفيق."

واهداف ثورة يوليو الستة تحتاج للانجاز مرة اخرى مع بعض التعديلات لتلافى الاخطاء السابقة.

مصر بحاجة الى القضاء على سيطرة راس المال على الحكم من جديد.

مصر بحاجة الى القضاء على الاقطاع والكومبوندات من جديد.

مصر بحاجة الى القضاء على الاستعمار السعودى والقطرى والتركى والامريكى واعوانه الاخوان والسلفيين والازهريين والراسماليين من جديد.

مصر بحاجة الى اقامة حياة ديمقراطية تنويرية حرياتية علمانية سليمة بحل الاحزاب الدينية وحظر التكفير وإنصاف الاقليات والبهائيين والمثليين والماسونيين ومعاقبة رافعى علم فاروق وواضعى الشهادتين على العلم المصرى.

مصر بحاجة الى اقامة جيش وطنى قوى يتصدى لال سعود واردوغان وللازهر والاخوان والسلفيين وليس منبطحا لهم.

مصر بحاجة الى اقامة عدالة اجتماعية وتذويب الفوارق بين الطبقات وتحجيم التعليم الازهرى وتخفيض الاسعار والاكتفاء الذاتى والاشتراكية واعادة الاعتبار للطبقة الوسطى وللجامعيين والمثقفين وتوظيف الخريجين.

مصر ايضا بحاجة الى التخلص من الحجاب والعباءة والحدود واللحى والتكفير لتعود غربية تنويرية كما كانت ولتعود عظيمة. وبحاجة الى اعادة الاعتبار للفنانات والرياضيات وللفنون والالعاب الاولمبية وللحريات الكاملة وحقوق الانسان الغربية العالمية.

مصر ايضا حكومة وشعبا وشيوخا بحاجة الى اعتناق السلام مع اسرائيل وامريكا وايران والعالم وكل الاديان. والتوقف عن التحريض والحروب. الا الحرب على الارهاب السعودى السلفى الاخوانى الازهرى. فهى حرب بقاء. مصر بحاجة الى اتاتورك عسكرى علمانى مثقف مؤمن بكل ما ذكرته. ناصرى بل وافضل علمانيا وحرياتيا من عبد الناصر حيث يتلافى اخطاءه تجاه البهائيين والماسونيين واليهود وخطأه بتغول الازهر. يمحو خطايا السادات الاخوانية والسعودية. وكذلك خطايا السيسى السلفية والازهرية والسعودية.

مصر بحاجة الى تمجيد فرعونيتها وفراعنتها العظام وعبد الناصر فى نشيدها الوطنى بلادى بلادى. وبحاجة الى جعل الهيروغليفية بخطها الهيراطيقى لغة رسمية جنبا الى جنب مع العربية وتدرس بالمدارس. ومصر بحاجة ايضا الى وحدة ليست عربية. وحدة متوسطية اوروبية كمتية سريانية امازيغية اسرائيلية علمانية حرياتية. مصر ايضا بحاجة الى وحدة مجتمعية سنية شيعية مسيحية مثلية بهائية يهودية لادينية. بين فئات المجتمع المصرى. وبحاجة الى الحفاظ على علمها الحالى العظيم الاحمر والابيض والاسود والنسر الذهبى.

مصر بحاجة الى تحديد النسل بجدية وحزم. واعادة الاعتبار للجامعيين وللصناعة والزراعة حتى تصبح مصر دولة عظمى مثل البرازيل والهند وجنوب افريقيا والصين وروسيا دول البريكس ومثل اوروبا وامريكا. ذات مفاعلات ومصانع ثقيلة وتقدم اوروبى.

مصر بحاجة الى ان يكون لها دور فى علمنة وجمهرة ممالك الخليج لتصبح جمهوريات علمانية متنورة غير ارهابية ولا ظلامية ولا سلفية ولا اخوانية. محبة للسلام مع اسرائيل وامريكا والعالم باديانه الهندية والابراهيمية الاخرى. 


***********


هل الاسلام يليق بالقرن الحادى والعشرين وحتى بالقرن العشرين ؟

هل الاسلام يليق بالقرن الحادى والعشرين وحتى بالقرن العشرين ؟
يمكننا اعادة صياغة السؤال باستبدال الاسلام بالقرآن او السنة او الفقه او السيرة. ويمكننا ايضا طرح سؤال اخر شبيه.

هل المسلمون او الشرق اوسطيون والشمال افريقيون يليقون بكوكب الارض او بالقرن العشرين والحادى والعشرين ؟

هل النقاب او الحجاب يليق بانسان 2017 او 2000 او 1940 او 1990. او بدلا من النقاب والحجاب. الحدود. سفك الدماء. اضطهاد الاقليات. قمع الحريات. معاداة الحضارة والفنون. السعى لاقامة امبراطورية رجعية هى الخلافة واسقاط الدولة الوطنية والقانون المدنى.

هل المسلمون خاصة الشرق اوسطيين والشمال افريقيين منهم والافغان والباكستانيين والصوماليين يليق وجودهم بكوكب الارض ام ان الكوكب وحتى ارض الشرق الاوسط وشمال افريقيا والصومال وباكستان وافغانستان تلعنهم وتضيق بهم وباسلامهم.

ثم ماذا يتبادر لذهن المسلم حين نسال تلك الاسئلة. هل يتبادر لذهنه اننا نهاجم صلاته وصيامه وحجه وزكاته. ام انه يعلم ان قصدنا هو جهاده وحدوده وتكفيره وقمعه للحريات كلها واضطهاده للاقليات الدينية والجنسية.

بالتاكيد فان المسلمين خاصة السنة منهم عبء وخطر على الكوكب وعلى التاريخ والحاضر والمستقبل وعلى الارض والحضارة والمنطقة.

ولكن السؤال ايضا. لماذا يا مارك زوكربرج وادارتك تحذف صفحات وجروبات وحسابات خصوم المسلمين الفكريين. لماذا تشجع التعصب الاسلامى .. ونفس السؤال نوجهه لميركل المانيا وترودو كندا وتريزا ماى وكاميرون بريطانيا وماكرون واولاند فرنسا واوباما وهيلارى امريكا. لماذا تشجعون وتحمون الارهاب الاسلامى والربيع العربى الارهابى وتدعمون ماليا ومعنويا ودوليا السعودية وال سعود وتركيا واردوغان.

السؤال ايضا نوجهه للسيسى والاسد وحكام الجمهوريات العربية ومملكتى الاردن والمغرب. لماذا تدعمون الازهر والسلفيين وتتصالحون مع الاخوان ومع الارهابيين المسلمين عموما. اهو خوف ام تواطؤ. وكلاهما يعنى انكم غير صالحين للحكم.

نفس السؤال يمكنك توجيهه للبرادعى وصباحى والمعارضة المصرية والسورية الخ والنخب. والتى تتحالف عند كل موقف مع الاخوان. لماذا لا ترسون على بر ثابت وحاسم انتم والنظام الحاكم. فاما ان تؤسلموا البلاد او تعلمنوها. لماذا رماديتكم. ونفاقكم ووجوهكم الثنائية.

لماذا لا يكون النظام والمعارضة والازهر رسل تنوير وعلمانية وحريات. بدل هذا الدور القذر الحليف للظلامية الاسلامية السنية السعودية الاردوغانية الخليجية الاخوانوسلفية. لماذا لا تعيدون تربية وتهذيب الشعب المصرى والسورى والجزائرى الخ على العودة لعلمانية الخمسينات والستينات وحتى السبعينات والثمانينات من القرن العشرين.

لماذا مصنع الراسماليين والاخوان والسلفيين لا ينضب ولا يتوقف عن انتاج من يحكمون مصر وغيرها ويدمرون. لماذا لا تحدث طفرة ما ويحكم مصر عبد الناصر اخر او اتاتورك اخر.

واذا كان المصنع تحت سيطرة السيسى واحمد الطيب وبرهامى وبديع والبرادعى وصباحى وال سعود واردوغان وميركل واوباما وهيلارى الخ. فلماذا لا يتطور الشعب كما تطورت انا فانا من الشعب ايضا. لماذا لا يفيقون كما افقت فى 2011 واعدت حساباتى مع الاسلام ورفضته. لان المسلمون لا يكتفون بالاركان الخمسة. بل يريدون خلافة وحدود وتكفيرا واضطهاد اقليات ومعاداة فنون وقمع للحريات وللتنوير والعلمانية. لماذا لا ينشئ الشعب المصرى والسودانى والليبى مصانع تنتج الف اتاتورك والف ناصر.

اكبر دليل واثبات على ان الاسلام والمسلمين خطر محدق بالمنطقة والعالم هو سهولة ارتكابهم الاعتداء والقتل او السجن او الاضطهاد ضد كل ناقد لهم او معترض على وحشيته وضد الاقليات المسالمة الصامتة عنهم حتى وغير الناقدة لهم. ودليل اخر هو القاؤهم اللائمة على الغرب فى انتشار الارهاب الاسلامى وانكارهم انبثاق الارهاب من صلب سيرة محمد ومن ايات القرآن واحاديث محمد والفقه. فالمتكتم على جريمة ومجرمين مجرم مثلهم. ودليل اخر هو انبطاح ساسة الغرب لهم ولال سعود خوفا او طمعا.

وكيف يصل صوتى وكلماتى ولم يعد زمن زعامات او منابر بالشوارع. كيف يصل صوتى وكلماتى وقرائى لا يتجاوزون العشرة. كيف يصل صوتى وكلماتى وقد غطى عليه كم هائل من مؤيدى البرادعى وفؤاد الثانى وال سعود واردوغان والسيسى واحمد الطيب وبديع وبرهامى على الفيسبوك.

بالتاكيد فان الاسلام والمسلمون لا يليقون بالقرن الحادى والعشرين. بحدودهم ونقابهم وعباءتهم وقمعهم للحريات وسعوديتهم واخوانيتهم وسلفيتهم واردوغانيتهم وتحريمهم للفنون وشتمهم للاديان الاخرى وتكفيرهم للحضارات القديمة العظيمة. ولا وجه للمقارنة بين مدى تقدم وتطور الغرب واسيا الصفراء وحتى اسرائيل ودعمهم للحضارة والفنون والتاريخ القديم والحريات والعلمانية. مقابل معاداة المسلمين لذلك كله. فلو تمكن المسلمون من العالم لجعلوه بركة دماء وخرابا وكوكب قمع وعصور مظلمة وظلامية وارهاب.

المسلمون بتمسكهم بما هو اكثر من الاركان الخمسة. المسلمون بتمسكهم بالحدود والحجاب والتكفير وتحريم الفنون وقمع الحريات والاقليات الدينية واللادينية والجنسية عليهم ان يعودوا ليعيشوا فى القرن السابع مع محمد او عمر بن الخطاب وابو بكر وابن الوليد وابن العاص ومعاوية. لكنهم يريدون افساد حياتنا وكوكبنا وارغام القرن الحادى والعشرين بكل علمانيته وتقدمه ان يعود الى همجية مكة ويثرب فى القرن السابع. 

*****

العروبة والاسلام عبء ثقيل على مصر + كم كان الاسلام سيكون اجمل + الانبياء الحقيقيون هم العلمانيون واللادينيون

العروبة والاسلام سيظلان عبء ثقيلا على مصر وجسما غريبا منغرسا فى جسدها. وحجرين ثقيلين مربوطين بقدميها وسط البحر الهائج يجرانها للاعماق لاغراقها ويمنعانها من النجاة ومن التقدم. ولا نجاة لمصر الا بالتخلص منهما نهائيا ومع ذلك فانا لا انكر على مسلمى مصر ممارسة اركانهم الخمسة. لكن الشرط ان يكون ولاؤهم لمصر الفرعونية وللقيم الحضارية والعلمانية الغربية والاممية وليس للسعودية ولا تركيا ولا قطر ولا حماس. لابد للنظام المصرى التخلى عن وهم العروبة والهوية الاسلامية والعودة للهوية المصرية الفرعونية والقيم الغربية العلمانية.

تسعة وتسعون بالمئة من الفيسبوكيين المصريين دواعش ويدافعون عن قطر وتركيا والسعودية وحماس بمنتهى الخيانة وبلا خجل. وعن الغزو العربى. وعن الهكسوس والقبائل الليبية والكنعانية التى كانت تهدد وتطمع فى مصر القديمة الهكسوس اجداد الغزاة العرب. ولاء المصريين لم يعد لمصر بل للهكسوس واعداء مصر. ويلوثون صفحات التاريخ الفرعونى والاثار بتعليقاتهم الاسلامية المتعصبة التى لا تقبل وجهات نظر اخرى او اديان اخرى. ولا تطيق اديان اخرى او نقد للاسلام اصلا

والغريب ان نسبة ايضا من البعثيين السوريين يدافعون عن الغزو العربى وهوية الغازى العربى. ويدافعون عن الاسلام رغم سفكه لدمائهم وتخريبهم لدولتهم وبلادهم طوال سبع سنوات. وان كانت نسبة العلمانيين واللادينيين فى سوريا الفيسبوكية اكبر بمراحل من مصر الفيسبوكية.

جلود سميكة فى مصر وسوريا.

ولانى مصرية فيخصنى حال مصر وشأن السوريين يصلحوهم هم. لابد من حل حازم وحاسم وناجع لهؤلاء الشباب الفيسبوكيين المصريين الدواعش الذين يبثون سموم سيدهم العربى والتركى والسعودى والقطرى والحمساوى فى صفحات الثقافة والتاريخ الفرعونى والاثار.

وقالوا داعش صناعة امريكية واسرائيلية ولا تمثل الاسلام

فذرهم فى استعباطهم يعمهون
ومن ارهاب الى ارهاب يتنقلون
وخراب بلادهم على يد حبايبهم الاسلاميين يباركون
الى ان يعترفوا بعيوب دينهم ويلغوها فحينها للابد ينتصرون

+++++

كم كان الاسلام سيكون اجمل اذا انحصر فى اركانه الخمسة. وانحصر فى الصوفية والاسرائيليات وقصة الاسراء والمعراج واوصاف الجنة والجانب اليهودومسيحى الكتابى التلمودى الابوكريفى المختصر المقتضب المسروق فيه.

واذا تلاشى منه ايات وسور القتال والتكفير والجهاد والصراع والجدال. واساطير الجاهلية العربية عن الكعبة والناقة والفيل والنملة المتكلمة والهدهد الناطق. واذا تلاشى منه الاقتداء بمحمد وخلفائه وصحابته.

واذا كان مرنا وسمح بتعديله وعلمنته وجعله يحترم حقوق الانسان وحريات الاقليات والمثليين والمرأة والحريات الكاملة الدينية والسياسية واللادينية والابداعية والفنية ويدعو للسلام والمحبة للعالم كله. ويدعو لاحترام الفراعنة والرومان والاغريق والفرس والبوذية والهندوسية والكونفوشية واليهودية والمسيحية.


########

الانبياء الحقيقيون هم الشرق اوسطيون والشمال افريقيون الذين يعانون اليوم من الشتم المتواصل والسخرية والاضطهاد والسجن والتهديد بالقتل والاغتراب والتضييق المجتمعى عليهم والاتهام بازدراء الاديان وخدش الحياء. وليس مجموعة النصابين اعداء الفراعنة واعداء الرومان والحضارات القديمة واعداء ديمقراطية تعدد الاديان والالهة. مجموعة النصابين الذين لا يريدون فى العالم ديانة او شعبا سوى اليهودية او المسيحية او الاسلام. ولا يطيقون ديانات العالم الاخرى. يريدون ابتلاع الجميع فى كرش امبراطوريتهم الابراهيمية.

الانبياء الحقيقيون اولو العزم هم اسلام البحيرى وحامد عبد الصمد وفرج فودة ومجدى خليل وخالد منتصر والاخ رشيد حمامى ونبيل فياض وغيرهم من العلمانيين واللادينيين. الانبياء الحقيقيون هم الذين يشتمهم المسلمون بالغالب. واحيانا الاقباط السلفيون. الانبياء الحقيقيون ايضا هم الراقصات الشرقيات والفنانات عموما اللواتى يتم شتمهن واتهامهن بالعهر والدعارة يوميا على الفيسبوك ومن مجلات وصحف سيئة السمعة تابعة للانظمة العربية الجمهورية او تابعة للمزاج العام فالنخبة الصحفية داعشية ايضا واسلامية متعصبة.

انهم الجنود المجهولون الذين لا ينالون دفاعا عنهم من دولهم ولا دعما لهم من السيسى ولا غيره من الانظمة العربية الجمهورية التى تضع البرسيم للعجل الاسلامى والازهرى والسلفى والاخوانى والحمساوى ثم تدعى العلمانية وتشكو من الارهاب فى سيناء وفى سوريا وليبيا.

هؤلاء هم الانبياء الحقيقيون الذين لا يزعمون ان هناك مددا الهيا يحميهم وملائكة ثم يتضح انهم استولوا على البلاد وانتصروا بحد السيف من يشوع الى محمد وخلفائه. او استولوا على قلوب الرومان والوثنيين والمصريين المغفلين بالفهلوة والثلاث ورقات وانسوهم عقائدهم المحلية واصولهم السريانية والامازيغية والكمتية تحت شعار براق اسمه التوحيد. وهم مجرد غزاة عرب او اسرائيليين حاقدين على مصر وفارس وروما والقسطنطينية. ارادوا محو حضارة وديانة وهوية هذه الحضارات وصبغها بهويتهم هم ودياناتهم الضيقة غير المتسعة لاحد سواهم وسوى هويتهم البدوية العربية او الاسرائيلية.

هؤلاء هم الانبياء الحقيقيون الذين يتجرأ عليهم "أسافل المسلمين الفيسبوكيين الذين اصبحوا كلهم دواعش واخوان وسلفيين وازهريين ويصرون على الاستمرار فى تخريب مصر وسوريا وليبيا والعراق الخ من اجل عيون محمد وخلافته وصحابته ودينه". ومع ذلك كله وفوقه لا ينالون من مارك زوكربرج سوى الحظر والغاء الجروبات والحسابات. ولا ينالون من انظمتهم الجمهورية العربية من سيسى للاسد لغيرهما الا السجن والتعتيم والاضطهاد.

هؤلاء هم الانبياء الحقيقيون الذين يشتمهم اسافل المسلمين وتضطهدهم انظمة دولهم الحاكمة ويضطرون بكثير من الاحيان للهجرة وتعيين حراسة عليهم. ويستمرون فى النضال من اجل غد تنويرى علمانى محترم ومتحضر حر لبلادهم رغم تخلف شعوبهم وداعشية شعوبهم وانظمتهم.

كل قبطى وبهائى وشيعى ولادينى ومثلى وامراة يعانى من اضطهاد المسلمين حكومة او نخبة او شعبا له او تهديده بالقتل او السجن الخ. هو نبى. رغم انف المسلمين وزملائهم الابراهيميين الحاقدين على مصر وفارس وروما.


*********

المدافعون عن مصطفى محمود على صفحة فاروق الاول والاخير + البلهاء الفرحون بسقوط داعش الوشيك

المدافعون عن مصطفى محمود على صفحة فاروق الاول والاخير

علمنا من خلال الاحتكاك المستمر مع مسلمى الفيسبوك وكتاب الكتب الصفراء السيئة السمعة الاسلامية التى انتشرت على الارصفة وفى المعارض معرض القاهرة الداعشى للكتاب عن المسيخ الدجال وعذاب القبر ومثلث برمودا الخ حيث يحشر المؤلفون الملتحون دوما الماسونية والصهيونية واليهود والاباحية والعلمانية والمثلية والناصرية والشيوعية والشيعية والمسيحية والحريات الكاملة وحقوق الانسان فى كل جملة وكل مؤامرة مزعومة وكل مصيبة حلت بالمسلمين وبما يسمونه عالمهم الاسلامى او العربى. انها الشماعة المعتادة التى تجعلهم يرددون اليوم بلا خجل ولا حياء ولا ادنى ضمير ولا احساس بالمسؤولية يرددون ان داعش لا تمثل الاسلام وانها صناعة غربية امريكية او اسرائيلية او ايرانية.

فعلمنا من خلال الاحتكاك المستمر مع مسلمى الفيسبوك خاصة المصريين سواء سيساويين او برادعيين او صباحيين او فاروقيين او مرساويين واردوغانيين او متسعودين وكتاب الكتب الصفراء الاسلامية .. انهم يقدسون الهة كثيرة ويعبدون اوثانا عديدة رغم ادعائهم الوحدانية وعبادتهم الله. ويدافعون عن الهتهم هذه بشراسة كلاب مسعورة مثل قوم ابراهيم الذين قالوا حرقوه وانصروا الهتكم تماما. اضافة الى ان من لا يوافق هواهم من الناس يخسفون به الارض ويشيطونه ويشتمونه باقذع الالفاظ بلا خجل ايضا ولا حياء وبالتالى يسقط مع شتائمهم للناس وسعارهم ضدهم ادعاءهم بانهم خير امة اخرجت للناس وانهم اتباع رسول على خلق عظيم كما يدعى وجاء ليتمم مكارم الاخلاق بالقتل والسبى والحدود الوحشية والحجاب والغزو والاستيطان طبعا. فهؤلاء تربيته وتربية دينه ودين ابن الخطاب وابن الوليد وابن العاص. فهم ينصرون محمد وعصابته عصابة مافياوية اجرامية استيطانية اخطر من الصهيونية التى يلعنونها وهم العن منها بمراحل. فشل اباؤهم فى تربيتهم او لعل اباؤهم المسلمون نجحوا فى تربيتهم على الطراز الاسلامى الذى يؤله من يوافق هواهم الارهابى الاسلامى ويلعن من لا يوافق هواهم.

"ما ديانا احمد الا صوت صارخ فى البرية وامرأة من اقصى المدينة تسعى"

اول اصنامهم محمد نفسه رغم انه كرر دوما بالقرآن وبالسنة انه مجرد بشر ورجل لكنهم من اجل كل اهوائه وجرائم حربه واساءته للنساء والنسوية والحريات والحضارات والبلاد الاخرى من غزو وسبى واغتيال مفكرين وشعراء الخ. مستعدون للقتل وتخريب دول باكملها بما فيها بلادهم ذاتها من اجل الدفاع عنه. ولا يريدون حتى الغرب ان يرسم رسمة كاريكاتورية عنه. ولا حتى المسلمين المتنورين ان ينتقدوا احاديثه وسيرته. كما قلت لكم هو اله عندهم. ويليه اصنام اخرى مثل عائشة وعمر بن الخطاب وابو بكر وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعقبة بن نافع وصلاح الدين الايوبى وطارق بن زياد طبعا. ومعاوية بن ابى سفيان طبعا. يليهم ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب وحسن البنا وسيد قطب .. يصفونهم باوصاف نبوية وملائكية والهية ومثالية جدا .. ويخرجون ينبحون بشراسة وسعار واستماتة رهيبة على الفيسبوك بمجرد ان تتعرض احدى اصنامهم هذه للنقد. طبعا للمسلمين اصنام اخرى حديثة يعبدونها اضافة لما سبق اولها انفسهم ودينهم واخطاءهم او خطاياهم الفادحة. يعبد المسلمون صنما اسمه الخلافة .. صنما اسمه الحجاب .. صنما اسمه الازهر .. صنما اسمه الحدود والتكفير والسبى والغزو .. اضافة لحكامهم الذين على هواهم الاسلامى المتعصب الداعشى. مثل السيسى ومحمد مرسى وملوك السعودية وامير قطر وملك الاردن واردوغان وحماس. حتى حين يشتمون عبد الناصر يشتمونه لانه حارب ال سعود والسلفية والاخوانية. وحين يمدحون عبد الناصر يمدحونه لانه انشا اذاعة القرآن وادخل الكليات العلمية الى الازهر واغلق المحفل الماسونى والغى الاعتراف بالديانة البهائية وتسبب فى هروب يهود مصر من مصر للابد. وهى اخطاء عبد الناصر وليست انجازاته.

اعتاد ادمن صفحة الملك فاروق الاول والاخير باذن الله والمتخصصة فى كشف وفضح شماشرجية العهد الملكى البائد الفيسبوكيين احداث السن الذين لا يزالون يحتاجون ارتداء بامبرز من ساداتيين وفاروقيين ملتحين اخوان وسلفيين وعبيد للسعودية ولتركيا اردوغان وقطر وحماس يرفعون علم فاروق الاخضر العفن ويطالبون بعودة الملكية والعلم البائس وفؤاد الثانى ليحكم مصر ويلعنون عبد الناصر والجيش المصرى وثورة يوليو. اعتاد هذا الادمن المثقف المحترم - وان كنت ضده فى رفضه للسلام مع اسرائيل ورفضه للموسيقار محمد عبد الوهاب - على فضح شخصيات ساداتية واخوانية ومتسعودة منافقة مثل الشعراوى ومصطفى محمود ومصطفى امين. وانتقاد السادات وفاروق بالوثائق الدامغة وبكل احترام. فلم تكن اللجان الاخوانية - وكل شعب مصر الفيسبوكى لجان اخوانية وسلفية وازهرية وداعشية متعصبة ورادحة وسافلة وقليلة الذوق والادب وعديمة التنوير والثقافة- لم تكن اللجان الاخوانية المصرية ترد او تعلق نهائيا على معظم منشورات الصفحة المغرقة فى التاريخ والوثائق التاريخية. تماما كما كانت نفس اللجان المكدسة المتلتلة التى تصنع لنفسها كل يوم مئات الحسابات الفيسبوكية بمباركة ودعم مارك زوكربرج لها لتغرق الفيسبوك بسمومها وضلالها الاسلامى والاخوانى والسلفى والاردوغانى والحمساوى والسعودى هذه اللجان المصرية التى خانت مصر ومصر تلعنها. وتعبد حماس وقطر والسعودية واردوغان والاخوان والسلفيين. نفس هذه اللجان كانت تتجنب الرد والتعليق نهائيا على منشورات صفحة كمت الارض السوداء وايجيبتوس الا اذا تجاسر ادمن الصفحة على مهاجمة الهكسوس اجدادهم او ابن العاص صنمهم.

وغالبا تنشط هذه اللجان ليلا وبعد صلاة الفجر صلاة الارهاب .. وتنشط فى اجازة الجمعة والسبت وفى الاعياد ورمضان والاجازات الطويلة والاجازة الصيفية .. حيث ان معظمهم طلبة وبشخة او يعملون فى اندية ومقاهى ومولات الانترنت والكمبيوتر .. فلم يعد الكمبيوتر يمثل فخرا لمن يتقنه ويعمل عليه ولم يعد يدل على انه جامعى او مثقف او تقدمى او متنور وعلمانى .. بل على العكس اصبح دليلا على انه جاهل ومتحرش ونسونجى وضحل الثقافة ونصاب وداعشى وهاكر وشرير لاقصى درجات الشر الاسلامى .. لماذا .. لا ادرى ولكن هذا ما يحصل.

وحين تجاسر ادمن صفحة فاروق الاول والاخير على مقارنة الافاق مصطفى محمود بالاستاذ المحترم حامد جوهر انطلق نباح كلاب الاسلام الاخوانيون والسلفيون المصريون الذين يملؤون قرى ونجوع مصر ويلوثون هواء الفيسبوك على الدوام ويمثلون 99% من الفيسبوكيين المصريين للاسف الشديد.

فمصطفى محمود صنم اخوانى واسلامى لدى اجيال الثمانينات وما بعدها تلك الاجيال الضحلة الثقافة والفكر التى انتهى فى عهدها عصر الثقافة والشبوعية والعلمانية والتنوير والكتاب المفيد والحريات والليبرالية .. وبدأ عصر البطالة والراسمالية المتوحشة وضحالة الثقافة وانتصار التعصب السلفى والاخوانى والخليجى على كل تنوير. مصطفى محمود الملحد السابق الذى تسعود بالريالات السعودية والجنيهات الساداتية وتاخون وتاسلم و الذى يطعن فى الكتاب المقدس وفى الماركسية والعلمانية والناصرية واللادينية .. وينفذ اوامر السادات والسعودية فطبيعى ان يعبدوه وينبحوا من اجله.

وهو إن دل على شئ فانما يدل على ان هذه اللجان لا يهمهما علم ولا فن ولا تاريخ ولا ادب ولا موضوعات جادة. كل ما يهمهم انك لا تمس اصنامهم الاسلامية القديمة او الحديثة. لجان ضحلة وجاهلة وترفض اصلا تطوير نفسها والاستزادة من العلم والفكر والحرية.

واتمنى من مديرى صفحات فاروق الاول والاخير وكمت الارض السوداء وايجيبتوس ونبيل فياض ومجدى خليل والاخ رشيد الخ ان يطرد هذه الكلاب لان تعليقاتهم تضلل الناس وتزرع الاحباط فى نفوس المتنورين حيث تجعلهم يظنون ان كل المصريين دواعش هكذا. ويكفيهم صفحاتهم وجروباتهم السطحية الجاهلة الاسلامية من فصيلة سبحان الله عصفور براس فيل.


#################

المغفلون او المتظاهرون بالبلاهة الذين يفرحون بسقوط داعش. ما اهمية سقوط داعش يا اباء الجهل ما دام الحجاب والحدود والتكفير والتعصب الاسلامى قد استولى كليا على شعوبكم وحكوماتكم ومعارضتكم المصرية السيساوية والسورية الاسدية والتونسية والعراقية الشيعية المتطرفة الخ .. وما دام اردوغان مستمر فى الحكم وال سعود مستمرون فى الحكم وما دام برهامى وبديع ومرسى الخ على قيد الحياة وشباب الاخوان مطلقى السراح فى مولات الانترنت والشارع المصرى والفيسبوك .. يا من تتظاهرون بالغباء يا شركاء الاخوان والسلفيين. الاخوان والسلفيون والازهريونوال سعود واردوغان ومؤيدوهم من غالبية الشعب المصرى والشعوب العربية الجمهورية الاخرى هم غيمة سوداء هائلة وحجر ثقيل يجثم على صدر مصر ومن حولها وقيد فى قدمها .. وللاسف فان النظام الحاكم والمعارضة يدعمون هؤلاء الارهابيين.

هل سقوط داعش سيحرر الشيخ ميزو من سجنه مثلا. هل سقوط داعش سيسقط دولة ال سعود او اردوغان او امير قطر مثلا. هل سقوط داعش سيحول السعودية الى جمهورية الحجاز ونجد العلمانية. هل سقوط داعش سيسقط حكم العمائم الشيعية الايرانية والشماغات السنية السعودية التركية فى العراق ومصر الخ .. هل سقوط داعش سيعيد السفور الى نساء الشرق الاوسط .. هل سقوط داعش سيتسبب فى وفاة بديع ومرسى وشباب الاخوان المطلقى السراح فى الشوارع وعلى الفيسبوك .. هل سقوط داعش ستتبعه وفاة برهامى واعضاء حزب النور السلفى حبيب السيسى .. هل سقوط داعش سيتسبب فى وفاة احمد الطيب والازهريين .. كلا .. اذن فعلى اى شئ تفرحون باوهام جيشكم العراقى والسورى ورئيسكم السورى والعراقى ..

ان 99% من عوام شعوبكم الجمهورية العربية وانظمتكم ومعارضتكم دواعش .. ومع ذلك فهم فرحون معكم ايها الجهلاء الاغبياء البلهاء بسقوط داعش .. لان داعش هى المرآة التى كانت تكشف لهم قبح اسلامهم ودينهم وقبحهم .. وهى التى كان اللادينيون والعلمانيون يعيرونهم بها .. فزوالها يسعدهم ويفرحهم جدا كى تبقى داعشهم الخفية فى بيوتهم وشوارعهم وانظمة الحكم السيياوية والبعثية الاسدية باقية وتتمدد

ثم الا ترون ان بقاء داعش لثلاث سنوات فى حضن بلادكم التى من المفترض ان الجيش العراقى والسورى يعرفها كراحة يديه هو دليل على فشل جيوشكم تماما كحال الجيش السيساوى فى سيناء .. على ماذا تفرحون .. على خيبتكم القوية التى تحاول روسيا وامريكا والاكراد اخراجكم منها اليوم. ثم تنسبون النصر لانفسكم .. لقد ظلت خريطة الحرب الاهلية السورية بالوانها ومساحاتها كما هى منذ 3 سنوات .. لم يتحرك الجيش السورى قيد انملة خارج ال 28% من مساحة سوريا التى بحوزته .. ولم يتحرك الا منذ اسبوعين او 3 اسابيع فقط. والفضل لترامب وتسليحه للاكراد ووقفه تسليح امريكا لداعش .. نفس ترامب الذى تلعنونه يا بعثيي سوريا فانتم لا تفرقون من يخريكم اى اوباما ومن يوضيكم اى ترامب.

من قبل داعش كان الافغان العرب وشباب الصومال والنميرى وضياء الحق وطالبان والقاعدة وبوكوحرام ومن قبلهم ابن تيمية وال سعود و"قتلة الحلاج والسهروردى" وابن عبد الوهاب وحسن البنا الخ .. وسيظل هذا حالكم. وستنهض بدل داعش الف الف داعش باسم اخر ونفس المحتوى .. ما دمتم ترددون باجماع سواء كنتم معارضة او نظام او شعبا او سيساوية او اسدية او اخوانية وسلفية ان داعش لا تمثل الاسلام وانها صناعة امريكية اسرائيلية ايرانية. داعش ستظل موجودة وحية ونشطة فى تحجيبكم للنساء .. وفى تكفيركم وتحريضكم ضد الاقليات وضد المثليين وضد الحريات والاباحية .. داعش ستظل نشطة وموجودة وحية فى دعم سيسيكم واسدكم للسلفيين والازهر والاخوان او عفو سيسيكم واسدكم عنهم وعن مجرميهم .. اللعنة عليكم وعلى انظمتكم ومعارضتكم وجيوشكم وشعوبكم الداعشية بعد سقوط داعش او بالاصح بقاء داعش.
 


********


الاجرام والظلام يبقى اجراما وظلاما سواء اجبرت الناس عليه او اقنعتهم به

الاجرام والظلام يبقى اجراما وظلاما سواء اجبرت الناس عليه او اقنعتهم به

لا فرق بين فرض الاجرام والظلام او الاقناع به

يبقى الحجاب تخلفا وظلاما وقمعا للمراة واعتبارها عورة ومصدر اثارة للرجال سواء اجبرت النساء عليه او اقنعتهن به. لا فرق .. الفرق فقط ان المراة المجبرة على الحجاب هى امراة عاقلة متنورة واعية تم اجبارها على الاجرام والظلام. واما المراة المقتنعة فهذه اختارت لتخلفها وضحالة ثقافتها وخوفها من الغول السماوى الاسلامى وقناعتها بان الاديان الاخرى التى لم تفرض الحجاب هى اديان ارضية وخاطئة ومحرفة كما لقنها محمد وشيوخه وانه لابد لها من اتباع اعظم واخر واروع وكل افعل تفضيل بين الاديان. ولا حرج فى البروباجندا الاسلامية. وفى احوال كثيرة يتم ارهاب المراة بان المعظم محجبات وانه لابد ان تتبع الاغلبية ويرهبها ابوها ويرهبه هو واخاها وزوجها مجتمعه ويتهمه بانه ديوث لو تركها سافرة متبرجة .. ثم تكلمنا يا سيد مسلم عن الفرض والاقناع .. انكم بعقلية قطاع الطرق الصحراويين الحفاة الاجلاف فرضتم انفسكم ولغتكم ودينكم على الشرق الاوسط وشمال افريقيا المسيحيين والزرادشتيين باكملهما وقمتم بالغزو والاحتلال الاستيطانى لبلاد ليست عربية ابدا وليست بلادكم طمعا فى انهارنا وفواكهنا وتيننا وزيتوننا وفومنا وقثائنا وعدسنا وبصلنا وخيراتنا وثرواتنا ونسائنا. ثم تخرصون اليوم بتبجح اننا استقبلناكم بالورود وانكم حررتمونا من الرومان وحررتم الفرس من انفسهم هههه. افنلجأ الى اعداء المسيح ومنكرى ربوبيته والطاعنين فى ديانته واليهود الجدد نكاية فى الرومان او نلجأ الى بدو اجلاف اجانب نكاية فى ملكنا الفارسى وبلادنا . مثلا نلجأ كمصريين نكاية فى السيسى الى سلمان ال سعود او اردوغان ليحتلنا ويضمنا لبلاده !!! .. ثم تكلمنا عن الاجبار والاقناع بالاعيبك الاسلامية المعتادة والمكررة والتى لا تقنع طفلا ولا بالغا.

ولا فرق بين الاجبار او الاقناع بالنسبة للتكفير والحدود والخلافة والغزو والسبى و"الطعن فى المسيحية واليهودية والبوذية والعلمانية والاشتراكية". والتحريض على الارهاب وتغيير انظمة الحكم بالقوة او بالاقناع. كلها جرائم واجرام وظلام اسلامى سواء اجبرتم الناس عليها او اقنعتموهم بها. يظل اجراما اسلاميا وظلاما اسلاميا. انت تراه نورا وهدى وليس اجراما ولا ظلاما فهذا شأنك. ربما تخاف الموت او ما بعد الموت او تريد حورا عينا او او وفى سبيل ذلك تكيف نفسك على تبرير الجرائم الاسلامية والتخريب الاسلامى والقمع والتخلف الاسلامى.

لا فرق بين الاجبار والاقناع الا انه فى حالة انك اجبرت انسانا على جريمة فسوف يراعى القضاء ذلك ويخفف عنه الحكم لانه اجبر على ارتكاب الجربمة. اما اذا كان مقتنعا وقام بالقتل باسم الله ورسوله او سبى النساء او قطع اللينة او تخريب الدول وطرد اهلها منها وجعلهم لاجئين مشردين كما علمه القرآن والسنة والسيرة النبوية فسيحاكمه القضاء بكامل عقوبة الجريمة.

تعاطى المخدرات بالاجبار او بالاقناع لا ينفى ان المخدرات ضارة جدا ومدمرة للانسان .. تعاطيها بالاقناع لا يجعلها فضيلة او مفيدة للصحة. تعاطيها بالاقناع لن يغير حقيقة انها ضارة ومرفوضة.

نعم الاسلام موضة انتهى زمانها نهائيا .. بل وصف الاسلام بالموضة اهانة للموضة .. هل توصف المافيا بالموضة ..

نعم الاسلام بحدوده وحجابه وخلافته وتكفيره لا يليق بالقرن العشرين ولا الحادى والعشرين. عصر الامبراطوريات انتهى بما فيه الخلافة البغيضة. المراة مثل الرجل الذى لا يضع على راسه اليوم حتى العمامة والقبعة. الاعدام لم يعد بالسيف ولا المقاصل بل بالمشنقة وفى غرفة مغلقة وليس فى ميدان عام ولا امام الناس. والاعدام سيتلاشى وكثير من دول العالم الغته اصلا. والسرقة عقوبتها رحيمة ولائقة وانسانية هى السجن. اما ما تسميه فى دينك بالزنا فاذا كانت العلاقة الجنسية غيرية او مثلية بالتراضى وبعد سن البلوغ فلا دخل للقانون بها وليس مثل دينك وشرطتك الدينية التى تحشر انفها فى حرية الانسان وخصوصياته بدعوى الاخلاق والحشمة. الاخلاق والحشمة التى تفتقرون اليها عزيزى هى عدم خجلكم وعدم توقفكم عن الغزو والامبريالية والتخريب والارهاب وسفك الدماء الغزيرة تحت مبرر ارضاء الله ومحمد ونشر دينهما او تصحيحه. والعالم اليوم يحترم اللادينى والبهائى والشيعى والبوذى والكونفوشى الخ ولا يكفر احدا ولا يضطهد احدا ولا تدعى دول اوروبا انها دول مسيحية وانه لابد للاقليات بمراعاة صيام المسيحيين او صلاتهم او عاداتهم او قيودهم. الاسلام بالتاكيد لا يليق بالقرن العشرين ولا الحادى والعشرين وانت تعلم ذلك جيدا ولكن تغالط ارضاء لجماعتك الدينية او للسائد وما تربيت عليه والفته والفيت عليه ابويك او طمعا فى اخرة مناسبة لك. ولا توجد دولة فى العالم تعاقب الا باحدى عقوبتين الاعدام او السجن واحيانا النفى. فلا صلب ولا رجم ولا قطع اطراف ولا جلد بالسياط. هذا كله انتهى لانه وحشى ولا انسانى. ولم يعترض اليهود مثلا على الغاء الرجم او تعارض القانون المدنى والاممى والحقوقى مع شريعة موسى رغم ان دولتهم اسرائيل قائمة على اساس دينى الى حد كبير. لكنهم مرنون وعلمنوا انفسهم وليسوا مثلكم. وستظلون كما انتم لانكم ترون انفسكم ودينكم بلا حاجة للمرونة ولا للتعديل.

يكلمنا المسلمون عن الصليبيين والصرب .. فاما الصليبيون فجاؤوا لاسترداد الارض المسيحية المقدسة التى غزوتموها فى القرن السابع واستوطنتم بها وفرضتم عليها لغتكم ودينكم واضطهدتم الغالبية المسيحية فيها بكل سبل التضييق والاهانة حتى اصبحوا اقلية وتتبجحون اليوم بانهم اسلموا طواعية. نفس ازمتكم تتكرر .. تكلموننا عن انكم لا ترفضون الحجاب مثلا ولا ترونه تخلفا وقمعا واهانة للمراة انما ترفضون فقط فرضه لكن لا مشكلة فى اقناع المراة به ..

واما الصرب فارادوا الحفاظ على وحدة يوغوسلافيا لكن حبايبك البوسنيون بتحريض من السعودية وايران معا وتحريض امريكى نكاية ببقايا الشيوعية قالوا لا لحكم المسيحيين والشيوعيين لنا فتمزقت البلاد .. فلا تلم الصرب فماذا كانت سعوديتك ستفعل لو قامت شيعة الشرقية وطالبوا بالانفصال عن السعودية ستقتلهم بدم بارد ولن تعترض انت لان ذلك يوافق هواك ولن يعترض الغرب من اجل النفط اللعبن .. انتم من تثيرون النعرات عزيزى المسلم. وانتم من تخربون البلاد وتلومون البشرية كلها ماعدا انفسكم. انتم ضحايا دوما يا حرام.

اما عن ان داعش صناعة امريكية واسرائيلية وايرانية. فقلنا دوما انها صناعة اسلامية وعربية 100% وهى فى كل بيت وشارع فى بلادنا المنكوبة بالاسلام والمسلمين. امريكا دعمتها عبر تركيا والسعودية والاردن وقطر وحماس بالمال والسلاح فقط. اما الافكار كلها صناعة اسلامية قرآنية سنية سيراتية فقهية ازهرية سنية شيعية كما تشاء ..

تكلمنا عن التخيير فى الاسلام والحرية. فاعرض مقالتى هذه على شعوبك بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ولنرى اجماعهم على قتل الكاتبة او سجنها او اغتصابها .. انتم لا يهمكم حرية ولا انسانا ولا راى اخر .. انتم يهمكم فقط تكميم الافواه وقطع لسان او راس كل من لا يؤله محمدا وخلفاءه والاخوان والسلفيين ومن لا يقبل الحجاب والحدود والتكفير والخلافة وقمع الحريات والاقليات .. تكلمنا عن التخيير .. فهل اتيك بحديث الردة وقتل المرتد ام اية ما كان لهم الخيرة. ام حديث تغيير المنكر والمنكر هو كل ما يراه المسلم منكرا حسب مزاجه فهى عبارات مطاطة سهلة الاستعمال لقمع كل حرية والمبررات موجودة .. عزيزى جدالكم مضيعة للوقت . وانتم كالصابون الزلق والمطاط. وكله فى خدمة اسلم تسلم والخلافة العالمية. والحور العين فى الاخرة. وكله فى خدمة حديث محمد الشهير وهو يحطم صخرة الخندق المروة بفأسه ويغرى ويسيل لعاب اتباعه الحفاة الصحراويين بغزو واحتلال واستيطان فارس والعراق وسوريا ومصر ونهب ثرواتها واسلمة وتعريب شعوبها المسيحية والزرادشتية المتقدمة والمسالمة. وحديث فتح روما والقسطنطينية والاستيلاء على العالم. وسلم لى على من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. فالاسلام كل لا يتجزأ. فلا تأتينا باية تسامح مزعوم وسط محيط من الايات والاحاديث والسيرة والفقه الممتلئة عنصرية وعداوة للبشرية وغزو واغتيالات شعراء واستيطان فى بلاد ليست بلاد محمد ولا خلفائه ولا صحابته.

انظر للفرق بين الاسلام وبقية الاديان واخجل من نفسك. كيف انتشرت الزرادشتية والبوذية والمسيحية والكونفوشية. على يد انبياء محليين ولم يفرضوها بالسيف على شعوبهم. ولم يغزو انبياؤهم بلادا ليست لهم. بل دعوا للمحبة والسلام. وانتشرت افكارهم بالسلام دون سيف او حرب. ولم تعلمهم رسلهم ان عليهم غزو العالم او فرض دينهم على البشرية واضطهاد الاخرين ومحو اديانهم ليظهره على الدين كله وليكون الدين كله لله. والعلمانية والحريات وحقوق الانسان العالمية والغربية اليوم نتاج سلمية المسيح ونتاج تقليم اظافر الكنيسة واعادة الكنيسة الى نهج المسيح. الذى لم يغزوا بلادا ولم يرفع سيفا. ولم يغرى اتباعه بقصور كسرى وبصرى وابناء رحمهم المصريين ولا فرض تعاليم قطع اطراف ولا جلد ولا رجم ولا صلب ولا ردة ولا مواريث تسبب قتل الابن لابيه والاخ لاخيه ولا جاء تلاميذه او صحابته من بعده واجبروا قبائل الجزيرة العربية على الاسلام بعدما تركوه ولا خرجوا لغزو فارس ومصر وسوريا .. بل كتبوا رسائلهم ومواعظهم واناجيلهم وصلبهم الرومان .. وانتشرت المسيحية دون سيف .. فيا عزيزى لا حق لكم فى الجدال ولا التذمر ولا الكلام. ولا اتهام غيركم بالعنصرية او الكراهية. انتم من صنعتم من الكراهية سيوفا وسفكتم دماء المصريين والفرس والسوريين والعراقيين قبل 1400 سنة دون ضمير ولا خجل. واستوطنتم وفرضتم انفسكم ولغتكم ودينكم حتى وصلنا الى مهزلة دفاع المصرى وغيره عن عروبته واسلامه وغزاة بلاده. ثم تهاجمون الامريكان وغزوهم للهنود الحمر. والاسرائيليين واستيطانهم بفلسطين. وتتجاهلون تحويلكم كنيسة يوحنا بدمشق الى المسجد الاموى وتحويلكم كنائس القسطنطينية الى مساجد بالغزو والسيف. فاين حمرة خجلكم ؟

انتج لنا العالم المسيحى والبوذيون والكونفوشيون ومن قبلهم الرومان والاغريق والفراعنة والفرس والاشوريون اعظم الفنون والعلوم والاداب وحتى هذه العلوم والفنون والاداب تحاربونها وتحرمونها وترفضونها وترفضون استمتاعنا بها والسماح لها بالدخول وترفضون مدحها .. فماذا انتج عالمك الاسلامى سوى الدماء والخراب والقمع وقتل وسجن ونفى المفكرين والمبدعين فى كل عصر من ام قرفة وكعب بن الاشرف الى الحلاج والسهروردى وابن المقفع الى فرج فودة. الى اسلام البحيرى والشيخ ميزو ومحمد محمود طه.

فاذا كان من قيم جميلة ما فى الاسلام فهى مقتبسة ممن سبقوه. لكنها ان وجدت قطرة فى بحر من الدم والاجبار والارهاب وحتى الاقناع بالباطل.

ماذا اريد ؟ اريد ان تلتزموا بالاركان الخمسة اى عبادات وطقوس الاسلام فقط. فلا حجاب ولا تكفير ولا حدود ولا غزو ولا خلافة ولا اقتداء بمحمد وخلفائه. صلوا وصوموا دون اجبار غيركم على مراعاة صيامكم. وزكوا وحجوا واشهدوا الشهادتين. ولا شأن لكم باعادة خلافة او غزو او تصدى لعلمانية او للادينية او تكفير او او.

والسلام لمن يريد السلام فعلا ولمن يحترم البشرية كما هى باباحيتها ومثليتها وبوذيتها ومسيحيتها وحرياتها الخ وليس من يبدأ كلامه بالسلام ولكن سلوكياته كلها تكفير وخلافة وغزو وقطع اطراف ورجم وصلب وتحريض ضد الغرب وضد القبطى وضد اليهودى وتبرير لذلك وتاييد له. 



*******


السلام لمن يريد السلام + نقاط مضيئة نادرة فى الفيسبوك ايضا

السلام لمن يريد السلام

السلام لمن يريد السلام وليس لمن يخرب بلاده من اجل حور مقصورات فى الخيام. ولا من يضطهد ويأكل حق ويسفك دم مثلى او شيعى او مسيحى او بهائى او لادينى او اى انسان. ولا من يقتل بسيفه ومسدسه وقنبلته المتنورين ذوى الاقلام. ولا من يطمع بغزو العالم وتغطية شعر النساء ورجم وجلد وصلب وقطع رقاب وايدى واقدام. ولا الخليجى الذى ينفق ماله ونفطه دعما لهذا الاظلام والاجرام. ولا من يحرم رقصا شرقيا او نحتا او تمثيلا وكل ابداع فنان. ولا من يبرر للغزو الاستيطانى العربى بالقرن السابع لمصر وفارس والعراق والشام. ولا من يمثل دور الضحية المظلومة ويعلق جرائمه على شماعة امريكا واسرائيل وايران. او يزعم ان دينه العربى دين سلام. ويدين الصليبيين وستالين والصرب وينسى ابن عاص وابن وليد وابن خطاب وابن لادن ووهاب وبنا وقطب وطيب وكل وجه اجرام. ويشفق على هنود حمر وفلسطينيين وينسى جرائم الراشدين وبنى عثمان. واحتلال العرب لاسبانيا ومصر وسوريا والعراق وفارس وفرض لغة ودين والاستيطان. السلام لمن لا يمتلئ قلبه العربى البدوى الجلف سوادا وحقدا على الغرب وعلى اسرائيل وعلى المسيحيين والاقليات الكرام. ومن لا يملأ صفحات مجدى خليل وخالد منتصر واسرائيل تتكلم العربية ونبيل فياض بالردح والسفالة الاسلامية واقذر الكلام. السلام للمصرى الفرعونى والسورى السريانى والمغاربى الامازيغى الذين لا يخونون بلادهم ولا يعبدون ال سعود ولا قطر ولا حماس ولا اردوغان. ولا يسعون لاسقاط بلادهم واقامة خلافة الباذنجان. السلام لمن لا يدافع عن الازهر ولا السلفيين ولا الاخوان


#############

نقاط مضيئة نادرة فى الفيسبوك ايضا

ربما اكون فى مقالات سابقة قد قلت بان 99% من الفيسبوكيين المصريين دواعش وشماشرجية لفاروق واولاده وعلمه.

لكن تكمن النقاط المضيئة الضئيلة فى بعض العراقيين والسوريين والاردنيين الذين يدعون للنباتية وللادينية والعلمانية والحريات والرفق بالحيوان .. ومصريين معدودين مثل مجدى خليل وخالد منتصر وحامد عبد الصمد ودينا انور ورشا ممتاز واحمد فودة والشيخ ميزو ومدير صفحة فاروق الاول والاخير باذن الله ..

وبالطبع ديانا احمد واصدقائها وصفحاتهم وجروباتهم عن القطط السيامى والهيروغليفية لغة رسمية والاسماء المضافة للدين والمركبة وتكبيرات العيد الكاملة واعلام التلاوة المصريين وكشكول ابن تحتمس ومسلسلات عن ملوك الفراعنة وعن اعلام الصوفية وتعليم الفنون النسوية بالمدارس وتسمية اولادنا تحتمس ونفرتارى وطباعة صورة ناصر على بعض العملات المصرية الورقية والمعدنية والبورنوجرافيون عشاق الرقص الشرقى والبورنوجرافيا والايروتيكا ورواية اوقات عصيبة وفانتازيا ايروتيكية بممارسة الحب مع 12 امراة من كل الابراج وتخصيص الامم المتحدة يوم للغة الهيروغليفية والسريانية والامازيغية واحباء المتوسط والنيل واقامة حفل الزفاف نهارا او صباحا ولا للديجيهات وتجسيم الانبياء والله بالمسلسلات والافلام والروايات الخ . ولماذا لا توجد خانة للجنسية بالفيسبوك. واستصلاح سيناء. ورابطة مستاجرى مصر ضد ظلم برلمان السيسى. وانا غير محجبة وافتخر. ومش هتجوز الا علمانية. وعايز جيرلفريند حقى زى الامريكان. وضد الرئيس الاسلامى عبد الفتاح السيسى. والناصريون الحقيقيون. ومسلمون سنة مستنيرون واحد فى المليار. ومسلمون ضد تطبيق الحدود فى مصر الان وفى المستقبل القريب والبعيد. وامراة الشرق الاوسط وشمال افريقيا روعة وليست عورة. ومتضامن مع احمد ناجى ضد محاكمة الخيال. ومتضامن مع سيد القمنى. وانا الاحمر والابيض والاسود والنجمتان الخضراوان وانا النسر.
 

*******

ماذا لو قاد السيسى ثورة 23 يوليو 1952

ماذا لو قاد السيسى ثورة 23 يوليو 1952

- لحافظ على الاقطاع وخاف من اصدار قوانين الاصلاح الزراعى

- لابلغ فاروق الاول بموعد الثورة قبل قيامها خوفا على حياته
او لابقى على فاروق الاول ملكا وجعل نفسه وزيرا للحربية او رئيسا للوزراء واكتفى بذلك. او لخلع فاروق لكن سيجعل فؤاد الثانى ملكا ويجعل نفسه ايضا رئيسا للوزراء. او لجعل نفسه ملكا وحافظ على النظام الملكى والطرابيش. ولحافظ على علم فاروق الاخضر العفن.

- لخاف من عزل محمد نجيب. ولبقى مترددا لسنوات وسنوات كتردده فى فض رابعة.

- لتقاضى ملايين من السودانيين مقابل موافقته على استقلال السودان عن مصر. كما فعل مع السعودية وتيران وصنافير.

- لخاف من اخراج الانجليز من القنال. ولوافق على بقائهم فيه او لفشل فى اخراجهم منه.

- لخاف من تاميم قناة السويس ولجدد امتيازها لمئة عام اخرى.

- لابقى على الاحزاب الرجعية كلها .. ولابقى على القاب الباشا والبك. تماما كما يحافظ اليوم على حزب النور وحزب مصر القوية واحزاب الاخوان والسلفيين والجماعة الاسلامية تماما.

- لحافظ على سيطرة راس المال على الحكم. واشترك مع الناهبين فى نهب شعب مصر واستعباده.

- لحافظ على الاستعمار واعوانه

- لرفع الاسعار لمبالغ فلكية

- لتنازل ايضا عن تيران وصنافير للسعودية بمقابل مالى

- لحافظ على الطبقية ولم يقم عدالة اجتماعية.

- لاثقل كاهل مصر بقروض من السعودية والبنك الدولى وامريكا. ولحارب الشيوعية ولحافظ على تبعية مصر لانجلترا لو لنقل تبعيتها الى امريكا والسعودية ولقطع العلاقات مع الاتحاد السوفيتى.

- لخاف من اعتقال الاخوان فى 54 و 65. او لاعتقلهم عاما ثم عفا عنهم كما يفعل مع الارهابيين اليوم.

- لانضم الى حلف بغداد. ولمشى خلف السعودية مثل النعجة.

- لفشل فى حفظ الامن والضبط والربط ولافلتت البلاد من يده وعادت الى يد الملك السابق واعوانه او الى يد الاخوان. تماما كما هو فاشل اليوم فى مواجهاته مع الارهاب فى سيناء وفى البدرشين وحول الكنائس وكما منع المسيحيين من التصييف والرحلات الدينية والكنسية لانه فشل فى حمايتهم.

- لما انشا الكاتدرائية المرقسية بالعباسية خوفا من اغضاب المسلمين.

- لو واتته الشجاعة فجاة وامم قناة السويس وساعد الجزائر وحدث العدوان الثلاثى. لافلتت الامور منه ولاحتلت بريطانيا وفرنسا مصر ولخلعوه ولاحتلت اسرائيل سيناء ولفشل فى اجلائهم عن مصر وسيناء. ولقال كما تقول هيئة استعلاماته ان سيناء ليست جزءا من مصر.

- لخاف من نقل ونصب تمثال رمسيس فى ميدان رمسيس بالقاهرة. خوفا من كسره خلال النقل. او خوفا ممن يرون المصريين القدماء كفارا ويرون رمسيس فرعون موسى.

- لسحب اموالا طائلة من المصريين ومن قروض البنك الدولى لاقامة السد العالى والتلفزيون. ويتضح لاخقا انها مشاريع فنكوش مزيفة. مثل تفريعة قناة السويس والعاصمة الادارية والمزارع السمكية.

- لفشل فى تنفيذ مبادئ ثورة يوليو الستة ولحافظ على الاوضاع السيئة القائمة ايام فاروق.

- لقرر اعادة البيشة والبرقع واليشمك الى المصريات. او فرضه عليهن طاعة لمرشده الاخوانى حسن الهضيبى.

- لحافظ على غلاء ايجار المنازل ولما رحم المستاجرين.

- طاعة لمرشده الاخوانى لاصدر قانون الردة السداتى والدستور الاسلامى وقوانين الشريعة. او لربما خاف من فعل ذلك بسبب رفض الشعب المصرى المتنور وقتها لذلك.

لكنه سيتشابه مع عبد الناصر فى اخطاء مثل اعادة الاخوان واغلاق المحافل الماسونية وحظر البهائية وتقوية الازهر والنزعة العروبية. وطرد اليهود من مصر. او لربما تلافى هذه الاخطاء بسبب خوفه وتردده. ماعدا اعادة الاخوان كان سيعيدهم فى كل الاحوال.

ورغم فشله الذريع فى كل مجال لربما كان السيسى سيجنب مصر بفضل خنوعه حربى 56 و 67. ولربما ابرم اتفاقية سلام مبكرة مع اسرائيل. او لربما خاف من ابرامها خوفا من غضب المصريين والاخوان.



*********


لا تعيدوا الاثار المصرية القديمة من اوروبا وامريكا فهى هناك مصانة بعيدا عن المصريين السلفيين

لا تعيدوا الاثار المصرية القديمة من اوروبا وامريكا فهى هناك مصانة بعيدا عن المصريين السلفيين التى يرونها حجارة ونتاج كفار وحضارة عفنة

كنت من قبل متحمسة لاعادة الاثار المصرية المعروضة بمتاحف لندن وباريس ونيويورك وبرلين وموسكو الخ الى مصر ..

لكننى اليوم ارى ان تلك الاثار هى دعاية مجانية لحضارتنا العظيمة ودليل على انها تأسر العالم كله بلغتها العالمية وتفوقها .. هذا اولا .. ثانيا الاثار هناك مصانة بعيدا عن تجار الاثار عندنا هنا وبعيدا عن الاخوان والسلفيين والشعب المتعصب الذى لا يقدر قيمتها والذى يراها نتاج حضارة كافرة ملعونة وحجارة وحضارة عفنة ..

من الذى فك رموز الهيروغليفية عبر حجر رشيد سوى الفرنسى العظيم شامبليون. على اكتاف من انشئ المتحف المصرى ومن ترأسوه سوى اجانب واوربيين من امثال ميريت وماسبيرو .. من اكتشف خبيئة الدير البحرى الشهيرة ومن اكتشف معبد ابو سمبل ومن اكتشف مقبرة توت عنخ امون يا ناكرى الجميل .. من لولاهم لما عرفنا اجدادنا واسماءهم وحضارتهم وتاريخهم .. كارتر ومانيتون وغيرهما .. ولما نقشنا وطبعنا صور اجدادنا على عملاتنا الورقية والمعدنية .. فمن الطبيعى ان يكون لهؤلاء ومتاحف بلادهم نصيب من حضارتنا التى كان لهم الفضل فى تاسيس علم المصريات وفى كشف تاريخنا وحضارتنا لنا ..

ماذا تريدون من الاثار المصرية القديمة التى بمتاحف اوروبا وامريكا .. ماذا تريدون من اثار من تسمونهم كفارا وتحبون الغازى الاستيطانى ابن الخطاب وابن العاص والجزار الهولاكوى خالد بن الوليد ... ماذا تريدون من اثار من تقولون انهم قوم عاد وتلوون ذراع التاريخ الحقيقى ليتماثل مع خزعبلاتكم الاسلامية والقرآنية المسروقة من اليهودية والمسيحية والزرادشتية وديانات بابل ومصر القديمة .. هل تريدونها ان تعود كى تحطموها بانفسكم بدل حمايتها بعيدا عن تعصبكم السلفى والاخوانى والازهرى يا شعب مصر يا من تعبد اردوغان وال سعود وامير قطر وتعبد ابن لادن وابن عبد الوهاب وحسن البنا وابن الخطاب وابن الوليد وابن العاص وابن نافع وابن ابى سفيان وابن نصير وابن زياد.

دعوا الاثار المصرية القديمة بالخارج عند من يقدرونها ويحمونها ويحترمون صانعيها وحضارتها كأنهم اجدادهم هم .. ان الغرب ابر بالفراعنة منكم يا عبدة الغزاة العرب والاتراك.



*******

تعليم طلبة الثانوية والجامعة فى مصر اسس الحياة الزوجية

كنت اتحدث مع صديقى سمسم المسمسم احمد بن تحتمس "احمد حسن محمد احمد" الذى نشرت له قصائد وخواطر من قبل هنا ونشر هو مقالا وحيدا عن حبيبته السورية الاسدية المستقبلية .. تجاذبنا اطراف الحديث حول الازمة القطرية السعودية الخليجية المصرية الراهنة وايضا حول دكتاتورية اردوغان الاخوانى المتزايدة واعتقاله لمخرج فيلم عن حياة اردوغان وحول مشروع روايته المصرى الاخير .. ورغبتى فى سن قانون بمصر باسم قانون حظر التكفير ومعاقبة التكفيرى ذكرته بمقالى اى عيد واى نصر احتفل به تتمة وكذلك عن مقال رائع للاستاذة عزة سليمان بعنوان العلم المصرى الحالى اول علم فى التاريخ .. وتبادلنا الاعجاب بمقال مهم نشرته جريدة الاهرام المصرية بعنوان سلطنة عمان دولة العقل العربى الناضج .. ثم تحدث صديقى حول تجارب اشقائه الذكور الثلاثة الفاشلة فى الزواج واسهب فى سرد عيوب زوجات اخوته وفشل اولادهم منهن وتعاستهم .. وقال:

تعلمنا فى المدرسة الثانوية فى مصر وفى جامعاتها وكلياتها العلمية والادبية العلوم والاداب والفنون واللغات .. ولكنهم وللاسف لم يعلموننا كيف نتعامل مع زوجة او زوج المستقبل. وكيف نختار الزوجة او الزوج. والا نقع بحماقتنا او طيبتنا وحسن نيتنا وانعدام خبرتنا الحياتية الا نقع مثلا فريسة لفتاة خبيثة من بيئة سافلة منحطة ومستوى تعليمى وثقافى منعدم ومستوى مالى واجتماعى اقل منا ومن اسرة مفككة واحياء عشوائية وطبقة ادنى .. تستغلنا ماليا هى واهلها مدى الحياة .. ونكتب شقتنا باسمها ونملأ ذراعيها ذهبا ومجوهرات ونكتب لها حسابا بنكيا .. وتربى اولادنا على افكار حيها العشوائى وجهلها وجهل وانحطاط اهلها .. او على التطرف الاخوانى والسلفى مثلا ..

وكما انك يا ديانا طالبت كثيرا بادخال الاشغال النسوية للمدارس وكذلك الشطرنج والكوتشينة وعلم الفلك والهيروغليفية بخطها الهيراطيقى .. وطالبت بتكوين اسرة علمانية تكون نواة لمجتمع علمانى .. وطالبت بمسلسلات عن ملوك مصر القديمة ونشيد وطنى مصرى يمجد هؤلاء الملوك ومسلسلات عن اعلام الصوفية .. وكتبت عن تكبيرات العيد الكاملة والاسماء المركبة وقصيدة حس التلاوة لجمال بخيت وعن حياة المقرئين المصريين العظام وعن وضع صورة عبد الناصر واتاتورك وبورقيبة على بعض العملات المصرية الورقية والمعدنية

فلابد من ادخال مادة دراسية لتوعية طلاب الثانوية والجامعة الذكور والاناث .. الذكور كيلا يقع فى زوجة اقل منه ماليا وثقافيا وفكريا ودينيا او لادينيا هى واسرتها والا تكون اسرتها من المتسولين او العائشين على الصدقة او اسرة مفككة عشوائية من امبابة او بولاق وكى يحرص على شقته وامواله ويختار المناسبة له ماليا وثقافيا وفكريا وعلمانيا .. والاناث كى تفعل نفس الشئ وتكون مطيعة له وعاشقة والا تستنكف ان تطبخ وتمسح وتغسل وتخدم زوجها واولادها باخلاص وحب ودون تذمر .. فاخوتى الذكور الثلاثة وقعوا بطيبتهم وانعدام خبرتهم فى من اتحدث عنهم.
 



********


ردى على مقال غريب للسيد شبل

ردى على مقال غريب للسيد شبل وربما هو مقال منحول نشرته صفحة فاروق الاول والاخير.

لعل الادمن ادمن صفحة فاروق الاول والاخير معجب بمحتوى المقال ويوافق عليه 100% ولذلك نشره .. ورغم ناصريتى واعجابى بمعظم منشوراتك يا ادمن الا انك لم توفق نهائيا هذه المرة فى نشر هذا المقال الذى هو باختصار دفاع مبطن عن قطر واردوغان والسعودية مغلف بالغلاف المعتاد والشماعة المعتادة بوش واسرائيل والمؤامرة الغربية يا حرام.

اما ريجان ودعمه للافغان العرب فالافغان العرب صناعتك انت وسعوديتك ومصرك واخوانك وسلفييك وازهرك صناعة اسلامية وعربية خالصة. وكذلك اوباما وريجان ان كانا يدعمان ببعض المال والسلاح ثوار ربيعك العربى الاخوانى والسلفى والازهرى عبر تركيتك وسعوديتك واردنك وخليجك وقطرك. فالافكار افكار الربيع ربيع ابن الخطاب وابن ابى قحافة من جديد هى افكار عربية اسلامية خالصة. وابن تيمية وابن حنبل وابن عبد الوهاب وحسن البنا ومحمد وابن الخطاب وابن الوليد وابن العاص بكل جرائمهم وفتوحاتهم وغزواتهم وفتاواهم ضد الاقليات وضد الشرق الاوسط وشمال افريقيا ذى الغالبية المسيحية والزرادشتية الكاسحة لم يكونوا اسرائيليين ولا امريكيين.

ان كان ريجان واوباما هما الشيطان الذى دعم داعشك الاسلامية الافكار بالكامل فقد قال الشيطان فى قرآنك. ما كان لى عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلوموا ولوموا انفسكم. اتمنى ان ارى يوما مسلما يعترف بخطاياه وخطايا قومه ودينه ورسوله وصحابته وخلفائه الراشدين.

حسن البنا ومحمد بن عبد الوهاب وتلامذتهم واتباعهم الاخوان والسلفيون والازهريون لم ياتوا بجديد عما جاء به القرآن والسنة والفقه والسيرة وافعال الخلفاء الراشدين .. كل التكفير والقتل وتاييد الحجاب وتحقير المراة وقمع الحريات واضطهاد الاقليات التى يمارسها السيسى وحكام الربيع العربى وثواره لها اصل قرآنى ونبوى وراشدى وهى افراز طبيعى من مجتمعك الاسلامى البدوى لا شأن لامريكا ولا اسرائيل به.

عدو مصر الاول اليوم هو السعودية وقطر وتركيا اردوغان وهم كانوا اعداءها دائما وابدا خاصة السعودية سعود وفيصل وتركيا رغم علمانية تركيا وقتها انسيت حلف بغداد وتهديد تركيا لسوريا ... المقال تلميع للاخوان والسلفيين وهو محاولة لمسلفة واخونة الناصرية وللاسف عدد من الناصريين بالفعل اليوم يرتدون قناع الناصرية وهم لا يختلفون عن الاخوان والسلفيين اطلاقا فى معاداتهم للعلمانية وللحريات وحقوق الاقليات .. لماذا لم اسمع ناصريا يطالب بحقوق الاقباط مثلا او البهائيين او الشيعة المصريين ووقف الاضطهاد الحكومى والشعبى ضدهم .. هذا المقال مع احترامى للادمن يدلنا على مدى وقاحتنا كعرب حيث طوال سبع سنوات مضت خربنا دولنا وسفكنا دماءنا بايدينا وايدى تركيا وقطر والسعودية والشيشان والصومال وافغانستان لا ايدى امريكا ولا اسرائيل .. وحسن البنا لم تصنعه اسرائيل وكذلك محمد بن عبد الوهاب .. ولكن صنعتهما فتاوى وافكار ابن حنبل وابن تيمية اللذين حين ظهرا لم تكن امريكا ولا اسرائيل.. ولكننا لم ولن نعترف يوما كما هو واضح بخطايانا وذنوبنا التى لم تصنعها لنا اسرائيل ولا امريكا .. المقال ينضح بالعداوة ضد العلمانية وحقوق الاقليات ويستميت فى صرف انظارنا عن عداوة تركيا وقطر والسعودية ..

هل امريكا واسرائيل هما من يحميان السعودية كما يخرص كاتب المقال .. كلا .. انزل اليوم الى الشارع المصرى والعربى عموما وقل للناس ان العلمانيين او المسيحيين يهددون السعودية .. وانظر كم مليون وكم مئة الف مصرى وعربى سينشئون جيشا اسلاميا متعصبا لحماية الرجعية السعودية .. كاتب المقال ككثيرين اعماهم التشنج نحو بوش واسرائيل حتى غفلوا عن سبع سنوات خراب على ايدى ليبيين وسعوديين ومصريين وتوانسة وسوريين ويمنيين واتراك وشيشان ومتعصبين من جنسياتنا نحن كونوا داعش .. للاسف الشديد فان الناصريين اليوم والبعثيين متماهين جدا مع الاخوان والسلفيين وعندهم دوما ذنوب السعودية وقطر وتركيا وخطاياهم ضد بلادنا مغفورة مهما اراقوا دماء وشردوا وخربوا دولنا .. فهم اخ كريم وابن اخ كريم والظفر العربى الاسلامى مايطلعش من اللحم .. لكن دوما امريكا واسرائيل هما السبب حتى لو اصابنا مغص او امساك فهما السبب .. حتى بلغنا من التبجح ان نقول ان داعش صناعة امريكية واسرائيلية وان قادتها وعناصرها ضباط موساد ومخابرات مركزية .. نحن حالة ميؤوس منها .. لا نطيق النظر الى المرآة ولا نعترف بشرور انفسنا الاخوانوسلفية وسيئات اعمالنا العروبية والبعثية ... عروبة عبد الناصر كانت اشتراكية وعلمانية ولو راى ان العروبة اليوم كما قال العظيم دريد لحام معناها التحالف والدفاع عن السعودية وقطر واردوغان .. لكان اول الكافرين بالعروبة واللى جابوها ... لا عروبة ولا دفاع عنها الا بعد زوال ممالك الخليج كلها ومعها تركيا اردوغان .. وتركيا عموما التى كانت وبالا على بلادنا منذ سليم الاول ووبالا حتى على اوروبا وهى التى اختطفت ارضا ليست لها وحولت بيزنطة وكنائسها وشعبها المسيحى قسريا للاسلام العثمانى .. والاتراك مجرد قبائل غازية من اسيا الوسطى واسموا ارضا ليست لهم باسم تركيا وكذلك فعل ال سعود .. لا يختلفان فى نشاتهما كثيرا عن اسرائيل التى نلعنها ونبارك تركيا والسعودية لاننا متحيزين انصر اخاك المسلم ظالما لك او مظلوما .. مع الاعتذار للحديث .. كما قلت نحن حالة ميؤوس من علاجها .. وداعش صناعتنا العربية الاسلامية فعلا تماما كما صنعنا حسن البنا وسيد قطب والمودودى وابن عبد الوهاب .. ولكننا دوما بحاجة لشماعة ونظرية مؤامرة دوما

عزيزى سيد شبل لماذا لم تخرج مظاهرات عربية واسلامية حاشدة ضد داعش والقاعدة والاخوان والسلفيين والحدود والحجاب والخلافة والتكفير .. كما خرجت ضد الرسوم المسيئة لمحمد. وما رايك عزيزى سيد شبل فى الكيان السعودى الذى لا تسميه كيانا وتقول ان اسرائيل كيان مؤسس على دماء. الا تعلم ان السعودية كيان مؤسس على الدماء ايضا. وكذلك تركيا بيزنطة سابقا كيان مؤسس على الدماء. الا تعلم ان الامبراطورية الاسلامية سواء راشدة او اموية او عباسية او عثمانية هى كيان استعمارى امبريالى استيطانى وايضا مؤسس على الدماء والعبودية والنهب. سيد شبل اللى اختشوا ماتوا فعلا. ولذلك انت على قيد الحياة.

هل بوش وريجان حقا من مكنا القوى الرجعية التى هى افراز مجتمعك ودينك الاسلامى 100%. ام انها داعشية وتعصب شعوبك انت تعصبهم الاسلامى شعبك المصرى والعراقى والتونسى والليبى والسورى الخ. ما اوقحكم يا سيد.

انتم عزيزى سيد من رفضتم السلام والصلح مع اسرائيل وقبول الامر الواقع. اعتبروها عزيزى تركيا او السعودية او قطر التى تسفك دماءكم وتخرب بلادكم وتظلون تهيمون بها حبا وتظلون عبيدا لها وتظلون تغفرن لها كافة جرائمها بحقكم. انتم عزيزى ببعثكم وناصرييكم واشتراكييكم المتشنجين الاسلاميي الروح من رفضتم اسرائيل فكان طبيعيا ان تؤيد خصومكم الاخوان والسلفيين الذين هم افراز شعوبكم المتعصبة وازهركم وسعوديتكم. صالحوا اسرائيل وتحالفوا معها ضد الاخوان والسلفيين والازهر تفلحوا وتنقذوا بلادكم ولو بعد فوات الاوان ايها الاغبياء المتشنجون. تعلموا الدرس.

يا سيد. حجة البليد مسح التختة. دينك الاسلامى ودفاعك عن غزاتك العرب البدو هو العامل التعطيلى الحقيقى ضد تنمية وتطور بلادك. يا سيد. لماذا لا تتشنج وتكتب مقالا متشنجا كمقالك هذا فى حق شعوبك الفيسبوكية التى تهلل لاردوغان ولال سعود ولامير قطر ايها المنافق ذو المكيالين.

ديانا أحمد

*****

وفيما يلى نص مقال السيد شبل الذى لم اجد نصه سوى فى صفحة فاروق الاول والاخير على الفيسبوك

#لزوم_ما_قد_يلزم
المسيحاوي والوطناوي والعلمانج المغشوش (للعلم.. إضافة "اوي" للكلمة تعنى أن الانتماء للشيء عصبي وسطحي وشكلي وشعوري ومُضبب ومشبّع بالعاطفة، ودرجته في العقلنة: صفر.. مما يسوق الفرد إلى الاصطفاف دومًا بالصف الخطأ، بالضبط كما الثوراويين من معسكر يناير)، كونك تتباجح بالاصطفاف خلف العدو الصهيوني لدرجة إنك تتجاوب مع منشورات صفحات الكيان الفيسبوكيّة، فهي جريمة متكاملة.. السعودية، مثلًا، التي تزعجك جدًا وتضعها في خانة التناقض المركزي -بالمناسبة، لماذا باركت تسليم تيران وصنافير لملوكها؟-، لولا العدو الإسرائيلي ما عاشت وعبرت حاجز الستينات، وإن كنت لا تعرف عن تدخل الطيران "الإسرائيلي" لدعم الإمام البدر باليمن والملك فيصل في حربهم مع مصر عبدالناصر والثورة اليمنيّة في الستينات، وتدخّل كيندي أساسًا لإعادة تولية فيصل رئاسة الوزراء في 62 وإقصاء الوزارة الشعبية، فاذهب لتعرف، وإن كنت لا تعلم أن أهم داعم عوّم الرياض (برجعيّتها ومشروعها التمييزي والطائفي) والعواصم الخليجيّة وراءها على سطح المشهد الإقليمي، هي المخابرات والجيوش الغربية -راعية الكيان الصهيوني- فعليك أن تراجع قدرتك على القراءة.. هذا كيان كان بينه وبين خلع الملكيّة خطوات في الخمسينات والستينات!.
كل التجارب العربية الوطنية التقدّمية والحداثية والتي اعتمدت خيار المواطنة، تم تخريبها لصالح قوى طائفية ومتطرفة (منذ العراق التي اقتسمها إخونج الشيعة: حزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي، مع إخونج السنّة: الحزب الإسلامي إلى جانب قوى أخرى طبعًا، وحتى ليبيا أمس التي تم تسليمها على طبق من ذهب لتحالف إخونجي-قاعدي يعبّر عن نفسه في أنصار الشريعة وسرايا الدفاع عن بنغازي وعائلة الصلابي والجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة بقيادة بلحاج، وسوريا اليوم ذات الأمر.. حتى 67 في مصر لعبت ذات الدور، ومهّدت للسبعينات التي جلس فيها السادات على حجر كسينجر، وهذا أدّى، أوتوماتيكيًا، لإفساح المجال أمام القوى السلفيّة والإسلام السياسي، وصولًا إلى دعم "المجاهدين" الأفغان، بقرار من السي أي إيه، تجندت له القاهرة والرياض وإسلام آباد، واستقبل ريجان "المجاهدين" في مكتبه، ومارس برجنيكسي تجارة دين -تجارة دين- صريحة في خطابه لهم، عندما قال لآباء القاعدة، ثم داعش: الله في صفّكم!).
جورج بوش الذي استخدم وصف الحرب "الصليبيّة" فرسم بسمة على وجه المتطرفين المسيحيين هنا في مصر بـ 2003، هو ذاته الذي مكّن قوى رجعية من حكم العراق، ودفع بها إلى الدوران في حلقة مفرغة من الطائفية والإثنيّة، ودمّر حياة مسيحييها "من الشعب العادي" حيث عانوا من التهجير والتشرّد، وستيفن هاربر الكندي، رئيس الوزراء السابق، الذي كان يسبّح بحمد "إسرائيل"، ومسيحي متعصّب، هو ذاته الذي كان يعلن مودته لجورج بوش، الذي هندّس هو والمخابرات الإنجليزية، اجتماع المعارضة في لندن بـ 2002، وكان جلّها قوى طائفية وتعنون الدين، ودخلت العراق على الدبابة الأمريكية.
لا تقنعني أنك تخاصم التمييز الديني، وصفحتك تمتليء بخطاب متعصّب ناقم كاره، يفقتد لألف باء مواطنة، أو أنك تتضاد مع محيطك العربي، فقط لأن سادته هم السعوديين والقطريين، وأنت بذات الجملة تسبّح بحمد صانعيهم وحماتهم عبر القواعد المؤسسة على أرضيهم..
الكيان الإسرائيلي، كيان تأسس عبر نهب أرض الغير، وتهجيرهم منها، سلطات الاحتلال خلال مرحلة النكبة سيطرت على 774 قرية ومدينة، ودمرت 531 أخرى، وارتكبت أكثر من 70 مذبحة ومجزرة بحق المدنيين الفلسطينيين.. ومثّلت منذ وجودها عامل تعطيلي وتخريبي لأي مشروع نهضوي وحقيقي وتوحيدي في المنطقة.
تقدّم الكيان الذي يبهرك مُؤسس على دماء، ومُعتمد على الدعم والإسناد الإمبريالي الغربي، ثم ما الذي عطّل تجاربنا الحضارية؟، أخطاؤنا، صحيح، لكننا لم نقصف أنفسنا في النهاية جاءنا القصف من الخارج، واستفاد من أخطاء الداخل، لكن الجريمة "الفيروس" الذي استغل ضعف المناعة، قادم من عند أولئك الذين تهلل لهم على صفحات الفيس بوك، وهؤلاء هم ذواتهم من يدعمون اختيار أسوأ العناصر المحليّة لحكم بلادنا، وهم أنفسهم من يكبّلون، عبر "نصائحهم" النيوليبرالية، السلطة من الاشتباك في الملفّات العامة (التخطيط المعماري، إنفاذ القانون، رعاية الطبقات الأضعف..) للوصول إلى النموذج المتقدّم الذي يبهرك ولو على المستوى الشكلي.
.. وتدعو ربّك كما الإخونجي غريمك بالهجرة إلى بلادهم (وهو بالمناسبة لن يقبلك!)
__________________
السيد شبل