Friday, 2 March 2018

رشاد وخديجة ورحلة عبر مصر - الفصول 27 - 29

الفصل السابع والعشرون. رشاد وخديجة ورحلة عبر مصر

وامراة اقصرية نوبية تستجم هى وابناءها الذكور الاربعة منهما توامان متماثلان متوسطان وابن اكبر وابن اصغر وتفضل الاصغر على الاكبر كحبيب وزوج.

كانت المراة الاقصرية النوبية ضحوكة بسامة وجذابة للغاية. تشع بالجاذبية الج ن سية والروحية والجسدية. كانت كما لو كانت شمسا تمشى على الارض من جمال انفها الصغير ورقة وجهها الاقصرى النوبى المتوسط السمرة والفرعونى الملامح كثيرا والذى يختلف فى لونه ونحافته عن وجه وردة ام محمود بقصة ميكروباص الغرام. وجه وردة الحتشبسوتى الممتلئ البسام الانثوى الفرعونى الطيب القمحى الفاتح. كان وجه المراة الاقصرية النوبية اقرب الى وجه نفرتارى وسمرتها. وكان الشبان الاربعة القريبو الشبه منها يتضاحكون ويسيرون حولها كالكواكب حول الشمس. وعيونهم مثبتة على وجهها وملآى بالهيام لحد العبادة. كنت تشعر حين تراهم بانهم يكادون يحملونها ويشيلونها عن الارض شيل لئلا تتالم قدماها او يتلوث ضوء قرصها الاصفر الوهاج من غبار الارض. كأن امونرع او حتحور بقرصها الاصفر تمشى على الارض. وملاحة وجهها وتضاريس جسدها السهل الممتنع.

كانت ترتدى فستانا رائعا يظهر رشاقتها ونحولتها. مزركش ببياض وزرقة قاتمة باشكال غير محدودة وغير منتظمة او هندسية. يشبه بنصفه السفلى فستان الجيبونة لكنه ليس مشددا او مرتفعا مثلها بل القماش مسترخى بكسل على نصفها السفلى مثل فستان مارلين مونرو الابيض الشهير لكن دون ان يعريه الهواء هاهاهاها. كانت تتهادى بكعبها العالى المبرز نحولة وصغر قدميها خارجة من سفينتها الاوروبية او الامريكية الضخمة مع اولادها الاربعة من ميناء الغردقة وسط هذه البقعة الهيفينة من الجنة البحراحمرية الرائعة البحر الاحمر الكابتيف انسايد ذاساودى ايجيبشن سنيمزلماراب اوبريشن. خرجت مع اولادها بعد مزاحها مع موظف الجمارك يتابطون ذراعيها ويدورون حولها ويركضون كما لو كانوا يدورون متفاخرين حول فتاتهم المفضلة المتنافسين على رضاها واظهار انفسهم وادهاشها بالغزل والحركات الرجولية لادهاش النساء. ولا ادرى لماذا فعلت ذلك. ولكننى سرت خلفهم كالمجذوب او المسحور. حتى وجدتهم يتجهون الى نفس لوكاندتنا التى اقيم فيها انا وخوخة. كونها افخم لوكاندة او فندق بالغردقة كلها. ودخلت بهو الفندق وانا اسمع موظف الاستقبال ياخذ بياناتها وكانت من اصحاب الصوت العالى رغم نعومته ورقته من النوع الذى لا يخفض صوته. ولذلك سمعت كل شئ. كان اسمها امينة. وعلمت انها ستقطن مع اولادها بالجناح الفاخر رقم 10. ثم شاهدتهم وهم يصعدون السلم الفاخر الواسع الرخامى ذا الدرابزين الذهبى ويتقدمهم حامل الامتعة بزى الفندق. سرت خلفهم محافظا على مسافة واسعة لئلا يرتابوا فى الامر. واخيرا توقفوا امام جناحهم حسب تعليمات الحمال. وفتح الباب لهم ودخلوا. مررت بالقرب من الباب الموارب ووجدتها تشكره بحرارة وتنقده البقشيش المجزى. ويناولها المفتاح ويضع الامتعة فى مكان مريح ومناسب ثم يخرج بعدما قال لها. تؤمرى باى شئ تانى يا هانم. شكرته ونفت. فخرج وانصرف واغلق الباب خلفه. وسرعان ما سمعت تاوهات وضحكات ونظرت من ثقب الباب فرايت ما هالنى. لقد كانت خمسة اجساد عارية تتلوى وتتقلب وتتمرغ فى الفراش او الاريكة القريبة من الباب. لم يضيعوا اى وقت. يا نهار ابيض. هذه الام تعشق اولادها الاربعة بل وتمارس معهم الحب جماعيا معهم كلهم فى وقت واحد وفى نفس الوقت. ما الذى يجرى فوركريست سيك.

قررت ان ادخل فى صداقة متينة مع اصغر هؤلاء الشبان الاربعة بمعزل عن بقية اخوته. لاجره فى الكلام واعرف قصتهم بالتفصيل الممل. كيف ارتبطوا بامهم هذا الارتباط الجماعى العميق. هل بينهم شجار او غيرة او تنافس عليها. هل تعرفت باحدهم ثم الاخر الخ كل على حدة بمعزل عن الباقين ثم انكشف الامر ذات مرة وقالوا لها فيها لنخفيها. وهل هناك حبيب مفضل لديها عن الباقين ام تفضل الجميع. بالفعل ضربت صحوبية مع الفتى النوبى الصغير واللطيف. كان سلس المعشر. ولما توطدت صداقتنا وعلم بقصتى مع خوخة واندهش كل دهشة. ثم حكى لى قصتهم. لم تكن خارج ما توقعته.

حين ذهابنا من الغردقة الى الاقصر. سنتجه من الغردقة الى سفاجا ومن سفاجا الى قنا. ومن قنا الى الاقصر. وبلغنا الاقصر العظيمة اخيرا بحلول ديسمبر. واخذت خوخة تتناول بعض البرتقال واليوسفى بشراهة كعادتها. هى تعشق الموالح كثيرا والليمونادة منها طبعا

على عكسى بسبب معدتى الحساسة العصبية الميالة لمشاكل الحموضة ومرئى الذى لا يتحمل الحموضة. وكثيرا ما كانت تعرض على الاطعمة الحمضية والحريفة وارفض. اخيرا اصبحنا فى طيبة ثيبيس عاصمة مصر. اخت منف العاصمة الاهم والسابقة عاصمة بناة الاهرام. واخت الاسكندرية والقاهرة.

اعتدل مزاجى كثيرا باقامتنا بفندق االونتربالاس فى الاقصر. ومعيشتنا فى الاقصر. قلت لخوخة. انها - مثل منف - مدينة اجدادنا الحقيقيين الاصليين يا خوخة ويمكن ضم الاسكندرية لها ولا ذنب للقاهرة. قبل رياح الغزو والاحتلال والاستيطان الارابمزلم. انها مدينة الحب والعظمة المصرية الحقيقية الاصلية وانا متفائل بها. كتفاؤلى بباريس او لندن او واشنطن او نيويورك بعيدا عن اوبريشن الميدلايست والاستوبيدستوريزسوبرفيزور ان وومانايزر ارابفورام "يوفوربلورال سيمي وذ ايجيبشن ارابيكديالكت" و "بويزون كارثاج". وكتفاؤلى بعصور ما قبل السفنث سنشرى المشؤوم المقيت البائس الكريه.

فى الايام التالية كنت ارى خوخة كثيرة الصمت والشرود. وعيونها مثبتة على. فلما اسالها ما خطبها. تقول. لا شئ. كان التفكير العميق يبدو على وجه الهتى خوخة الحلوة. واحسست انها بدات تضحك معى كما كانت من قبل. ولكنى لم اخاطر بتقبيلها او لمسها وبقيت فى موضع المراقب. ولكنها لم تعد ترفض تنزهنا معا فى شوارع الاقصر وبين معابدها واثارها ومتاحفها. ولا الجولات النيلية الطويلة النهارية والليلية بالمراكب وبالفنادق العائمة الخ التى كنت ادعوها اليها. بدات تضحك معى من جديد. وبشكل مرتبك. كأنما تتحسس اولى خطواتها فى الحياة. وبينما اكلت خوخة يوستفندياية وابتلعتها قبلتها من شفتيها وادخلت لسانى لاتذوق طعم اليوسفى على لسانها وفى ريقها وفمها. لم تنهرنى ولم تمنعنى. ولكن لما انهينا قبلتنا لم تقل شيئا ايجابيا او غزليا ايضا. بل اشاحت بوجهها المحمر. كانت فى صراع مع نفسها الان وقد مر ما يقارب ستة اشهر على صيامها الاجبارى عن حبى. وعن تعرينا وعن الفوربلاى الذى بيننا. كانت فيها صلبة كالصخرة معى وجافة وجادة. تتحاشانى كاننى طاعون. وتعلقت بشريف الطفل شبيهى تعلق الغريق بالقشة. ومن قبل ذلك امتناعا اجباريا ايضا فى سيوة. لكننا وقتها كنا احسن حالا لانها كانت متقبلة غرامنا نسبيا ومتقبلة ولو على الاقل بعض الفوربلاى من تعرى وطلاء جسد ولمسات وكيمونو وسارى وبودى ستوكنج وبلوجوب وهاندجوب وتيتجوب وفوتتجوب وريمجوب وكونلنجوس. وكامشوت على كل جسدها الفتان الديفاين الرهيب. اما الان فقد تركتنى فى محيط الياس والاحباط واضاعت املى واملها. كم انت مؤلم ايها الحب بلوعتك وهجرانك وصراعاتك. كنا انا وخوخة على متن القارب الممتلئ بالسياح الاجانب. وشعرها الطويل الهندى الخليجى الطراز او الكهفى الحجرى. يتطاير فى كل مكان حول جسدها الجالس جوار جسدى. التصقت بها جنبى لجنبها. ولففت ذراعى حول خصرها اضمها بقوة. لم تنهرنى وايضا لم تبتسم او تشجعنى. احسست بشرودها. ولم استطع مقاومة هذا الالتصاق حتى وان لم تكن راضية عنه بقرارة نفسها. هل ضعفت مقاومتها لى ولتحفظها واصرارها طيلة الشهور الستة الماضية على عودتنا لحدود ما قبل رحلتنا عبر مصر. الى حدود العلاقة الامومية البنوية فقط لا اكثر. كيف نعود يا خوخة. ان هذا اشبه بصداقة الرجل وطليقته او الصداقة بعد حب. كيف نعود وقد احببتك كل هذا الحب. وانت تستحقين فوق هذا الحب. وقد اتفقنا. فبدلا من ان تطورى علاقتنا لمستواها الكامل. تريدين الان اعادتنا للمربع الاول. وارتددت حتى عن الفوربلاى وما انجزناه طيلة رحلتنا. لكن شرودها هذا يبعث على الامل.

وذات ليلة نامت خوخة وجوارها اجندة كبيرة مجلدة بحشو اسفنجى وسطح كرتونى قوى ومغلف ذلك بجلد بنى ناعم مخاط بخيط بجمال ورونق ومطبوع عليها شعار فرعونى رائع كانت اجندة لهذا العام فى يدها. سحبتها منها بحذر. وخرجت بها الى صالة الجناح الواسعة لاقرا مافيها. كانت مذكرات وملاحظات كتبتها خوخة خلال رحلتنا هذه وطوالها. وقرات الجانب الحلو الاول من رحلتنا. ووجدتها تصفها مشاعرى معى وسعادتها. تقول:

هذا الولد عجيب. هل هو ثمرة بطنى حقا ام انه دونجوان او كازانوفا معى ومخصوص لى. لا ادرى. هل ألام لو شجعته على عبثه معى ومغازلاته لى.

ثم قلبت فى صفحات الاجندة. حتى وجدتها تقول.

اليوم هاهاهاها. هذا الولد الفلاتى ارانى اي ره الرائع. كم وددت تقبيله ومصه وتحسسه يبدو ناعما ومنحوتا بجمال فائق راسه وبيضا ته وعماده. لكن لا يا لى من غبية نهرته وقلت له استر نفسك وتغطى يا ولد واغلق عليك باب الحمام. يا لى من بلهاء. ام فعلت الصواب

ثم قلبت فى الصفحات. حتى وجدتها تقول.

اخيرا يا خواتى يا بنات يا ناس يا ماما. قبلته من شفتيه وذقت لسانه. طبعا هو من بادر والح وصمم كالذبابة اللحوحة التلمة الرخمة هاهاها. التى تدغدغ بشرتى وتثيرنى جن سيا بقذارتها. يا له من ولد قذر فلاتى. هل هو مع كل الفتيات والنساء اللاتى يقابلهن هكذا. ام انه معى فقط هكذا. هل لى كل هذا التاثير عليه. هذا الخجول الفيرجن والفيرجو ايضا الذى يحمر وجهه ويختفى خلفى او خلف ابيه حين يرى فتاة او امراة تضحك وتكلمنا. ما كل هذه الشهوانية المشتعلة فيه. احسها بلمسات يديه لجسدى. ااااااه انه يشعلنى نيران. هل اخون زوجى اباه معه. هل يعقل. كلا كلا ساقاوم وانهره. ولكن هل ساستطيع المقاومة حقا. كم هو هادئ ووسيم. من اين واتته كل هذه الجراة معى وهو الخائب مع كل الفتيات والنساء. هل انا ام سيئة شجعته على ذلك.

قلبت الصفحات. وجدتها تقول.

امممم كم كانت جميلة جولتنا طوال هذا الاسبوع فى معالم القاهرة مع رشروشتى. كم هو انسان حساس ومرهف ومثقف. تلميذى هاهاهاها. كم علمته وقرات له الكتب واطعمته بداخلى وبيدى حتى كبر من اجمل طفل فى العالم الى اوسم رجل. اللللللللا كم يشبه اباه فى مثل عمره. اعادنى لذكريات الحب والغرام بالمنصورة. نعم اننا سنذهب للمنصورة فى رحلتنا يا خوفى اضعف هناك بسبب جوها. وبسبب الذكريات. مشينا فى شارع 26 يوليو واشترى لى كتاب وكمان اشترى شنطة ايد وجوز شربات طويلة شبيكة وبانتيهوز وتوب شبيكة. من مصروفه. واد مسرف ضيع فلوسه على النسوان هاهاهاها. ياه وانا ماسك ايده وماشيين فى وسط البلد. ولا فى حلوان ولا على كورنيش النيل والمعادى. قعدنا فى كافيتريا هناك. والجرسون قاله ربنا يخلى لك المدام وتفرحوا ببعض دايما. كنت هاموت على روحى من الضحك. قد كده مش باين انى امه باين انى مراته. حتى الجرسون فلاتى زيك يا ريتشى. زرنا المتحف المصرى اجدادنا الحقيقيين مش التوربان والديزرتمانكيز والبيدوين اوكيوبيرز. وعند الاهرامات لف دراعه حوالين وسطى خلانى قدت ناار. رحنا الحسين والجمالية والسيدة زينب. والمغربلين.

قلبت الصفحة. وقرات

يا خرابى يا بنات. يا ماما. النهارده مسكت اي ر رشروشتى الحليوة. ودعكته بايدى. كبير وحلو شكله جميل. اخيرا مسكته. وشه كان بيحلو وبيزداد جماله مع كل دعكة. وبيترجانى ما اوقفش.

واخذت اقرا تسجيلها لتعرينا معا والبلوجوبات والكونلنجوسات. ولطلاء الجسد

اما النهارده الواد رشاد عمل فيا عجايب خلانى ادهن جسمى زى فاتسو البوكيمون او الميلفاتسو فى قصة ميلفتوون ميلفبوكيمون برى جو. ونمت عريانة ملط وحافية عالسرير. والواد هيتهبل عليا عيونه هتطلع. وعمال يدور حوالين السرير ويلف ويدور. يا خرابى عينيه هتاكلنى اكل حاسة بيها على صوابع رجليا. على ركبتى على فخدى على ك س ى بيقول عنه اجمل ك س ف العالم. الواد القرار الحسود ده. لازم ابخره منك انذنيماوف ثيوس هواتثيوس ويش ذرزنوباور بتوذثيوس. والبت لمياء المزغودة دى هتخطف ريتشى منى. شر مو طة ووسخة. مش مكفيها الفلاتية خطافة الرجالة اللب وة مش عاتقة ولا راجل فى كل العصور. عايزة تخطف جوزى التانى وراجلى.

بمجرد ان قرات عبارة جوزى التانى وراجلى تصفنى بها خوخة فى مذكراتها. حتى اشتعلت النيران فى بدنى ودق قلبى بقوة وسرعة. وانتصب اي رى. انها تعتبرنى زوجها الثانى كما طلبت منها دوما. قلت لنفسى. ولكن هذا قبل تغييرها رايها بشكل دراماتيكى منذ ستة اشهر واصرارها على عودتنا للمربع الاول ولحدود ما قبل رحلتنا عبر مصر. لن اعرف حالها الان وخلال الستة اشهر الا بمتابعة القراءة.

ثم اكملت القراءة

رجعنا بالزمن مع البت لمياء المزغودة لعصور كتير. قلتلكم يا بنات عن اليسون وجوزها. قلتلك يا ماما عنه. ماقلتش. اليسون الخالق الناطق انا وجوزها الخالق الناطق رشاد. امممممم انا او بالاصح والاحرى نسختى المتناسخة الروح قبلى متجوزة ابنى وعايشين فى تبات ونبات وهيخلفوا صبيان وبنات. تابعنا ابطال رواية ميكروباص الغرام محمود وامه وردة وخطيبته صفاء. فى كل عصر راحوه. الولية وردة دى وشها وملامحها حتشبسوتية خالص. بس طلعت فظيعة بتاعة رجالة حتى ساعدت فى اغتصاب خطيبة ابنها. المهم راحوا لعصابات ميهميت الكريمينالفولسبروفيت الاجرامية المافياوية فى السفنسنشرى. وشافوا اضافة لجرايم رئيس العصابة والمافيا ميهميت هو ومساعدينه اومار وبوباكر وكهاليدبنواليد شافوا وايف اوفجد اند فيميلانجيل جابريللا دوتراوفجابريال اصحاب التروازلام اللى ميهميت رما كلامهم عن المحبة والسلام المؤيد للكرايست والتروكوران فى الزبالة وطردهم وكتب هو كلام تانى كله هودوداندهيجاب اندجيهاداندتاكفير انداوبريشن اجينست سيفيلايزيشن انداناذر ريلجنز. كلام كله كان سبب ظهور ذامزلمبرذرهوداندذا سلفيستس اند ذاازلاميكستيت اوفايراك اندليفانت.

ثم اكملت القراءة

اي ر رشروشتى فى بقى تخين وكبير ودسم. عايزة اكله اكل. امممممم. وبيضا نه فى ايدى حلوين وتقال وكبار. ابنى حبيبى بقى راجل ملو هدومه وعنده جواهر العائلة لا تقدر بثمن family jewels. اممممم يا لهوى اومايجد سويتجيسس جاب لبنه فى بقى. الللللللا جميييييل اوى. طعم لبنك لذيييييذ يا روح قلبى. ...... وراح فاتح رجليا الولد فتح رجلين مامته العريانة الحافية قدامه وهو كمان عريان وحافى واي ره الكبير واقف زى الفنار. ونزل لحس فى شفايف وجوه اجمل ك س فى العالم. زى ما الواد المفعوص الفلاتى مسميه. بيموووت ف الكلام الوسخ هاهاى هاهاى.

ثم اكملت القراءة

واحنا فى سيوة انا وهو نمنا فى فندق مفيهوش كهرباء بسيط من مبنى من حجارة بلون الرمل والاضاءة بالليل بالشموع والكشافات وبالنهار بضوء الشمس طبعا. كنت مثارة ومغتلمة جدا جدا من جو الواحة والبدائية اللى فى الفندق والمكان. بس ماعرفناش نعمل اى حاجة بسبب انها واحة وعادات بدو. والاوض بصراحة والفندق مفيهوش الخصوصية اللازمة والمناسبة. كنت هتجنن. خرجت نفسى شوية بعيد عن رغباتى وحبى الموهوج المولع لما رحت انا وهو وشفنا عيون سيوة وابارها وشركات المياه المعدنية هناك. كالنا بلح من نخل سيوة لما وقعنا. وشفنا فرح سيوى وتوليد ست سيوية وعادات اهل سيوة. زرنا معبد امون معبد الوحى المشهور اللى زاره الاسكندر واللى تنبا بوفاة قمبيز وزوال الاحتلال الفارسى لمصر. عقبال ما يزول الارابسنيمزلماوكيوبيشن.

ثم قلبت الصفحات وبدات اقرا.

هئ هئ هئ. لينا دلوقتى تلات شهور وانا بعيدة عن ريتشى بارادتى ورغبتى. عن ايديه وشفايفه واي ره. وروحه وقلبه وعقله. متخاصمين. بس ده لمصلحته ومستقبله. اللى عملناه غلط وغلط كبير كمان. لازم الامور ترجع لطبيعتها. اتعرفت فى المنيا بشريف ابن قريبتى راحيل ديبورا. كان ولد حلو وامور اوى يشبه رشروشتى لما كان فى سنه تمام الخالق الناطق. يا روح قلبى. طعم زيه. وحاضن ارنوبه بين دراعاته. قمر وهادى زيه. ابتديت احكى له قصص من كتب الجنيات الملونة لاندرو لانج. واستعنت بالكتب اللى على موبايلى الذكى. اقراله ميكى وسوبرمان. معرفش ازاى بس طلب انى احميه. حميته وافتكرت رشروشتى. مادريتش بنفسى الا وانا بدات ادعك والعب له فى اي ره. وشفته بيغمض عينيه وبينهج وقلبه بيدق. نسيت انه شريف وافتكرت رشروشتى حبيب قلبى وجوزى التانى. ونزلت ببقى اشرب كل نقطة لبن خرجت منه. وهو بصوته الحلو يقولى كمان يا طنط خوخة حلووو اوى اللى بتعمليه معايا لذيذ اووووى. قلتله ناديلى يا ماما. قالى بالوداعة والرقة بتاعته حاضر يا ماما. كان فاضل ايام على نص سبتمبر عيد ميلاد رشروشتى. مش عارفة اهنيه واعمله تورتة كل سنة بالكريم شانتيه والكريز ولا اطنش. لا لا قلبى مش مطاوعنى بس خايفة يفتكر ده تشجيع منى له على رجوعنا لعلاقتنا الغلط.

ثم قلبت الصفحات وبدات القراءة. كانت تلك الفقرة بتاريخ امس او اول امس فقط

وصلنا الاقصر بالسلامة ايه الجمال والسحر ده. وعظمة اجدادنا قبل الارابمزلماوكيوبيشن سينسوانثاوند فورهاندردييرز. وشميت ريحة التاريخ والماضى اللى ماكانش لازم ينتهى على ايد بيدوين باستاردز اند ساراسين كريمينالز اند ذير ليدرز اومار اند ميهميت. تحيا مصر الفرعونية والبطلمية والرومانية وحتى البيزنطية. تحيا مصر العلمانية والحرياتية والتنويرية. والاثيستية. والاوروامريكية. انا ماعدتش قادرة خلاص يا ريتشى على بعادك. ماعدتش قادرة اقاوم حبى لك وحبك ليا. قد كده بتحبنى وبتحترمنى. دموعك فى عينيك وعايش حزين ست اشهر وانا مخاصماك ومشغولة بشريف او بحاول اجمد قلبى واخليه حجر صوان عشان مستقبلك ومستقبل عيلتنا قد ايه انا كنت غبية لما مشيت ورا وساوس الشاريا وخزعبلات الابراميكريليجنز. انا اتعذبت كتير وعطشت كتير وجعت كتير وحرمت نفسى كتير من تانى اكبر واهم حب فى حياتى. بيحبنى رشادين الكبير والصغير. بيحب اسماعيل وتوامه ابنه هاهاهاها. نفس الوسامة نفس الاي ر بس برومانسية اكبر بكتير حتى ريتشى بيدوب فيا دوب. انا عذبته ودوبته كتير ان اوان ان ده يتغير. انا قررت لازم استدعى لمياء بجهازى الخاص وبالطريقة اللى علمتهالى. عايزاها تجيبلى فستان فرحى على باباه اسماعيل. عايزة اتزف يا بنات. وارجع عروسة من تانى. عايزة اكون مراتك يا رشاد يا اجمل وارق راجل شفته فى حياتى. لازم استدعيها فى السر وهو مش معايا. عايزة اعملها له مفاجاة.

وعندئذ انتهت المذكرات مذكرات ماما. مذكرات الهتى وحبيبتى خوخة. اخذت المذكرات واعدتها الى مكانها. بيد جميلتى الفاتنة النائمة. وقررت انتظار ما ستفعله.

بعد قليل استيقظت خوخة ووجدت الاجندة بين يديها وانا واقف قربها. فارتبكت واخفت الاجندة بسرعة فى مكان ما بيد ماهرة خفيفة لم استطع معرفة اين خباتها. قلت لها. مالك يا خوخة. مرتبكة ليه ايه اللى ف الاجندة دى. قالت لى. مفيش. بس خفت تتبهدل عالسرير. فحطيتها فى مكان امين.

ضحكت فى نفسى وقلت. ضبطتك يا خوخة يا خلبوصة. وفى الليالى التالية وبعد تنزهنا نهارا فى الكرنك ومعبد الاقصر ووادى الملوك والملكات ومعبد حتشبسوت بالدير البحرى. كان كلانا تراوده حمى الشوق فى هذه الليالى. توارد حمى. كلانا يلهث دون سبب واضح. كلانا مغتلم ما بين اي ر متصلب و ك س رطب مبلل غارق فى العسل متاهب للانفجار وبصق شلالات من العسل الانثوى الشفاف اللزج اللذيذ عند اول لمسة. كلانا يشعر بجوع رغم تناولنا لتونا الطعام. كلانا يستلقى جوار الاخر وينظر الى السقف بعيون خاوية شاردة. وتعتمل براكين داخل عقله. كل منا تجتاحه براكين من نوع وسبب مختلف. خوخة تتصارع بين كبرياء المراة والام وبين خضوع ورغبة الحبيبة العاشقة المتيمة. كيف بعدما صدتنى ورفضتنى وارادتنا ان نعود الى حدود ما قبل رحلتنا وما قبل الفوربلاى والتعرى وطلاء الجسد والبودى ستوكنج واللينجرى والملابس المثيرة. كيف ستعيد علاقتنا الى سابق عهدها بل كما قالت بمذكراتها الى اروع واجمل من سابق عهدها ستكون علاقة كاملة متوجة اخيرا. واما بركان عقلى فسببه ما قراته بمذكرات خوخة وما شجعنى على لمسها الان مرة اخرى. اخيرا هذا الجسم والروح والعقل سيصبح ملكا لى للابد وبارادة ورضا كامل من صاحبته. ستسلمنى خوخة بيدها الجميلة مفاتيح اخر قلاع وحصون جسدها وعقلها وروحها. سامتلكها قلبها وساقيها ومخها وعيونها ووجهها وراسها ويديها. بعدما كانت خالقتى ساكون خالقها ولن اكون عبدا بعد اليوم. ساكون زوج الالهة خوخة وزوج الالهة اله مثلها. ساتكلم اخيرا وينطلق لسانى بكل حرية وخيال وحلم وعقل يغيظ اقذر مشرفين قمعيين ومتهكمين وغياظين وحاذفين لاجزاء من روايات غيرهم שׁופוני وשׂאמי תונשׂי بمنتدى نسونجى الذى يرفض اللادينية واللائكية والعلمانية والتنوير والحرية وكريتايزنجاوفازلام. ويرفض حرية الحديث عن الاديان والسياسة وذكر لفزجلالا فى القصص الايروتيكية. ويسعى لتسطيح الفكر بتفاهات الجنس والحرية الجنسية مع قمع الحرية الدينية والسياسية وادمية الاعضاء واستقلالهم عن دكتاتورية المشرفين وامراضهم النفسية. لا لשׁופוני لا لمنى2222 لا لשׂאמי תונשׂי ولا لكل الاسماء الخضراء والزرقاء وكلابهم الفوشيا المطبلاتية. لا لقمع الحرية وقتل العقل ومنع الخيال وحذف الابداع فى الدين والجنس والسياسة. ولا لمعاقبة كل من يرد على اساءات שׁופוני وשׂאמי תונשׂי بالايقاف او غلق موضوعاته.

اخيرا ان للقيد ان ينكسر وينتهى المطبلاتية والمعرصين وهشاشة مشرفى نسونجى عبدفتاحتسى تسى المنتدى שׁופוני وحمايتهم لبعضهم واستعبادهم وتركيعهم لكواكب ولسلوى بنت حتحور ولمخلص لكل النساء ولكل اصوات الاستقلال والحق رغم انف زعيمهم זא ליגינד باختصار رغم ثعابين الانترنت العربى السامة فى منتدى نسونجى ومنتديات وفيسبوك ودكتاتوريات الشرق الاوسط. ان مشرفى منتدى نسونجى لا يطيقون الرد عليهم او نقد دكتاتوريتهم وكراهيتهم للخيال انهم هشون ويستعملون سلطاتهم المطلقة لحماية هشاشتهم ودكتاتوريتهم واستعبادهم للناس تماما مثل قضايا ازدراء الاسلام وخدش الحياء وسجن المبدعين. ومقص رقيب שׁופוני البغيض. لن نستعبد بعد اليوم. اخيرا يا خوخة. نحن ايضا سنتحرر. الموت اهون من ان نكون مطبلاتية لשׁופוני او لعبدفتاحلتسى تسى. الا الحرية. اينما يكون العربى والمسلم صاحب منصب وسلطة سواء واقعية او افتراضية تجد المحسوبية والطبقية والدسائس منه ومن شلته وجنون العظمة وقمع حرية التعبير بالدين والجنس والسياسة واذلال واستعباد مرؤوسيه وتجد النفاق والتطبيل والمطبلاتية والمعرصين. والمتعصبين اخوانا وسلفيين وازهريين. الشرق الاوسط مكان موبوء بالعرب والمسلمين وعبيد السعودية والخلايجة وعبيد العثمانيين الجدد والقدامى وعبيد البدو والغزو الاستيطانى التدميرى البدوى . فلا غرابة ان تجد منتدى نسونجى ومنتديات عربية كثيرة هى دكتاتوريات افتراضية مصغرة تقمع الحرية واللادينية والحرية الدينية والسياسية لنقد دينخيرامة والملك خادمحرمين وغيره. هل تعلم لماذا اضطهدنى واغتاظ منى שׁופוני واقتطع من قصتى واضطرنى لكود اند انجليشفريزز بيكوز هى دونت الاو مى تو رايت سكيولار اثيست ليبرال اوبنيانز ان ماى نوفيل. ذيس جددامن سلفيست مزلمبرذرهود שׁופוני. النسونجى الحقيقى يا זא ליגינד و يا שׁופוני وשׂאמי תונשׂי ليس مغرورا وليس سلفيا ولا اخوانيا ولا رجعيا ولا دكتاتورا مستغلا مزايا وسلطات اشرافه الالهية لاذلال الاعضاء والمنافسين وليس حقودا مثلكم. النسونجى الحقيقى يؤمن بالحرية لا التطبيل ولا التعريص ولا الاستعباد. النسونجى الحقيقى يكون ايضا كونفرتوكريستيانيتى واثيست ودايست وسكيولار وله رايه السياسى وعالى الثقافة. الكاتب النسونجى الحقيقى يحب الخيال مهما كان جامحا والحلم ويملا قصصه الايروتيكية ليس بالجنس فقط بل بالكتب والافلام والثقافة والفنون والرياضات الاولمبية ويجعل ابطاله كلهم جامعيين ومثقفين ورياضيين وفنانين. يخلط الجنس بالخيال العلمى والفانتازيا. لان هكذا الحياة ليست جنسا صرفا فقط. بل رومانسية وثقافة وصراعات وحرية وفنون وعلوم ولغات وصناعة وتجارة وزراعة وتاريخ وخيال وسينما ولادينية وسفر واداب وانسانيات ورياضة اولمبية وحريات راى وتعبير وابداع وانتقاد دينخيرامة حريات جنسية وسياسية ودينية وكرتون. الكاتب النسونجى الحقيقى مثقف غربى الطباع يؤمن بالحضارة الغربية و ليس بدوى الطباع ولا عربى ولا اسلامى فلا يمكن ان يمتدح الحدود او ال سعود او الحجاب. ولا يمكن ان يعادى الحرية الدينية والجنسية ونقد دينخيرامة. ولا يمكن ان حقودا يعاقب اعضاء المنتدى الذى هو مشرف عليه اذا ردوا ودحضوا تهافت راى שׂאמי תונשׂי او مقص رقيب שׁופוני او تعيين الطاغية זא ליגינד لهم لقمع كل كاتب مثقف علمانى او عابر او لادينى او ربوبى مثل ديانا احمد واحمد بن تحتمس. الكاتب النسونجى الحقيقى يحترم الحب والرومانسية والنساء ويرى حبيبته الهة وتراه الها ويرى نفسه نبى ورسول امونرع روح العلمانية والحرية والايروتيكا والبورن. اراهنك ان منتدى نسونجى ورغم ادعاء رئيسه זא ליגינד الاسطورة البلطجى الكذاب موظف الامن الوطنى انه يقطن بانجلترا الا انه وשׁופוני وשׂאמי תונשׂי مجرد شباب مصريين رعاع متعصبين سلفيين واخوان مؤهل متوسط ضد الحرية والغرب يجلسون باحد مولات الكمبيوتر وقرروا انشاء وادارة هذا المنتدى بافكارهم الرجعية. هل تعلم ان منتدى ليتروتيكا الامريكى الايروتيكى لديه قسم سياسى ويسمح بحرية نقد السياسة والاديان. هاهو الفرق بين مستنقع العرب والمسلمين القمعيين وجنات عرضها المحيطان الهادى والاطلنطى بامريكا الشمالية اعدت للمتنورين واهل الحرية والحضارة. لن يقصف احد قلمى او يكمم صوتى الصداح التنويرى ولن اسمح لكلب سنيمزلم سلفيستمزلم برذرهود ان يحذف ولو نصف كلمة من كلماتى ورواياتى وكتاباتى او يضعنى فى قمقم ضيق ويقطع لسانى ويدى ويقصف قلمى ويكمم فمى ويمنع صوتى او يجعلنى من المطبلين وكلاب الحراسة الفوشيا للخضر والزرق. خسئت يا שׁופוני يا عبدفتاح تسى تسى منتدى نسونجى. ولن اسمح لرعاع من شعبى العبد لال سعود ولاردوغان ان يتهكموا على كتاباتى وعلى. خسئوا وليتشجعوا على شيوخهم وحكامهم الذين يقودونهم كالماشية نحو هاوية الجهل والفقر والتطرف الدينى. لا على انا من احاول تنويرهم. يقودونهم كالماشية تماما كما يجعل שׁופוני وשׂאמי תונשׂי وזא ליגינד وجواسيسهم الفوشيا والخضر منتدى نسونجى دائرة مغلقة عليهم يهنئون بعضهم ويرقون بعضهم. ويطبلون لبعضهم وينبحون على كل كاتب جديد دخيل عليهم متالق عنهم. ولديهم سلطات رئاسية ملوكية الهية يشتمون الناس كما يفعل المسلمون فاذا رد عليهم الاعضاء اوقفوهم. يرون الأعضاء مجرد ماشية ليس مطلوب منهم ابداء راى او مطالبة بحرية. بل عليهم فقط التطبيل واذا شتمهم المشرف وكلابه الفوشيا او حتى حساباته المتعددة البنية اللون عليهم السكوت والتذلل والانصياع والا فالايقاف والغاء العضوية. لن اسمح لقمئ اخضر الاسم ان يقتل حلمى او يستكثر على خيالى او يريد لرواياتى وخيالاتى ان تبقى حبيسة عقلى وان احتفظ برايى لنفسى. خسئت ايها القمئ الاخضر الاسم انت ومساعدك القمئ مثلك.

وانقلبت على جنبى جوار خوخة المحدقة فى السقف وانفاسها متسارعة تسابق بعضها. وقلبها كالمطرقة وصدرها الجميل وعنقها يعلو ويهبط بانوثة وجمال. واندهشت متفاجئا لما استلقت جوارى هذه الليلة وقد عادت لارتداء البلوزة الفوشيا الدانتيل المحبوكة المزخرفة بزخارف دانتيلية نباتية ذات الاكمام الطويلة والبانتيهوز الابيض شبه الشفاف وهى حافية القدمين. عادت لتغيير ثيابها المنزلية العادية غير الاغرائية التى ارتدتها لتبعدنى عنها طوال الاشهر الستة الماضية. عادت لترتدى لى ما اشتريته لها وما احبه وارضاه. كم تبدو شهية جميلة فى هاتين القطعتين من الثياب. وهى تعلم علم اليقين اننى ساشترى لها سرا وافاجئها كما تفاجئنى دبلتين ذهبيتين منقوش بخط جميل بداخل احداهما اسمى وتركت خانة التاريخ الميلادى باليوم والشهر والسنة مفتوحة ليوم زفافنا حسب تقويم ماما. وبداخل الدبلة الثانية اسم خوخة والتاريخ فارغ ايضا. حركت ذراعى فوق نهديها الثقيلين. ثم انزلته ليستلقى حول خصرها ولم تنهرنى او تعترض. تشجعت ومددت فمى لاقبل خدها. همست لها. وحشتينى اوى يا قطتى الحلوة. همست هى الاخرى. وانت كمان يا روح قلبى. ثم وجدت اللعاب يسيل قليلا من جانب فمها الان. قلت لها. يا ام ريالة بتريلى عليا. اممم قد كده انا لذيذ. ونزلت بلسانى لحست كل لعابها من جنب فمها وفتحت فمها ولحست بل شفطت كل ريقها الغزير. قلت. الللللللللا عسل ياروحى. تنهدت خوخة الهتى الحلوة. ولم تتكلم. فقط دق قلبها بسرعة اكبر. وزاد لهاثها. ونظرت فى وجهها وقد قبضت على كتفيها بيدى الاثنتين بقوة فسبحت بعيونها فى عينى بهيام. وواتتنى نوبة جنون فنزلت التهم جوانب عنقها التهاما بشفتى وهنا علا انينها. وارتعشت بين ذراعى. وصاحت اه اه فجاة واهتز جسدها كله بزلزال 9 ريختر. ونظرت الى ما بين ساقيها فوجدت مثلث البانتيهوز غارقا بشكل مفرط وملفت وغريب بعسلها. لم ادر بنفسى الا وذهبت بين ساقى خوخة ونزلت بلسانى وفمى امص بقوة العسل من على بانتيهوزها. ثم سارعت بجذب استك خصر البانتيهوز وانزلته حتى منتصف فخذيها معريا اجمل ك س فى العالم. قلت لها. وحشتنى موووووت موووت يا اجمل ك س فى العالم. يا خديجة الصغيرة. ضحكت ماما فى ضعف من جراء الاورجازم الذى مرت به لتوها. وقالت. خمس يا واد انت خمسة وخميسة. عينك مدورة. عين الحسود فيها عود. انذنيماوف ثيوس هواتثيوس ويش ذرزنوباور بتوذثيوس. عموما انت كمان وحشته مووووت ووحشت خديجة الكبيرة كمان يا روح قلبى. بكرة هاخلصلك البلوفر التريكو والمفرش الكروشيه اللى كنت عايزه. ونشوف سوا الافلام من تانى وشوية فقرات سباحة توقيعية وجمباز وتزلج فنى وهاعملك احلى اكلتين بتحبهم. صينية قرع عسلى. وكمان يا سيدى بيتزا بالتونة. لما نرجع هاعملك احلى فطيرة عجوة دقتها فى حياتك بالفانيليا بقى وعجوة المغربلين وعجينة البسطافلورا. قلت لها وانا انزل لامص العسل من مصنعه ومنبعه. انتى احلى اكلة يا مثقفة يا جامعية يا فنانة يا طعمة انتى يا خوختى والهتى. ولم تستطع الرد سوى باهة عالية وغنج خفيض لطيف. قلت. بوسة فرنساوية عميقة من بق خديجة الصغيرة. وشفطت شفاه ك س ماما داخل فمى بقوة معتدلة حرصا على الا اؤلمها او اؤذيها. ثم ادخلت لسانى فى اعماق مهبلها العسلى. كتبت عن ذلك فى مذكراتها لاحقا. عود حميد يا رشاد يا احمد. كنا قد اسميناه انا ووالده اسماعيل اسما مركبا لوسامته لم يكن يستحق اقل من اسمين معا. احمد رشاد. عود حميد الى حضنى وحبى. والى ك س ى اجمل ك س فى العالم. كما تسميه. لسانك بداخل مهب لى او عيونك على عيونى. ويداك على جسدى وصوتك فى اذنى. يجعلنى اذوب فى عالم خيالى. ارى نفسى معك انت اغسطس وانا ليفيا دروسيلا. انت يوليوس قيصر وانا كورنيليا او بومبيا او كالبورنيا الخ من زوجاته وحبيباته. ارى نفسى معك نطوف عبر العصور والزمن واجمل اماكن مصر والقاهرة. ونتفرج على افلام السينما المينستريم والبورن الكلاسيكية والحديثة والالعاب الاولمبية الصيفية والشتوية معا كل ذلك بسبب فوربلايك. فماذا سارى وكيف سارى نفسى معك ياترى حين تاتى اللحظة الكبرى واسلم رشاد الصغير عقد قرانه بخديجة الصغيرة. واسلم رشاد الكبير نهائيا وللابد مفاتيح قلبى وعقلى وروحى وجسدى ومصيرى وحياتى لاكون الهته للابد وزوجته وربته وامه وام عياله واكون ملكا له للابد كما انى ملك لابيه اسماعيلى للابد. وكما سيكون ملكا لنعمت الله للابد ايضا. انها ابنتى وكيف اغار من ابنتى واشعر بها قطعة منى. مستقبله معه رغم انه يريده معى. ساكون مستقبله قدر عمرى معه ومعها. وهى تكمل المسيرى. انه يريد رئيستى جمهورية له وليست رئيسة واحدة. طماع وفلاتى يا ريتشى.

مصصت بعمق ولسانى كبريمة تنقيب النفط ينقب عن عسل اجمل ك س بالعالم. شهد خديجة الصغيرة ذات الزن بور والشفاه المتهدلة كالوردة. همست لها اقصد لخديجة الصغيرة ودللتها بلسانى واناملى كما تدلل الفراشة الوردة. فالكاتب والمبدع والقنان والرياضى والعلمانى واللادينى والربوبى كالفراشة مرهفو الحس يحتاجون لجو خال من الحقد والغيرة والدسائس والتطبيل والطبقية والتثبيط والسخرية والاستهزاء وخال من مقص رقيب שׁופוני و זא ליגינד وتقليل الشان للمبدع ولابداعه وعدم التشجيع واعلان الحرب المتواصلة عليه. وليس كما يجرى اليوم بقسم قصص منتدى نسونجى. قلت لها. وحشتينى يا حلوة يا قمورة. قالت خوخة. بالراحة عليها. دى مش قد حبك. قلت لها. انا بادلعها اهو اخر دلع. تنهدت خوخة وضحكت ضحكة خفيفة وضعيفة. ايوه كده عشان تحبك. لحست بتلات الوردة الخديجوية رقيقة جدا ارفع من شرايح البفتيك واتخن سنة شوية من بتلات الوردة البلدية الحمراء. اغرقت اجمل ك س فى العالم عبر العصور فى قبلاتى ولحساتى ولمساتى وهمساتى. وسرعان ما ارتعشت خوخة وانتفض سائر جسدها فى زلزال 9 ريختر جديد. هزة خديجوية. اورجازم خديجوى ممتع وفريد. واطلقت حمولة ضخمة جديدة من عسلها الانثوى. والذى كنت جاهزا وعلى اتم الاستعداد بفمى ولسانى لمصه وشربه وابتلاعه دون ان ادع قطرة منه تفر وتسقط على الملاءة. قالت خوخة فى ضعف وانا مستمر فى المص رغم نضوب العسل واستهلاكه كله فى معدتى. ك. ك. ك كفاية يا رش روش تى. ها موت فى ايد ك. ورافت بها ورفعت راسى عن خديجة الصغيرة العسولة. ولكن لم اشبع من خوخة الهتى الحلوة. وكان البانتيهوز محتجزا الان عند قدميها وقد انحسر مع تحركها وتحركى من منتصف فخذيها حتى قدميها. وحركت خوخة قدميها الان وقد افاقت من وضاءة ما بعد الاورجازم. وحاولت خلع البانتيهوز من قدميها لم تفلح فساعدتها بيدى. واخذت كف قدمها السمين الانثوى الجميل فى يدى. وانا انظر بانبهار اليه والى عيون خوخة. وقلت. كل مدى بتحلوى يا خوخة يا روح قلبى والهتى. يا ماى جديس.

ضحكت وقالت. ده من ذوقك يا روحى. واخذت اشبع نظرى من جمال قدمها ظاهرا وباطنا، كفا واصابع. واظافر. ثم لما اكتفيت امتاعا لنظرى امتعت يدى باللمس والجس والتحسس. ثم لما اكتفيت امتاعا ليدى بدات امتع فمى ولسانى باللحس والمص والتقبيل. قالت خوخة فى دلال. بتحب رجليا اوى انت يا رشروشتى. قلت لها. بحب كل حاجة فيكى جسمك عقلك روحك قلبك حياتك فنك جامعيتك ثقافتك كلك. ضحكت وقالت. عينيك يا قرار انت هتاكلنى هتحرقنى. خمسة وخميسة عليك وعليهم هاهاهاها. ثم صعدت بعدما شبعت من قدميها. قلت لها. يلا اقلعى البلوزة كمان يا خوخة عايز اشوف جمال نهودك الثقال. ضحكت وقالت. ماشى بس بشرط انت كمان تقلع. عايزاك دلوقتى قدامى عريان ملط وحافى زيى. فلما قالت ذلك انتصب رشاد الصغير بشدة. ضحكت وقالت. سمعنى اللئيم ووقف على طول زنهار. اطعت الهتى خوخة الحلوة وتجردت من ثيابى. واستلقيت جوارها وقد تجردت هى الاخرى من التوب الدانتيل الفوشيا ذى الاكمام. استلقينا كعادتنا عاريين حافيين متجاورين. همست لى خوخة بصوت رطب مستمتع. وحشتنى اوى نومتنا عريانين يا رشروشتى. قلت لها. وانا كمان يا خوختى يا روح قلب رشاد. كان ايرى قد استرخى وقالت خوخة وكلانا يغذى عينيه من جسد الاخر العارى والحافى. جميل وهو مسترخى وجميل وهو زنهار. حبايبى الرشادان هاهاهاها. وامتدت يدها واظافر اناملها بخفة الى اي رى المسترخى تتحسسه وتتحرش به وتثيره وهى تهمس. وحشتنى يا روح قلب ماما. صنع ايديا وحياة عينيا. ماما جابت راجل وز ب ره مهووووول. ثم نهضت وقالت. هانزل اسلم عليه واحشنى المضروب المفعوص ده. قلت لها. وانتى كمان واحشاه اوى اوى وواحشة رشاد الكبير كمان. وقبل ان تنهض الى اي رى امسكت يدها ادلكها قليلا فى يدى واتحسس كل سلمية وكل عظمة فيها. كما تحسست منذ قليل عظم قدميها. ضحكت وقالت. ايه باتمم على كل عضماية انها فى مكانها ولا ايه هاهاهاها. قلت. لا ولكن اعشق كل تفصيلة فى جسدك يا ماما. عظم لحم جلد كل شئ. ضحكت وقالت. مش عارفة حبك الجامد ليا ده هيوديك على فين. خايفة يوديك فى بعد الشر بعد الشر داهية. انا خايفة عليك هتبقى مجذوب خوخة. قلت لها. ده شرف ليا يا حبيبة قلبى وعمرى وحياتى. انا مجذوبك من دلوقتى. قالت لى. يا روح قلبى انت. وصعدت خوخة فوقى وقبلت وجهى وعنقى بقوة وجوع وشوق. ثم توجهت الى صدرى وشعر صدرى. قبلات مجنونة متشوقة. ونزلت بقبلاتها حتى عانتى. كم انت فاتنة يا نيكيد جاديس. Naked Goddess . ثم التقمت رشاد الصغير فى فمها ترضعه وتمصه وكان خجولا هذه المرة مسترخيا رغم انه كان منذ قليل واقفا كالفيلدمارشال. يبدو ان ذلك من كثرة شوقى وشدة اثارتى وترقبى. ولكن مع همسات ماما لرشاد الصغير وضحكاتها ونظراتها الاغرائية وحركاتها انتصب بقوة لم اره فيها من قبل. عندها ضحكت خوخة وقالت. بيضرب لى تعظيم سلام شفت ازاى. قلت لها. طبعا القائدة العليا الكوماند ان شيف للارميد فورسيز. والدفنس مينيستر والبريزيدينت. لازم يضرب لها تعظيم سلام. ضحكت وهى تدلك اي رى برقة ولطف وببطء. وقالت. انا حاسة انه متختخ عن الاول. انت بتاكله ايه. قلت لها ضاحكا. اكلك الحلو يا ماما. قالت. اهااااا. لا واللـه اكلى نفع وتمر اهو. ده ماعادش اسمه رشاد الصغير. ده نسميه رشاد التختوخ. ابو طول وعرض. حاجة تملا العين والبق وال.... قلت لها اقلدها. وبعدين بقى عينك يا قرارة. خمسى. انذانيماوف ثيوس هواتثيوس ويش ذرزنوباور بتوذثيوس. العين والبق وايه. وك س ك يعنى. اجمل ك س فى العالم. احمر وجه خوخة وسكتت. قلت لها. خلاص خلاص يقبرنى الخجول انا. عادت تدلل اي رى الان بيدها وفمها. وهو يملا فمها وتمصه ببطء وتلذذ عجيب وشوق. كان مثيرا منظره فى فمها وهو سمين مثل اي ر مايك رانجر فى فيلم طقوس اورانوس. رايتس اوف يورانوس. وظلت تمتعنى بكل متعة عجيبة بلسانها وتمتع نفسها حتى صحت واطلقت حليبى وفيرا غزيرا فى فم خوخة التى تذوقت واستطعمت وابتلعت كل قطرة. ثم قالت. ااااااح. اممممم جميل. ثم استلقت جوارى. واخذت اقبل خدها وجانب عنقها وهى تهمس لى. وحشتنى اوى اوى. قلت لها. وانتى كمان يا حبيبة قلبى يا مراتى. ضحكت ولم تعقب ولكن بقيت ابتسامتها المسرورة على وجهها دليلا على رضاها على اللقب لقبها الجديد. وانتصب رشاد الصغير التختوخ مرة اخرى فدعكته خوخة حتى اغرق بطنها وهى تقبلنى بحرارة. قالت لى. غدا اريدك ان تعمل لى ماساج وتدليك.

وبالصباح التالى نادتنى خوخة. تعالى يا رشروشتى حممنى.         

نحن نقص عليكم قصة خالدة. قصة تجعلكم تعملون العقول والارواح وليس فقط الايو ر كما يريدكم שׁופוני وשׂאמי תונשׂי ان تفعلون. يريدونكم تعملون ايو ركم وتعطلون عقولكم وحرية تعبيركم ورايكم وقيمكم الغربية والسكيولارية والكونفرتوكرستيانيتية. قصة يرضى عنها جبران خليل العظيم ونزار ويرضى عنها جد اند هز مسنجرز اند بروفيتس اند انجلز. يرضى عنها اولجدز اتد اولرلجنز. قصة سكيولارية ابراميكية اثيستية برسيانية انديانية رلجسية فنية علمية ادبية رياضية لغاتية رومانسية تحوى كل شئ. وكذلك جعلنا لكواكب احمد بن تحتمس بيوتيفولسيسيم عدوا شياطين نسونجى. ضباط الايجيبشن ناشونال سكيوريتى اند جنرالانتلجنس שׁופוני وשׂאמי תונשׂי انكشفتم. اعزائى الاوفيسرز بيس فور هو ليف اس ان بيس اند وور فور هو ديكلير وور اون اس. وى ويل نيفر بريفير يو اوفر اور ليبرتى اند كرييتيفيتى. سو ديكرى هوات يوويل ديكرى. يو كان اونلى ديكرى فور ا شورت تايم. ثووس تو هووم ذا كاوردز سيد. انديد ذا بيبول هاف جاذيرد اجينست يو سو فير ذيم. بت ذيس انكريزيد ذير فيث ان سكيولاريزم اند ليبرتى اند اثيسزم اند وسترن سيفيلايزيشن اند اول رلجنز اند زاي سيد "سوفيشنت فور اس از جد اند هوات ان اكسلينت جارديان هى از.

قالت لى خوخة وانا اتفرج على سى بى سى والنهار واتامل المذيعات والكومبارس البنات والمغنيات بافضل الملابس بلا عباءة ولا حجاب. انهم يعطوننا صورة مزيفة لمصر غربية متقدمة بينما ال70 مليون سنيمزلم يرتدون العباءة واللحية والحجاب وهم ضد العلمانية والسفور زاى سابورت سالافيزم اند مزلمبرذرهود.

الحقيقة لم تترك خوخة صغيرة ولا كبيرة الا احصتها فى مذكراتها .. التنويم المغناطيسى ومعالم المدن التى ذهبنا اليها .. وتكاد تكون هذه القصة منقولة بحذافيرها من مذكرات خوخة هذه. كم كنت اود ان استنسخ نفسى واكون مثل احمد فى رواية المصرى الاخير لاحمد بن تحتمس. او ان اعود بالزمن مع لمياء الى فترة الوحدة المصرية السورية بعهد ناصر. واسافر لاتزوج سورية جميلة ومثقفة وعلوية من الاقليم الشمالى. 

نبذة عن الاقصر:

الأقصر تلقب بمدينة المائة باب أو مدينة الشمس، عُرفت سابقاً باسم طيبة، هي عاصمة مصر في العصر الفرعوني، تقع على ضفاف نهر النيل والذي يقسمها إلى شطرين البر الشرقي والبر الغربي، وهي عاصمة محافظة الأقصر جنوب مصر، تقع بين خطى عرض 25-36 شمالاً، 32-33 شرقاً، وتبعد عن العاصمة المصرية القاهرة حوالي 670 كم، وعن شمال مدينة أسوان بحوالي 220 كم، وجنوب مدينة قنا حوالي 56 كم، وعن جنوب غرب مدينة الغردقة بحوالي 280 كم، يحدها من جهة الشمال مركز قوص ومحافظة قنا، ومن الجنوب مركز إدفو ومحافظة أسوان، ومن جهة الشرق محافظة البحر الأحمر، ومن الغرب مركز أرمنت ومحافظة الوادي الجديد، أقرب الموانيء البحرية للمدينة هو ميناء سفاجا، وأقرب المطارات إليها هو مطار الأقصر الدولي.

الأقصر تضمّ ما يقارب ثلث آثار العالم، كما أنها تضم العديد من المعالم الأثرية الفرعونية القديمة مقسمة على البرّين الشرقي والغربي للمدينة، يضم البر الشرقي معبد الأقصر، معبد الكرنك، وطريق الكباش الرابط بين المعبدين، ومتحف الأقصر، أما البر الغربي فيضم وادي الملوك، معبد الدير البحري، وادي الملكات، دير المدينة، ومعبد الرامسيوم، وتمثالا ممنون.

يرجع تأسيس مدينة طيبة إلى عصر الأسرة الرابعة حوالي عام 2575 ق.م، وحتى عصر الدولة الوسطى لم تكن طيبة أكثر من مجرد مجموعة من الأكواخ البسيطة المتجاورة، ورغم ذلك كانت تستخدم كمقبرة لدفن الأموات، فقد كان يدفن فيها حكام الأقاليمِ منذ عصر الدولة القديمة وما بعدها، ثم أصبحت مدينة طيبة في وقت لاحق عاصمة لمصر في عصر الأسرة المصرية الحادية عشر على يد الفرعون منتوحتب الأول، والذي نجح في توحيد البلاد مرة أخرى بعد حالة الفوضى التي احلت بمصر في عصر الاضمحلال الأول، خلفا لممفيس او منف او ميت رهينة بالجيزة وظلت مدينة طيبة عاصمة للدولة المصرية حتى سقوط حكم الفراعنة والأسرة الحادية والثلاثون على يد الفرس 332 ق.م

عُرفت الأقصر عبر العصور المختلفة بالعديد من الأسماء، ففي بدايتها كانت تسمى مدينة "وايست"، ثم أطلق عليها الرومان بعد ذلك اسم "طيبة"، وأطلق عليها كذلك مدينة المائة باب، كما وصفها الشاعر الإغريقي هوميروس في الإلياذة، وسُميت كذلك باسم "مدينة الشمس"، "مدينة النور"، و"مدينة الصولجان"، وبعد الفتح العربي لمصر، أطلق عليها العرب هذا اسم "الأقصر" وهو جمع الجمع لكلمة قصر حيث أن المدينة كانت تحتوي على الكثير من قصور الفراعنة.

طيبة هي مدينة متحفية فرعونية قديمة بمصر العليا، وإحدى عواصم مصر القديمة إبان المملكتين الوسطى والحديثة أيام قدماء المصريين.

كانت طيبة (الأقصر اليوم) مركز عبادة رع واهتم أغلب فراعنة مصر وعلى الأخص خلال الدولة الحديثة ببناء المعابد فيها لمختلف آلهة قدما المصريين وأهمها أمون رع . توجد طيبة على الضفة الشرقية من النيل وبنيت عليها العاصمة والمعابد وقصور الفراعنة وكان لها عمدة على مر العصور . كانت تعتبر المعابد خالدة لذلك فكانت تبنى من الأحجار الثقيلة ، ومنها ما كان يسمى بيت المليون سنة وبنيت أيضا من الأحجار ، أما قصور الفراعنة وبيوت السكان فكانت تبنى من الطوب اللبن ، باعتبارها ليست للأبدية . لهذا لم يبقى من قصور الفراعنة شيئا يذكر في حين بقيت المعابد .

اعتبر المصريون القدماء طيبة والشاطييء الشرقي من النيل دار الحياة ففيها يسكنون ويعيشون ويذهبون للتعبد في المعابد المجاورة لهم . واعتبروا الغرب دار الممات فكانوا يبنوا فيها قبورهم . لذلك نجد وادي الملوك في غرب طيبة مع عدد قليل من المعابد . أما المعابد الكبيرة ومن ضمنها الكرنك فكانت في مدينة الأحياء على الضفة الشرقية للنيل.

يوجد في العاصمة طيبة حوالي 14 من أهم المعابد المصرية ويطلق حاليا عليها الأقصر. ومن أشهر آثارها على الضفة الشرقية للنيل بهو الأعمدة بالكرنك الذي شهد تعديلات كثيرة عبر القرون قام بها فراعنة كثيرون مثل حتشبسوت و تحتمس الثالث و رمسيس الثاني وغيرهم ، كما يوجد بجواره معبد الأقصر الذي بناه رمسيس الثاني. . تقع بوابة معبد الكرنك الرئيسية في نهاية شماله ، وأمامها كانت توجد مسلتان أخذت إحداها لباريس بفرنسا عام 1836م ، وهي تزين ميدان "كونكورد" فيها. وفي نهاية شمال المدينة تنتشر مجموعة معابد الكرنك وقد بنيت علي مدى 1500 سنة ، لتصبح أكبر منشأة دينية في العالم . تشتهر ببهو الأعمدة الكبيرة التي يبلغ عددها 134 عمودا. وبها بحيرة اصطناعية من عهد الفراعنة .

وبين معبدي الأقصر والكرنك يوجد طريق الكباش و معابد أخرى . وعلى الضفة الغربية للنيل كانت أرض الأموات حيث توجد المعابد الجنائزية ومئات المقابر ، ومن أكبر وأشهر هذه المعابد الجنائزية معبد الرامسيوم لرمسيس الثاني ويرجع تاريخه للأسرة 19 وبأنقاضه يوجد تمثال ضخم. كما يوجد على الضفة الغربية وادي الملوك و وادي الملكات و دير المدينة وهي مدينة العمال الذين كانوا يقومون ببناء مقابر الفراعنة بالقرب منهم .

ويوجد المعبد الجنائزي للملكة حتشبسوت (معبد حتشبسوت) من الأسرة 18 في الدير البحري غرب النيل ، وهو تحقة فنية معمارية . وقد شيد خلال أوائل القرن 15 ق.م في مكان متدرج فوق منحدر شاهق. وأشهر الآثار في الضفة الغربية وادي الملوك حيث عثر به على مقبرة الملك توت عنخ آمون، وبه مقابر تحتمس الثالث ورمسيس الثالث والرابع والخامس وسيتي الأول، ومقبرة الملك حورمحب وجدرانها مصورة بالنقش البارز.

اتس ذيس سيتى ذات هيتد باى ابراميك فاناتيك اسبشياليمزلمز

وبها فنادق عائمة وعادية مثل الونتربالاس. وسفن نيلية.

معالم الاقصر: بالبر الشرقي: معبد الأقصر، مطار الأقصر الدولي ، معبد الكرنك، متحف الأقصر، متحف التحنيط..... البر الغربي: وادي الملوك، وادي الملكات، معبد مدينة هابو (معبد تذكاري للملك رمسيس الثالث)، معبد الرامسيوم (معبد تذكاري للملك رمسيس الثاني)، دير المدينة (مقر عائلات العمال و الحرفيين خلال عهد المملكة المصرية الحديثة )، مقابر النبلاء، الدير البحري (المعبد الجنائزي لحتشبسوت, ومعابد أخري ..)، الملقطة ، (بقايا قصر أمنحوتب الثالث)، تمثالا ممنون (كل ما تبقى من المعبد التذكاري للفرعون امنحتب الثالث)

******

معالم اسوان

جزيرة إلفنتين ، جزيرة فيلة، جزيرة أنجيليكا ، جزيرة النباتات، محمية سالوجا وغزال، خزان أسوان، السد العالي ، بحيرة ناصر، معبد أبو سمبل ، معبد ادفو، المقابر الفاطمية، متحف النوبة، متحف أسوان (متحف جزيرة إلفنتين)

شاهدنا فيلم The Sender الرائع لروبرت فوجن. وفيلم Snake & Crane Arts of Shaolin لجاكى شان. وفيلم The Killer Meteors. ومسلسلات البروفيتس الايرانية جيسس وابراهام وجوب وجوزيف ومارى. وفيلم Ong Bak. وفيلم حول العالم فى ثمانين يوما لجاكى شان. وفيلم up وفيلم بولت.

******

الفصل الثامن والعشرون - رشاد وخديجة ورحلة عبر مصر

دخلت على خوخة بالصباح وقلبى يدق بعنف. لقد سبق ورايتها عارية بالكامل مرارا مستلقية بالفراش او مغطاة بطلاء الجسد. ولكن هذه المرة مختلفة ساراها وهى تستحم. وجدت خوخة قد وشمت نفسها وشما مؤقتا فوق النهد الايمن فيرس اوف ذا سيت اورتشير. جد ذرز نو جد بت هيم ذا ايفرليفنج الى هز تشير اكستندز اوفر ذا هيفينز اند ذا ايرث اند ذير بريسيرفيشن تايرز هيم نوت اند هى از ذا موست هاى ذا موست جريت بالعربية. وفوق النهد الايسر لوردز براير اور اوار فاذر بالانجليزية. وعلى الكتفين رموز للانديان رلجنز والبرزيان رلجنز. وورود جميلة واسم جيهوفاه بالعبرية. وانذانيماوف جد ذاميرسيفول ذاكومباشنت بالعربية. كانت خوخة تقف تحت شلال المياه النازل من الدوش. وتتراقص وتدور مثل راقصة الباليه وجسدها العارى الحافى يلتمع من المياه التى تغلفه وتغطيه بطبقة ساطعة مثل الزيت. كنت قد تجردت من ثيابى بالخارج قبل الدخول للحمام واصبحت عاريا وحافيا مثلها تماما. التصقت بها من الخلف واغرقتنى وغمرتنى المياه معها. وانا اقبل عنقها وقفاها. مخللا اصابعى فى شعرها الهندوخليجى الحجرى كشعر الكيفوومان امراة الكهف المبلل والاشد ثقلا ووزنا من المعتاد بسبب تشبعه بالمياه. قلت لها. صباح الخير على ام الخير. صباح الفل يا ست الكل. صباح الياسمين على عيون خوخة الحلوين. ايه الجمال. ضحكت وقالت. صباح النور و البنور على سيد الحور. صباح العسل رشروشتى وصل. وصباح الجمال على رشاد الصغير التختوخ اللى زى الحجر ورا ط ي ز ى ده. قلت لها. ايه الوشم ده رسمتيه امتى ماكانش موجود امبارح. قالت لى. وانت نايم طبعته بيبقى جاهز على ورق ومطبوع. خليت صاحبتى فنانة الوشم تصممه وتجهزه زى الختم او الاستامبا بيقعد 6 شهور تقريبا. ولسه فيه رسومات تانية هتعجبك هابقى اطبعها وقت تانى وفى اماكن تانية من جسمى قدمى مثلا او ردفى هاهاهاها. فيه عبارة نو تو هيجاب. وفيه رسمة لزوجين بيتزلجوا تزلج فنى عالجليد. فيه شعار الالعاب الاولمبية. وفيه حروف من اللغات الامازيغية والسريانية والهيروغليفية واللاتينية والاغريقية والروسية واليابانية والصينية الخ. فيه كمان وشم على شكل علم مصر او علم السعودية او اعلام امريكا وكندا واستراليا ولبنان وروسيا وايران وسوريا والاردن وانتاركتيكا والجزائر والهند والصين واليابان والاتحاد الاوروبى والارجنتين والبرازيل. فيه وشم على شكل اركانجيل جابريال. ووشم على شكل علم الامبراطورية الرومانية وعلم الرايخ الثانى. وشم على شكل وش مارلين مونرو. وشم على شكل وش مديحة يسرى وفاتن حمامة وشادية فى شبابهم. وشم بكلمة هوليوود. وشم بكلمة نيبون انيمشن ومارفل ودى سى كوميكس. وشم باسم موسيقار الاجيال. ووشم باسم نزار قبانى وجبران واميتاب باتشان وجاكى شان وجيت لى. وشم باسم مايكلانجلو. وشم بمصطلحات كيمياء وفيزياء واحياء وفلك. وشم باسامى الهة واساطير مصر والرومان. وشم بقبة جامعة القاهرة. وشم باسم ديكنز واندرو لانج. وشم بحرف الايه شعار اللادينية. وشم بكلمة علمانية. ووشم باسم تشارلتون هستون وجيمس ستيوارت.

قلت لها وانا اضغط واقفش فى نهديها الثقال بقوة وصدرى وبطنى تلتحم بظهرها الجميل تماما. جمييييل يا خوخة.

ثم اضفت. ماعرفتيش حكاية الست الاقصرية النوبية هى وولادها الاربعة اللى كانوا معانا فى الفندق فى الغردقة معانا. قالت لى فى فضول. ايه يا ترى احكيلى. قلت لها. لما كنتى صدادة وتلاجة يا باردة هاهاها. كنت بالف فى شوارع الغردقة ورحت المينا. لاقيت الست دى مع ولادها الشباب الاربعة.

وقصصت عليها ما جرى. ويدى تنزل لتتحسس شفاه اجمل ك س فى العالم. ثم قلت لها. لو انا رئيس لجنة تحكيم مسابقة صاحبة اجمل ك س فى العالم لا يمكن ادي اللقب لحد غيرك يا خوخة. ضحكت ضحكة فاجرة ورقيعة مغرية للغاية. وقالت. ابداع فى الوساخة. شوفوا الواد وسخ وبجح ازاى. ثم قالت لى بجدية. الحقيقة يا حمادة او يا تشاك مانت ليك اسمين دونا عن كل الناس هاهاهاها زى جان جاك او جان لوك. الحقيقة انا محتارة. وكنت خلاص قررت فرمان معاك وفرضته عليك نرجع زى زمان ام وابن وبس. بس انت يا فلاتى يا حليوة مش مخلينى عارفة اطلعك من دماغى. ولما حكيت لى دلوقتى حكاية الست وولادها الاربعة وازاى بدات علاقة الحب والغرام بينها وبين الكبير الجرئ المعتدى الاول وبعدين شافهم واحد من التلاتة وبعدين التانى وبعدين التالت. واتنافسوا واتخانقوا عليها. وبعدين ابتدا التوائم يقل اهتمامهم بالعلاقة. وفضل معاها بس الكبير ساعات والصغير ساعات. وكان الكبير عدوانى وشرس. بينما الصغير لطيف ورومانسى جدا. وحبيته اكتر من اخوه الكبير وقررت تقطع علاقتها بالكبير ويفضلوا التلاتة ابناء مع امهم. انما الصغير فاصبح حبيب وزوج لها كمان. وانها مطلقة او ارملة زى ما قلتلى. لما حكيت لى الحكاية ولعتنى نااار اكتر ما انا. وحمدت ربنا ايثانك جد ان عندى ولد واحد. يا نهار اسود. كان زمانهم قطعونى وقطعوا بعض عليا. ثانك جد ريلى. الحمد لله بجد. مش عارفة يا تشاك يا روحى. انا كنت غبية الست اشهر اللى فاتوا انى سبتك وقطعت علاقتى بيك كحبيب وشبه زوج. ولا انا غبية دلوقتى انى ضعفت تانى. بصراحة انا مش قادرة استحمل بعادك اكتر من كده يا ريتشى. خصوصا اننا بقينا زى المتخاصمين. وكنت حاسة جوايا انى لو فضلت بعيدة عنك هتبعد بجد ومش هاخسرك كحبيب وزوج بس انما كابن كمان للابد. قضيت ايام كتير فى غيابك فى نزولاتك دى لوحدك فى الغردقة خصوصا بقيت اعيط كتير. وانت تقولى مالك يا خوخة مالك يا ماما. عينيكى حمرا ليه. اقولك. حساسية يا حبيبى من الشمس والرمل الظاهر. قلت لها. ماما انا قريت مذكراتك وعجبتنى. قالت فى غضب. ازاى تعمل كده. انت بتتجسس على امك. قلت لها. لا يا خوختى والهتى الحلوة. بس بالصدفة كنتى نايمة ولاقيت الاجندة فى ايدك يا روحى. ماما انا بحبك وعايز اتجوزك. تقبلى تتجوزينى كده بصريح العبارة. قالت لى هامسة مسرورة. اقبل ونص بس انت عارف شرطى ولا نسيته. قلت لها. عارف. نعمت وبابا. مش هنطردهم من قلوبنا ولا من جوازنا بيهم. قالت. شاطر يا ولد. وامتدت يدى ونحن نتكلم لاتحسس ارداف خوخة الثقيلة كنهودها. واتحسس ظهرها. وانا اقبل عنقها من ان لاخر ثم مصصت عنقها بقوة وتركت عضة حب. قلت لها. اعلمك بعلامة فانت ملكى الان. ثم قلت لها. اتذكرين كم وجدنا من نسخة متناسخة الروح لك يا خوخة. خوخة رومانية وخوخة مصرية فرعونية هيروغليفية الاسم. وايضا خوخات اوروبية وامريكية كثيرة خوخة اسمها انجيلا واخرى اسمها اماندا وثالثة اسمها امبر ورابعة اسمها انيت. وبربرا وبريتانى وكارولين وشارلوت وكريستال وداون وديبورا واليزابيث واليانور وجبريللا دوتراوف جبريل وهاناه وهيذر وهيلين ولورا وجنيفر وجوليا وكمبرلى وكارين ومارى وناعومى ومارجريت ومارتا وبيج وراشيل وزوى. وغيرها من يور موست بيوتفول نيمز اسماءك الحسنى. ولك ماى فايف ديلى برايرز يا خوختى والهتى. صاحت ماما ويدى لا تتوقف عن مداعبة شفايف اجمل ك س فى العالم. وزنب وره ومهبله. ثم اطلقت عسلها كثيرا على يدى وعلى ارض الحمام. اخذت الليفة والصابونة وبدات احممها وافرك كتفيها وعنقها ونهودها وظهرها بالليفة وهى مستمتعة. ثم توجهت الى ساقيها من اعلاها الى اسفلها. واردافها وخديجة الصغيرة الوردة المتهدلة ذات زر الورد والبتلات والمهبل الندى العسلى اجمل خديجة صغيرة فى العالم. ثم خطفت منى الليفة وهى تضحك واخذت تفرك جسدى العارى بها كما فعلت انا بجسدها. ليفت كتفى وصدرى وظهرى وبطنى. واردافى وساقى. ثم اولت عناية خاصة بجواهر العائلة رشاد الصغير. لم تستعمل الليفة معه طبعا لحساسيته. بل يدها المصبنة. همست لها. كم انت جميلة يا ماذراوف جد. اند وايف اوف جد. فهمست لى. وكم انت حلو ووسيم يا هازبند اوف جديس خوخة.

انهينا استحمامنا اخيرا. وقبلت خوخة من خدها وفمها. ووضعت ذراعها حول خصرى ووضعت ذراعى حول خصرها وقدنا بعضنا البعض وكل منا يريح راسه قليلا على كتف الاخر الى غرفة النوم. ثم استلقت خوخة على بطنها. واولتنى ظهرها واردافها وباطن ساقيها. وقالت. يلا الماساج بقى يا واد. قلت لها. ماشى يا قمر. واخرجت لى بيدها الجميلة ذات الاظافر الطويلة المطلية بالاوكلادور الاحمر قنينة زيت اطفال جونسون. واغرقت يدى بالزيت حتى التمعتا وصارتا زلقتين كثيرا وبدات عيونى تتغذى على لحم ظهر خوخة المتغضن المتكتل كالكثبان مع كل حركة لذراعيها او تقلبة لجسدها الممتلئ ال voluptuous وال curvaceous الجميل. قلت لها ارنم وانغم كلماتى كاننى كوران ريسايتر كاننى ابدولباست ابدولسمد يا خوخة يا ثقيلة النهدين يا فينوس يا الهتى السمينة الملفوفة. ويداى مسحورتان منومتان مغناطيسيا وهما تتحركان على ظهرها ببطء واندهاش وانبهار وعبادة. كل هذا الجسد الحلو كان ملكك يا بابا لسنوات طويلة وسنوات. كم احسدك. وكم انت لم تحفظ النعمة التى بين يديك. على كل حال انت الهى ماى جد ايضا مثل خوخة. اننى بطليموس الثانى وانتما والدى الالهين. وانا ايضا اله ربما اله اصغر ماينور جد فابى وامى الهة ابى اله وامى زوجة وام اله. رغم انك اله ظالم اهملتنى انا وماما من اجل المال. لكنك مع ذلك وهبتنى الحياة والالوهية ووهبتنى ورزقتنى خوخة. ووسامتك وربما ضخامة اي رك ايضا. نسيت ان اسال خوخة عن ذلك. سالتها الان وهى مسترخية مغمضة العيون ويداى تتحركان وتدلكان قفاها وظهرها واصابع يديها وخصرها وفوق خصرها وردفيها. ماما ماما هل اي ر بابا اضخم من اي رى ام اصغر منه ام مثله. فضحكت وقالت. ياللرجال. دوما يهمهم الحجم والمقارنات. عموما وبصدق اطمئن انت تشبهه فى ملامحه وايضا فى اي ره. يبدو اننى موعودة بالايور الضخمة يا ثانى رجل فى حياتى. والان هيا اكمل عملك الرائع. انت ماسيور بالفطرة يو ار ا ناتشورال. قلت لها. جميل ورق الجلاش الذى بين الكب كيكتين الهائلتى الحجم. ضحكت وقالت. وصف مفاجيع يا مفجوع. قلت لها. مش ممكن حد يشوف اجمل ك س فى العالم وميبقاش مفجوع يا ام ورق جلاش. اسمك الجديد. قهقهقت ماما وقالت. مدلعنى اوى انت يا وسخ. واخد بالك من كل تفصيلة. قلت لها. طبعا. بصى فى راسى فيه خريطة تفصيلية وتشريحية لجسم خوخة بجباله وهضابه وانهاره وبحاره واشجاره واعشابه وصخوره وعيونه ورماله الناعمة وكبكيكاته وكواكبه ومداراته وسهوله ومرتفعاته ومنخفضاته وخلجانه. كل بصمة فيه وكل حسنة وكل تضريسة وانحناءة طالعة او نازلة محفورة فى عقلى ومحفوظة فى قلبى. قالت. يا واد يا جغرافى. يا مثقف يا جامعى يا تريية ايدى. تعليمى تمر اهو هاهاهاها. بتموتنى انت باوصافك. عمر ماحد حبنى كده زيك ولا حد غازلنى بالشكل ده. انا خايفة عليك بجد يا رشروشتى. وخايفة من ابوك ومن نفسى. خايفة من حبك الجامد ليا ده يدمر حياتك وحياتى وحياة باباك ونعمت الله. قلت لها. متخافيش يا ماما. قالت. حاملة هم نعمت وباباك هل هيوافقوا على علاقتى بيك وجوازك بيا وتقسيم قلبك وجسمك وروحك وعقلك بينى وبينها وتقسيم قلبى وجسمى وروحى وعقلى بينى وبين باباك. قلت لها. يوافقوا او يتفلقوا يا ماما. قالت لى. ماتقولشى كده على باباك وخطيبتك. بص لو ما وافقوش يبقى اللى بينا انتهى ونرجع ام وابن تانى. قلت لها. يا خوخة متبقيش متشائمة بقى ومتقدريش البلا قبل وقوعه. ده اختبار للحب. لو بابا بيحبك وبيحبنى هيقبل بالامر الواقع. ولو نعمت الله بتحبنى هتقبل طبعا. روقى يا نكدية. دايما بتدورى على النكد انتى يا ماما. هنخش عالجلاش بالتفاح اهو. وبدات الاعب ورق الجلاش او بتلات وردة اجمل ك س فى العالم باناملى برقة من بين ردفى خوخة. تاوهت وسكتت. وظللت الاعبه حتى تندى باحلى عسل واجمل ندى. يا احلى ك س ف الوجود يا ك س خوخة. سارع يا قلبى للمجد والعلياء واطلب يد خوخة هيرا نور الارض وجمع السماء. وارفع عنها ثوب الزفاف وتحته ثوب الخطوبة الاخضر. الذى يخفى عن عيونى هذا السناء البايبليكالى biblical الاثيستى السكيولارى المسطر. ردد خوخة هيرا اكبر يا فؤادى. خوخة عشتار خوخة حتحور تقهر ميهميت واتباعه الجهلة القمعيين الاعادى. خوختى قد عشت فخر المتنورين وربة الماضى والحاضر والمستقبل. عاشت الهتى خوخة المثقفة الجامعية لرشاد ولابيه. وجدت ماما وهى تسمع اغنيتى السلام الوطنى الخديجوى وقد سال اللعاب من جانب فمها واخرجت طرف لسانها تلذذا من غزلى ومن ثقافتى ومن لمسات اناملى لشفاه الجلاش الكسية. وتركت ك س ها قليلا لاتوجه الى باطن فخذيها المدملكين اللحميين الانثويين المغريين جدا تدليكا بطيئا ومتلذذا ثم الى باطن ركبتيها ثم الى باطن قصبتيها او سمانتيها. ثم كاحليها وباطن قدميها الديفاين الجميلتين. فجاة قلبتها الى الامام ولم اعيى بقلب خوختى وما مسنى من لغوب ولا آدنى ذلك. ووجدتها بكل مجدها العارى مستلقية ببهائها وجبروتها وملكوتها وجلالها واكرامها. قلت. كم انت جميلة يا ماما. نظرت الى بتحذير. حبنى كما تشاء ولكن بهدوء وحكمة لئلا يخطف جمالى عقلك يا بنى. قلت لها. حبى لك طوفان وفيضان نيل لا اقدر على التحكم به ولا اعلى السدود يخففه. وان كان قدرى الجنون بسبب حبى لك اذن فليكن. ضحكت وقالت. مجنون. ابنى وزوجى الثانى مجنون. قبلت قدميها فى خشوع وخضوع. وقلت لها. الود ودى ان اقبل هاتين الجميلتين كلما اراك واقفة فى قصرنا المنيف قرب ابى او وسط ضيوفك بحفلاتنا الصاخبة. او فى اى مكان تقفين فيه يا خوخة واركع واسجد عند قدميك واطيل الركوع والسجود يا الهتى الحلوة. قالت خوخة. الم اقل انك مجنون. اياك ان تفعل ذلك وتفضحنى يا ريتشى حمادة. قلت لها. رغم انه امر صعب التنفيذ للغاية الا اننى اقول سمعا وطاعة ساعبدك بالسر يا ماما. لانت وقالت. استلقى بجوارى. كنت طوال الوقت عاريا بعدما خرجنا من الحمام وتنشفنا بالمنشفة البشكير. فاستلقيت الى جوارها. وقلت لها. قسما بك وبروحك وقلبك وجسدك وعقلك وصوتك. قسما بطبخك وفنك النسوى ورسمك وجامعيتك وامومتك ورعايتك لى كما لم يرعانى انسان سواك وسوى بابا. قسما بعلمانيتك وعبورك كونفرجن توكريستيانيتي واثيستيتك ولادينيتك وربوبيتك وحبك لكل اديان العالم الاصلية والحالية وحبك للتاريخ. وقسما بتثقيفك لى وحبك لى. انى اعشقك يا خوخة. اعبدك واحبك حب عبادة. قالت. ايسوير باى ماى برايد اند برستيج وعزتى وجلالى. وقسما بك يا الهى ريتشى انى اهيم بك واذوب بك حبا.

ومددت يدى المس التلين التوامين الكرتين الارضيتين المدارين الفلكيين orbs globes twin mounds الثقيلين. نهدى ربتى الحلوة والهتى خوخة. والمس الحلمة القمية البنية الحلوة وهالتها التى تزين اعلى كل نهد. واقبل خد خوخة وفمها وهى تتنهد وتتاوه بصوت خفيض وخفيف تتلذذ بما افعله بها. وتمنحنى قبلات فمية خاطفة وخفيفة وهى تبتسم وتتمعن بعيونها فى عيونى بهيام واضح وسرور ورغبة ايضا. وشعرها الاسود الفاحم الناعم الثقيل الهندوخليجى الكهفى مسترسل ومتناثر بطوله العجيب ذات اليمين وذات الشمال على الفراش. ثم نهضت من جوارها النعيمى. لادلك واتحسس جسدها من الجهة الامامية. وتحركت اناملى ببطء وبيدى الاخرى اصب قليلا من الزيت على بطنها ونهديها. وفخذيها وبدات التدليك. ثم نزلت بفمى ارضع نهدا نهدا ويد خوخة على راسى تداعب شعرى. وتشجعنى بلمساتها وهمساتها. كمان يا روح قلبى. ويداى تتجهان لفخذيها تدلكهما وحتى قدميها. ثم تعود الى اجمل ك س فى العالم "خديجة الصغيرة". ضحكت ماما وقالت. ليتل خديجة مجنناك مش كده. قلت لها. حبيبة قلبى خديجة الصغيرة والكبيرة. اولد ويانج وليتل وبيج وجونيور وسنيور. ونزلت بفمى اقبل شفايف ليتل خديجة وزنب وره ومهبله. وامص والحس وادخل لسانى الى اعماق مهبل ماما الندى العسلى.

تاوهت ماما واطلقت عسلها الوفير الغزير الذى ابتلعته كله. قلت لها اخيرا. احلى من العسل والحلاوة الطحينية. فطيرة ذرة مهبلية. ونهضت واخرجت من درج الكومودينو المجاور للفراش علبة قطيفة زرقاء. واخرجت الدبلتين. ووضعت دبلة ماما التى عليها اسمى فى خنصر يدها اليمنى. واعطيتها الدبلة الاخرى التى عليها اسمها لتضعها فى خنصر يدى اليمنى ايضا. قلت لها. مبروك خطوبتنا يا روح قلبى وعقبال كتب الكتاب والدخلة. قالت لى ايه المفاجاة الحلوة دى يا روح قلبى. انت مجنون فعلا ومش هتجيبها البر. قلت لها. مجنون بحبك يا روحى. طب مش الاول نقرا الاوبنينج لو بابا موجود كنت خليتك تقراها معاه. بس معلش نقرا سوا انا وانت من اول انذانيماوف جد ذا ميرسيفول ذا كومباشنت لغاية نور اوف ثووس هو وينت استراى. وقرانا الاوبنينج معا وختمنا بكلمة الرذبوندنج او الانسرينج. اند وى وايبد اوار فيسيز وذ اوار هاندز. نهضت خوخة وبدات تمص اي رى حتى اطلقت حليبى فى فمها وعلى وجهها. وابتلعت خوخة كل قطرة بشراهة.

واستلقينا فى حضن بعضنا بعض الوقت. فى الايام التالية لنا بهذا الفندق الاقصرى. تكرر ما فعلناه اليوم. استحمام وتدليك ولحس اجمل ك س فى العالم ومص رشاد الصغير واحيانا يضاف ريمجوب او تيتجوب او فووتجوب.

ذات يوم حكت خوخة ساعتها الثمينة الانثوية الصغيرة المرصعة بالماس. فظهرت لمياء فى لمح البصر او اقرب. وقالت. صباح الخير يا خوخة اخبارك ايه واخبار ريتشى ايه. كنت اتلصص عليها بعدما اخبرتها اننى سانزل لجلب بعض التذكارات وساعود بعد عدة ساعات. لكننى لم انزل فقط تظاهرت بالنزول وغلق الباب واختبات. كنت اعلم ان خوخة تنتظر نزولى بفارغ الصبر لتستدعى لمياء. نظرت الى لمياء وقلت. بنت الذين تزداد جمالا وبهاء. من كثرة عشاقها من الرجال عبر العصور والبلدان على ما يبدو. قالت خوخة. تمام انا عايزة منك خدمة يا لمياء. قالت لمياء. اؤمرينى يا حبيبتى. قالت. شكرا يا ذوق. انا عايزاكى تروحى القصر بتاعنا وتجيبى من دولاب هدومى فستان فرحى على اسماعيل ابو رشاد. ضحكت لمياء. خير. ايه السبب. قالت خوخة. بلاش يا لمياء مش عايزاه. قالت لمياء فى غموض. خلاص خلاص يا خوخة متزعليش كده. انتى حمقية ليه بس. عموما حاضر يا ستى. دقايق وراجعة لك بيه. واختفت لمياء بعدما رددت كلماتها الشهير انذانيماوف ثيوس هواتثيوس ويش ذرزنوباور بتوذثيوس. ثم مرت نصف ساعة قبل ان تظهر مرة اخرى. تحمل فستان فرح ماما على بابا ومعه طرحته وتاجه. قالت لمياء وهو تردد الكلمات. مبروك يا خوخة. وغمزت بعينها. وتساءلت وايضا خوخة تساءلت هل تعلم لمياء شيئا ام ماذا. لم اهتم للتاكد من ذلك. لكننى ذهبت الى باب غرفة الفندق وفتحته واغلقته. وركضت بسرعة لارى خوخة تخفى الفستان بسرعة داخل الدولاب. وانتظرت حتى انتهت من اخفائه. لقد اوهمتها انى قرات جزءا من اجندتها فقط وبالتالى لا اعلم شيئا عن اخر فقرة عن ارتداء ثوب الزفاف. واحضار لمياء له. وقفت خوخة تخفى ارتباكها ببراعة وتستقبلنى وانا داخل وقالت. اهلا بك يا حبيبى. فى تلك الليلة نمنا نوما عميقا ولم يسال احدنا الاخر عن الغد. وبالغد خرجت امى لبعض المهام وتركتنى مفردى بالغرفة. وعادت بعد قليل بكيس اسود قالت انه يحوى بعض البرتقال لان البرتقال الذى تعشقه واليوسفى نفذا. ثم جاءت لتستلقى جوارى قليلا. لاحقا علمت ان بالكيس بالفعل برتقال ويوسفى. ولكن معه شئ اخر ايضا. كانت خوخة ترتدى هذا اليوم فستانا شبه محبوك ويصل لاسفل ركبتيها. لونه اسود وملئ بالورود الكبيرة. وشعرها صففته على ما يبدو عند كوافير. ضفائر رومانية وصنع لها منها طوقا او تاجا او اكليلا حول راسها. روعة. يشبه فستانها وملامحها فستان وملامح مونيكا بيلوتشى ولكنها اسمن من مونيكا قليلا. وشعرها بالطبع اثقل واطول بكثير من شعر مونيكا. لم اكن احبها ان تصبغه ابدا. ولكن احيانا كنت احبها ان ترتدى باروكة شقراء مجعدة قصيرة تخفى تحتها شعرها الطويل بعناية كانه غير موجود لتبدو مثل مارلين مونرو. حتى ترتدى مثلها تاييرات او بلوزات وبناطيل او فساتين طراز الاربعينات والخمسينات مثلها وبيريه.

نمنا بهناء هذه الليلة وهذا اليوم لم تطلب منه الاستحمام معها ولم تستحم اصلا. وكذلك امتنعت عن طلب مساج منى او التعرى جوارى. اعجبنى احتشامها جوارى بالفراش ايضا وارتداء بيجاما ساتان زرقاء سماوية. كانت كالملاك. وفى الصباح سارت الساعات الاولى فى ثرثرة لطيفة بيننا. ثم نهضت ماما وقالت لى. اخرج خارج الغرفة وتجول قليلا بالاقصر ثم تعال بعد ساعة. قلت لها. لماذا. قالت خوخة. اين السمع والطاعة لالهتك. احيانا تكون متسلطة وقيادية. قلت لها فى رضوخ واستسلام. سمعا وطاعة يا مليكة حياتى يا الهتى الحلوة. ونهضت وانصرفت. لما عدت بعد ساعة هالنى ما رايت. كانت خوخة فى انتظارى مستلقية فى الفراش وترتدى فستانا او ثوبا فرعونيا طويلا من الكتان المكشكش الابيض شبه الشفاف تفصيلته مثل تفصيلة فستان نفرتارى زوجة رمسيس الثانى بحذافيرها. وتضع التاج الفرعونى لنفرتارى بالكوبرا والطوق الذهبى وشعرها مضفر كالمصريات القديمات ومشبوك به اسطوانات نحاسية صغيرة. وفى قدميها صندل ملكى فرعونى. لما راتنى منبهرا مشدوها صامتا قالت ضاحكة. ايه رايك. قالت. وهل يكون لى راى فى ذلك يا خوخة. انت الهة من قبل ومن بعد يا رائعة. يا بختى بجد. انتى كتير عليا. قالت. متقولش كده يا اجمل راجل شفته فى حياتى. تعالى جنبى. وخبطت بيدها على الفراش جوارها. هرعت الى جوارها وانقلبت على جنبها لتاخذنى فى حضنها. ما اجمل جسدك يا ماما. وما انعم واجمل هذا الثوب. والكحل فى عيونك. وغمرت وجهها وشفتيها بالقبلات.

شاهدنا فيلم A bridge too far. اكلت خوخة جبنة رومى وزيتون اسود.


الفصل التاسع والعشرون. رشاد وخديجة ورحلة عبر مصر

حركت خوخة لسانها على شفتى مرارا ثم فتحت شفتى فادخلت لسانها بقوة وعدوانية داخل فمى. وبقينا فى قبلات قوية لوهلة.

ثم قالت لى. استنى هغير هدومى لهدوم مناسبة واجيلك. وبالفعل غابت خوخة بغرفة جانبية بجناحنا الفخم جناح شهر العسل بالفندق الاقصرى. وعادت لتبهرنى مرتدية فستان فرحها وزفافها على بابا. لمعت عيونى فرحا وعلمت معنى ذلك. قالت لى. مبروك يا عريس. وقلت لها. مبروك يا عروسة. واطلقت زغرودة قوية وطويلة. لاول مرة اسمع زغرودة ماما. قوية وحلوة وطويلة مثلها. قالت لى. الليلة ليلة دخلتى ودخلتك عليا يا حبيب قلبى. قلت لها. اخيرا يا خوختى الحلوة. قالت لى. اخيرا يا روح قلب خوخة. قلت لها. اخيرا رشاد الصغير هيدخل جوه خديجة الصغيرة. قالت. اه تصور. قلت لها. جميل الفستان عليكى يا ماما. ودنوت منها وضممتها الى صدرى بقوة وذراعى ملتفان حولها وخلفها. وانا امسح على ظهرها او على ظهر الفستان بيدى. قالت لى. هذا فستان فرحى انا وابوك. قلت لها. لائق عليك يا ماما كانك اشتريته اليوم. او كانه صنع اليوم. لم يصغر عليك او يضيق. ولم يتمزق او يهترئ بفعل السنين. قالت لى. احبك يا ابن اسماعيل وشبيه اسماعيل. قلت لها. من شابه اباه فما ظلم. ولم اتضايق بل بالعكس. وشعرت انى بقدر انى وبحجم امى واشبعها وارضيها عاطفيا ومن كل جانب. رقصت مع ماما قليلا وابدلنا دبلتينا من خنصر يمنانا الى خنصر يسرانا. وتناولنا بعض شربات الورد الذى اعدته ماما على المائدة. وتبادلنا الاكواب. فككت سوستة ظهر الفستان. انزلتها لاسفل. وبدات خوخة تنزل فستانها وتقشره تقشيرا عن جسدها وتنزع الطرحة والتاج من فوق شعرها. فوجدتها عارية تماما تحت الفستان الا من البانتيهوز الاسود الشبكى. جلست وجلست جوارى. وانحنت تغرق خدى بقبلاتها. وجذبت بانتيهوزها حتى تجردت منه وخلعت معه كعبها العالى الكلاسيكى. وتجردت من ثيابى. قلت لها. يا خوخة احسنت الاختيار ان نتزوج ونقيم علاقتنا الكاملة فى مدينة اجدادنا وعاصمة بلادنا. قبل البطالمة رغم كونهم ودودين وحافظوا على ديانتنا العظيمة وتحررنا ومصريتنا. وقبل الرومان. والبيزنطيين. وقبل الغزو الاستيطانى العربى الغاشم الارابكونكويست.

قالت لى. امممم. تعال يا ريتشى. لقد نفد صبرى. لا اريد لحسا ولا مصا لا كونلنجوس ولا بلوجوب. اريدك بداخلى الان. مشتاقة. انا رطبة وخديجة الصغيرة غارقة فى عسلها دون حاجة للمزيد. هيا يا حبيبى. فتحت ساقى خوخة ورفعتهما عاليا وقبلت قدميها مستاذنا بالدخول لقدس اقداسها. ومعبدها وتمبل كاابا. وتموضعت بين فخذيها. اخيرا ساضاجع الهتى واذوق عسيلتها وتذوق عسيلتى. وقبضت على اي رى المنتصب بقوة كالحجر. وفركت راسه فى شفاه ك سها الرائع اجمل ك س فى العالم. تاوهت ماما ولم تمنعنى هذه المرة. اخيرا يا خوختى. فركت رشاد الصغير فى خديجة الصغيرة.

وبدات ادخل اي رى فى ك س ماما. وكاننى فى حلم. لا اصدق ان ذلك يحدث. اخيرا يا ماما يا زوجتى الحبيبة سمحت لى باستلام مفاتيح اخر قلاع وحصون ومدن جسدك وعقلك وروحك. الان افتتح واغزو اجمل ك س فى العالم. كم احبك. وتاوهنا معا ونحن نحس باجمل متعة فى الوجود. قلت لها. متى كانت اخر مرة دخل اسماعيل الصغير الى اعماق خديجة الصغيرة. ضحكت خوخة وقالت. لن اخبرك. قلت لها وانا ادفع اي رى ليدخل بالكامل مخرجا اهة لذة منها. اراهن ان ذلك كان من زمن بعيييييد. قالت وهى تتاوه. احلم. ولما ارتطمت بيضاتى بط ي ز خوخة. نزلت بوجهى الى وجهها. وقبلتها فى فمها بعمق قبلة فرنسية. قلت لها. بحبك اوى حب عبادة يا خوخة. تنهدت وقالت. وانا كمان بموت فيك يا روح قلبى يا ريتشى. وشعرت بيديها وذراعيها تلتفان حول ظهرى. قلت لها وكل منا يلتقم قبلة من فم الاخر بين دقيقة واخرى. اخيرا يا خوخة رجعت لبيتى الحقيقى ومعبدى وماى موسك. قالت. حاسس بايه يا ريتشى. قلت فرحا مثل طفل منحوه محل الحلوى باكمله. جمال ما بعده جمال يا ماما. قالت. خليك فى حضنى شوية متتحركش. هو دخل بيته خلاص. رشاد الصغير بيسلم على خديجة الصغيرة اللى سلمته مفاتيح مدينة الملاهى ديزنى لاند وبياخد حصونها وقلاعها قلعة قلعة. ولا متضايق. قلت لها. لا يا ماما. مش متضايق. انا فى حضنك و اي رى فى ك س ك. بالعكس انا باستطعم وباتلذذ بكل لحظة دلوقتى. قلبى بيدق بسرعة اوى اوى هيطلع من صدرى. لانى مش مصدق. حتسس انى فى حلم او وهم. قالت. لا يا صدق ونص يا حبيبى. انا من النهارده ملكك بتاعتك وللابد. وده مش هيتغير ابدا. قلت لها. تحيا خديجة الكبرى وخديجة الصغرى وخديجة لاند. ضحكت وقالت. خوخة لاند لو سمعت. معقولة المفعوص اللى كان فى بطنى. واللى كان بيبى قد النملة برضعه من بزا زى وبالبزازة. وشفته بيكبر قدام عيونى واعلمه واثقفه دلوقتى بيتمعنى وبقى له ز ب ر كبيررررر بيني كنى بيه فى ك س ى. قلت لها. دنيا بقى. هاهاهاها. ضحكنا وقالت. طب يلا يا غلباوى وانا كمان غلباوية. احسن المتفرجين هيهزقوا. وانت كمان ز ب ر ك ينام وتبقى مصيبة. قلت لها. Never ابدا يستحيل ينام وانا قربك مش جواكى حتى يا خوخة. انت الهته وهو عبدك يورورشيبر. وبدات اتحرك وادخل واخرج ز ب رى من داخل اجمل ك س فى العالم ك س خوختى ماما الحلووووة. قالت. ااااااااااه اممممممم ااااااااح بس عرفت ازاى تدخله وتستعمله كده يا مفعوص انت مع انى اول بختك. قلت لها وانا الهث واتلذذ بدخول وخروج اي رى من ك سها الرهيب. معك غريزتى تملى على. ثم انت تسيطرين على عقلى بالوهيتك يا مدام خوخة. وتحركينى كالماريونيت فكيف تتوقعين ان اجهل كيفية تحقيق اهم حلم واسمى حلم فى حياتى. الالتميت او الحلم السامى والحلم الاعلى فى حياتى. وسحقا للوصاية ومقص الرقيب واعداء الحرية والخيال وقتلة الحلم وحاظرى الكلام بالدين والجنس والسياسة. سيسقطون وينهزمون مهما طال الزمن. ثم بدات اطعن ك س خوخة بقوة. كان احساسا خياليا اسطوريا لا يمكن وصفه باى لغة. اند اوفكورس لانجويدج اوف كوران الداعشية تفشل فى الوصف.

قبلت سمانة خوخة وقدمها السمينة ذات الكف السمين العريض المثير وانا امتع اير ي بكل جنبة من جنبات مهبل ماما وكل تعريجة وكل لذة تنتظرنى على كل ملليمتر مربع من جدران مهبلها الرائع الناعم السماوى الالهى. واتامل وجهها وتاثير غزو وفتح اير ي لك سها عليها. وهى بالمثل تراقب وجهى املة الا يخيب املى وسرها رؤية المتعة والتلذذ الهائل على وجهى. كانت تخشى ان تكون اول تجربة لى مع النساء فى حياتى مخيبة لاملى او مفتقرة للمتعة المطلقة الهائلة. قلت لها. انه ضيق وحلو. ولذيذ. مخلوق من اجلى خصيصا. كالمفتاح فى قفله المناسب. كانت خوخة الان تغمض وتفتح عيونها. وهى تتاوه ولا تتكلم. كانت كالمحمومة. لقد سمحت لابنها باقتحام قدس اقداسها ومعبد لذتها ومحراب رغبتها. دون حياء. يا لها من عاهرة. قالت فى نفسها. لكن ابنها يراها الهة ويقدسها ويسبح بحمدها.

ومددت يدى وتناولت يد ماما اقبلها بخشوع وتقديس وتسبيح. وادخل اصابعها الانثوية الطويلة ذات الاظافر الطويلة المطلية بالاوكلادور الاحمر. وانا اغمس رشاد الصغير فى اعماق خديجة الصغيرة الحلوة. وانا مسرور لرؤية المتعة الخالصة والتلذذ على وجه ماما. ابنك يا خوخة اصبح رجلا ويستطيع امتاعك ويمكنك الاعتماد عليه كزوج واب لاولادك الجدد.

ثم بتفاهم مشترك قلبتها لتصبح ساجدة على يديها وركبتيها بالوضع القططى. ونزلت لاقبل ظهرها الجميل. واردد. كم اعبدك يا ماما. يا خوختى الحلوة. وامسكت باير ي وفركته على شفاه اجمل ك س فى العالم. وانا لا اصدق حظى الحسن. انا اسعد رجل او شاب او مراهق كيفما تسمينى فى العالم. اتزاوج مع اجمل امراة فى العالم. واحقق حلمى الذى انتظرته طويلا وسعيت اليه طويلا. وكاد يضيع منى ويصبح مستحيلا اكثر من مرة خاصة خلال الشهور الستة الماضية. والان صهوة الهتى خوخة ملك يدى وصهوتى بعد قليل ستكون ملك يدها. وتحسست ردفى امراتى وامى خوخة بحنان واعتزاز وكذلك ظهرها وبدات باير ي ني كا بطئ الايقاع لنتلذذ ببعضنا بهدوء وحنان ونعبر عن غرامنا فالوقت امامنا طويل ولا حاجة للتعجل. ونحن نود لو تطول ممارسة الحب بيننا الى ابد الابدين دون توقف ولكن ليس امامنا سوى محاولة اطالتها لاكبر قدر ممكن من الوقت. وخللت يدى فى الليل الطويل الفاحم الطويل الناعم الثقيل الذى يغطى راس خوخة وينساب بعضه على ظهره ويتدلى من حول كتفيها نحو الملاءة والفراش. عالم لوحده وجنة وكوكب احلام ابنوسى اهيم فيه واجول بلا نهاية. اخيرا التحمت بك يا ماما يا حبيبة قلبى وشريكة حياتى ورفيقة دربى للابد وصرنا جسدا واحدا وروحا واحدة وقلبا واحدا وعقلا واحدا. وانا اغمس اي ري فى اعماق مهبلك وادخل به واخرج اتذكر كل لحظة لى معك يا اغلى انسانة منذ كنت طفلا حتى اليوم. كل لحظة لى معك حلوة وانت تقراين لى وانت تطعميننى وانت تغمرينى بحنان المراة الام الانثوى للغاية. وانا اغمس اي ري فى ك س ك يا ماما اعيش كل سفرنا عبر الزمن والاماكن فى لحظة واحدة ودون لمياء ودون ميكروباص الغرام. اعيش معك بعهد الرومان والبطالمة والبيزنطيين. اعيش معك فى الولايات المتحدة ولندن واوروبا بالقرون التاسع عشر والعشرين والحادى والعشرين. اعيش معك كل الافلام والالعاب الاولمبية التى شاهدناها والكتب التى قراناها. واعيش معك رحلتنا الطويلة هذه عبر مصر وانا امتع جسدى بجسدك واني كك بقوة يا خوخة. اشهدى يا اقصر حبنا وغرامنا يا مدينة تحقق احلامى وزواجى بحبيبتى الغالية خوخة. كانت خوخة تتاوه ولا تتكلم تتشرب كل لحظة من غرامنا ودخول وخروج ز ب ري من والى داخل ك س ها ومهبلها. مغمضة العينين تتلقى كل متعة ولذة قوية وشديدة ومبرحة اهبها لها وارزقها اياها باي ري الضخم. وقد سال عسلها على اي ري فحين يخرج تمسك به خيوط كشبكة العنكبوت من لعابى المنوى التمهيدى ومن عسلها المهبلى التمهيدى ايضا. كنت العق شفتى تلذذا من العجائب الممتعة التى الاقيها ويلاقيها رشاد الصغير داخل سرداب اللذة الخديجى الرهيب سرداب خديجة الصغيرة الضيقة الفم المتهدلة الشفاه ذات زر الورد على راسها الحليق. ما هذه الربة والالهة يستحيل ان تمنحنى امراة سواها ما تمنحنى اياه من سعادة ولذة امس واليوم وغدا. اليوم نمارس الحب الكامل اي ر فى ك س بثوب الزفاف وغدا بالسارى الباكستانى او الهندى او بثوب نفرتارى الرائع الذى ارتدته لى اليوم وبعد غد بالكيمونو الصينى او اليابانى. وبعد بعد غد بالكورسيه وحزام الجارتر garter belt والجوارب الطويلة الشفافة او القوس قزحية او المخططة بلونين او البودى ستوكنج. استمتعنا لثلث ساعة اخرى بالوضع القططى. ثم استلقيت على ظهرى. وبتفاهم مشترك ايضا جاءت خوخة فى ضعف وهيمان وجلست مدخلة بيدها اي ري اير ابنها وزوجها الثانى ثانى اي ر فى حياتها يدخل الى ك سها. وتاوهنا معا فى استمتاع فى وضع راعية البقر. بقى لنا وضعان قبل صافرة نهاية الجولة الاولى من السباق الممتع. وضع راعية البقر المعكوسة ووضع الكادلنج او الملعقة او الجنب للجنب. اخذت خوخة تبتسم فى تواضع ابتسامة يمكن وصفها بانها باطنية ضمنية داخلية تدل على خجلها وسرورها واستمتاعها فى وقت واحد. قلت لها. هاه مبسوطة يا ماما. قالت. اوى اوى يا حبيب قلبى. انا عمرى ما حسيت بمتعة زى كده مع بابا. يمكن عشان اللى بنعمله تابو ومحظور وحرام فى معظم المجتمعات. بس انا حاباه وحاساه احلى حاجة حسيت بيها. وبدات خوخة تصعد وتهبط فوق اي ري. ونهودها الثقال تتارجح بوقار مثل الفاكهة الناضجة. ولففت ذراعى حول ردفيها وظهرها الجميل وجسدها السمين. ونظرت فى عيونها نظرة ذات معنى. فعرفت ما اريد. وانحنت ليتدلى امام نهودها الثقال كعناقيد العنب عند فمى فالتقمتها. وقدماها الجميلتان ملتصقتان بفخذى. قلت لها. ك س ك حلو يا ماما. احمر وجه خوخة وهى تحاول استيعاب وتقبل وهضم فحش العبارة مقترنة بماما وغرابتها ويقولها لها ابنها وهو يني كها. ثم قالت بصوت خفيض يكاد لا يسمع. انا سعيدة انه عجبك يا روح قلبى. وانت كمان ز ب رك روووعة. ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا. قلت وانتى كمان يا ماما. كم احببتك طويلا لسنوات واخفيت ذلك وحفظته فى سرى حبا عذبنى. ارجوك لا تتركينى. قالت. يستحيل ان اتركك الموت اهون وانت تعلم. اتمنى الا تملنى انت وتتركنى. قلت. Never. وحملتها بيدى على ردفيها الثقيلين. وبدات ارفعها واخفضها ثم نهضت بنصفها العلوى عنى اخيرا لتعود للوضع الراسى فوق جسدى الافقى. وبدات تعلو وتهبط بنشاط وهمة ونهداها الثقيلان يتارجحان بوقار وهيبة. وهى تلحس شفتيها وتغمض وتفتح عيونها لتنظر الى بثبات ورغبة مشتعلة لم ار مثلها من قبل فى عيون خوخة حتى فى اعتى لحظات الفوربلاى بيننا. بدات تتجرا بعد خجلها وقالت. ز ب رك حلو مووووت يا رشروشتى. انت حاطط عليه ايه ؟ عسل ؟ قلت لها. حاطط عليه حبى وغرامى وهيامى بيكى يا احلى الهة وست وماما. ضحكت ضحكة جن سية وقالت. اه عشان كده بقى. وحواجبها الرفيعة تزيدها جمالا فوق الجمال. وعيونها الكحيلة الكحل المصرى. تخدرنى تنومنى مغناطيسيا. ووجهها المتشكل حسبما توجهه اللذة التى مصدرها اي ري يسعى ويغزو داخل مهب لها. شديد الجاذبية. اكل هذا اصنعه بامى من خلال هذه الممارسة البسيطة. لا. بل اننى امتعها وهى تمتعنى بثقافتنا وجامعيتنا وحبنا للتاريخ والفنون والرياضة والسينما والعلوم والعلمانية واللادينية والتنوير. وقرطها يتارجح برقة وجاذبية. وانا امرر يدى على بطنها وسرتها الحلوة. ثم غيرت خوخة الوضع واولتنى ظهرها قليلا لم تحب الاستمرار فى اعطائى ظهرها تريد ان ترانى. كذلك جربنا وضع الملعقة قليلا ثم قررنا العودة للوضع التبشيرى. وفيه صحت وانا اطلق حليبى وفيرا غزيرا فى اعماق ك س ماما وانا اشعر بلذة عجيبة رهيبة لم اذق مثلها فى حياتى. وماما تغنج بقوة وصوت عال هائل وقد دخلت ايضا فى متعة غير مسبوقة معى. قلت لها. من الان فصاعدا لن اطلق حليبى الا فى فم خديجة الصغيرة اجمل ك س فى العالم. قالت. علق وقعدوه على وتد قال ده يوم اللى بتمناه. ثم ضحكت. قلت. انتى فجرتى اوى يا خوخة. بقيتى شرم وطة وبجحة. هاهاهاها. قالت. البركة فيك يا خويا.

نقرا الام لمكسيم جوركى واعمال جوجول. وشاهدنا فيلم New Legend of Shaolin و Interstellar. "حين نعود الى القصر" قالت لى خوخة مكملة انها ستصنع لى جوافه باللبن بخلاط مولينكس.

تاكل ماما بعد لقائنا الاول كشرى عدس اصفر وباذنجان مقلى بالخل والثوم وبعض سلطة الطماطم والخيار والبصل بزيت الذرة والخل وجوارها طبق مسقعة بنهم غريب. قلت لها ضاحكا الان عرفت من اين اتى نهمى لهذه الاكلة. قالت لى بفم ملئ بالكشرى. مش عايزنى اعوض ولا ايه. المجهود اللى اتعمل والعسل اللى خلتنى انزله يا واد مش قليل. انا جعانة اوى مش عارفة ليه. قلت لها ضاحكا. كده يبقى بعد كل مرة اني كك فيها يا ماما هتاكلى كشرى عدس اصفر ومسقعة. هيبقى طقس وشعيرة ريتشى وخوخة او تشاك وخوودى. هاهاهاها. عموما الف هنا وشفا على قلبك يا عروستى ومراتى وحبيبتى. عوضى عوضى عشان لسه فيه جولة تانية. رفعت ماما راسها عن الطعام وقالت باندهاش. تانى يا واد مشبعتش ولا زهقتش. ولا تعبتش. قلت لها. Never. تنهدت وهى تكمل طعامها وقالت. طيب اكمل اكلى انا بقى واجى نكمل ضحك ولعب وجد وحب. المرة الجاية انا لازم اكلى فرخة او سمكة احسن كده هاهنج منك. رجعتنى شباب تانى يا ريتشى وبقالى شهر عسل جديد من جديد ورغبة نارية مالهاش نهاية ولا اخر.

قلت لماما وانا اتذكر شيئا. لولو دى عجيبة فعلا. قالت خوخة تتظاهر بعدم معرفة لولو. لولو مين ؟ قلت لها. لمياء يا ماما. قالت فى غيرة. اهاااا المزغودة. قول لى المزغودة اعرف على طول. مالها يا سى روميو يا دون جوان العصر والاوان. يا كازانوفا الارض والكواكب وكل مكان وزمان. وفلاتى الدنيا والاخرة والالهة والملايكة والجنيات والعمالقة والاقزام والمحارم والتوائم والساى فاى والفانتازيا والتنويم والانس والجان. والزواج المختلط بين الاديان وبين البلدان انترفيث وترانسناشونال مارياج. ضحكت وتجاهلت تهكمها وقلت. نسيتى تكتبى فى مذكراتك ازاى سافرت بينا بسفينة فضاء او مكوك لكوكب شبيه بالارض فى جوه وازاى بعض رجال الكوكب حبوكى يا خوخة وحبوا لمياء انتى صديتيهم ولمياء ما صدقت بقى وكالتهم كلهم هاهاهاها.

No comments:

Post a Comment